روسيا والإمارات: اجتماع «أوبك+» سيُعقد في مارس

قالت الإمارات، العضو الخليجي الرئيسي في أوبك، وروسيا الحليفة للمنظمة، الأربعاء، إنها ما زالتا ملتزمتين بالاجتماع في مارس/ آذار لاتخاذ قرار بشأن سياسات الإنتاج في المستقبل.

وكانت وكالة تاس الروسية للأنباء، ذكرت عن مصدر لم تذكر اسمه، الأربعاء، أن منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاءها، المجموعة المعروفة باسم أوبك+، بدأوا مباحثات لتمديد الاتفاق الحالي لخفض الإنتاج حتى يونيو/ حزيران بدون عقد اجتماع في مارس/ آذار.

وقال وزير الطاقة الروسي، ألكسندر نوفاك، للصحفيين، “لم يتواصل أحد معنا بشكل رسمي أو غير رسمي، نفترض أن هناك اتفاقات على أن نجتمع في مارس/ آذار”.

وقال وزير الطاقة الإماراتي، سهيل المزروعي، للصحفيين، “اجتماعنا قريب، في مارس/ آذار، توقعاتي للاجتماع أنه سيكون اجتماعا إيجابيا”.

كما قال الأمير عبد العزيز بن سلمان، وزير الطاقة في السعودية، أكبر منتج في أوبك، الإثنين، إن أوبك+ ستجتمع في مارس/ آذار/ وإن من السابق لأوانه قول ما القرار الذي سيُتخذ.

واتفقت أوبك وحلفاؤها في ديسمبر/ كانون الأول على خفض الإمدادات 1.7 مليون برميل يوميا في 2020، وينتهي أجل الاتفاق في مارس/ آذار إذ تصر روسيا على أنها ترغب في أن يستمر الاتفاق الحالي لمدة ثلاثة أشهر فقط.

وبحسب مصادر في أوبك+، فإن المملكة حريصة على استمرار الاتفاق لفترة أطول.

وقالت ثلاثة مصادر في أوبك، إنه سيكون من غير المعتاد، إن لم يشكل سابقة، أن تمدد أوبك تخفيضات الإنتاج بدون عقد اجتماع.