روسيا تكثف المساعي من أجل النفوذ في أفريقيا بهجوم حاد على الغرب

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الإثنين، إن من الممكن أن تقدم موسكو المساعدة للدول الأفريقية دون شروط سياسية بعكس ما وصفه بالغرب الاستغلالي، وذلك في تكثيف للمسعى الروسي إلى النفوذ في أفريقيا قبل أيام من استضافته قمة مع زعماء من القارة.

وقال الكرملين إنه يتوقع اجتماع 47 زعيما أفريقيا بمدينة سوتشي المطلة على البحر الأسود في القمة التي تعقد يومي 23 و24 أكتوبر/ تشرين الأول وهي أول قمة روسية أفريقية تستضيفها روسيا وتأتي من مسعى طموح إلى النفوذ وأنشطة الأعمال في أفريقيا.

وتصريحات بوتين اليوم الإثنين هي الأكثر توضيحا حتى الآن لما يطرحه على الدول الأفريقية، إذ حذر من التنافس المتزايد على القارة السمراء واتهم الغرب بترهيب دولها لاستغلال مواردها.

وقال في مقابلة مع وكالة تاس للأنباء “نرى كيف تلجأ دول غربية عديدة إلى ممارسة الضغط والترهيب والابتزاز على حكومات أفريقية ذات سيادة”.

ولم يحدد دولا بعينها، لكنه قال إنه يشير إلى دول كانت قوى استعمارية بالقارة ذات يوم.

وتابع قائلا “يستخدمون هذه الأساليب في محاولة لاستعادة النفوذ والهيمنة المفقودين على مستعمراتهم السابقة في ثوب جديد ويسارعون للحصول على أقصى قدر من الأرباح واستغلال القارة”.

وأضاف أن روسيا، على النقيض، مستعدة لتقديم المساعدة دون “شروط سياسية أو شروط أخرى” ولتبني مبدأ الحلول الأفريقية للمشاكل الأفريقية.

وقال إن علاقات موسكو بأفريقيا في تحسن، مشيرا إلى اتفاقيات للتعاون الفني العسكري بين روسيا وأكثر من 30 دولة أفريقية تمدها موسكو بالسلاح.