روسيا تتهم تركيا بمواصلة نقل المقاتلين إلى ليبيا.. وتشكك في تنفيذ «قرارات برلين»

جددت روسيا، الأربعاء، اتهامها لتركيا بشأن الاستمرار في نقل المقاتلين إلى ليبيا، كما شككت في إمكانية تنفيذ القرارات العسكرية والسياسية التي تم التوصل إليها في مؤتمر في برلين مؤخرا.

ونقلت وكالة تاس للأنباء عن نائب وزير الخارجية الروسي قوله، إن موسكو لا ترى مؤشرا على استعداد الطرفين المتحاربين في ليبيا لتنفيذ القرارات العسكرية والسياسية التي تم التوصل إليها في مؤتمر في برلين في يناير/كانون الثاني.

ونقلت وكالة تاس عن ميخائيل بوجدانوف، نائب وزير خارجية روسيا، قوله، إن الهدنة التي أعلنها خليفة حفتر قائد الجيش الوطني الليبي وفايز السراج رئيس حكومة طرابلس في 12 من يناير/ كانون الثاني صامدة بوجه عام.

لكن بوجدانوف، قال أيضا إنه لا يوجد مؤشر على تأييد أي من الطرفين لما وصفها بالمبادئ الأساسية لحل الأزمة فيما يتعلق بالتطورات العسكرية والسياسية.

كانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قد قالت للصحفيين عقب قمة برلين إنه تم الاتفاق على ضرورة تحويل هدنة مؤقتة في طرابلس إلى وقف دائم لإطلاق النار لإتاحة الفرصة أمام العملية السياسية.

وفي السياق ذاته، جدد المسؤول الروسي اتهام موسكو إلى أنقرة بمساعدة مقاتلين أجانب في العبور إلى ليبيا.