روسيا والأردن ترفضان محاولات حل القضية الفلسطينية من طرف واحد

عقد وزير الخارجية الروسي ونظيره الأردني مؤتمرا صحفيا في العاصمة الروسية موسكو، الأربعاء، أكدا فيه على رفض محاولات حل القضية الفلسطينية من طرف واحد، واتخاذ إجراءات أحادية من طرف إسرائيل.

وأكد وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، أن بلاده لديها موقف متطابق مع الأردن بشأن حل القضية الفلسطينية، اعتمادا على القرارات الدولية والمبادرة العربية.

وقال لافروف، إن “اللجنة الرباعية الدولية هي أساس مفاوضات السلام”.

وأضاف أن حل القضية الفلسطينية من طرف واحد محاولة فاشلة قائلا “صفقة القرن جعلت القضية الفلسطينية تتصدر اهتمامات المجتمع الدولي”.

من جانبه، أعرب وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني أيمن الصفدي، عن إدانة بلاده لأي إجراءات إسرائيلية أحادية لتغيير الحقائق على الأرض.

وأكد على أن السلام لن يكون عادلا وشاملا إلا بزوال الاحتلال وتلبية الحقوق الفلسطينية، داعيا إلى تكاتف المجتمع الدولي لإيجاد أفق نحو حل القضية الفلسطينية.

وحذر الصفدي من العبث بالمقدسات، معتبرا أن ذلك “عبثا بحق ملايين المسلمين والمسيحيين”.

وأوضح أن التشاور الأردني الروسي “أساسي بالنسبة لزيادة القدرة على مواجهة التحديات وحل القضايا الإقليمية”.