روسيا وتركيا تؤيدان إقامة «مناطق آمنة» في سوريا لتعزيز وقف النار

أيدت روسيا التي تدعم النظام السوري، وتركيا الداعمة للمعارضة، إقامة «مناطق آمنة» في سوريا، بهدف تعزيز وقف إطلاق النار، وفق ما أعلن الرئيس فلاديمير بوتين اليوم الأربعاء.

وقال بوتين في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان في سوتشي، إن «موقفنا المشترك هو أن إقامة مناطق آمنة يجب أن يؤدي إلى تعزيز نظام وقف إطلاق النار».

من جانب آخر، اعتبر بوتين أن تلك المناطق يجب أن تصبح مناطق حظر جوي إذا توقف القتال على الأرض بالكامل.

وقال الرئيس الروسي، «إذا تمت إقامة منطقة تخفيف التصعيد، فحينئذ لن يحلق فوقها الطيران شرط ألا يسجل أي نشاط عسكري في تلك المناطق».

وأكد بوتين، أنه بحث مسألة هذه المناطق الآمنة المقترحة مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، خلال محادثتهما الهاتفية مساء الثلاثاء. وقال بتحفظ، «إذا كنت فهمت الأمور جيدا، فإن الإدارة الأمريكية تدعم هذه الفكرة».

وتابع بوتين، أن هذه المناطق يجب أن تشجع إجراء «حوار سياسي بين الأطراف المتحاربة. وهذه العملية السياسية يجب أن تقود في نهاية المطاف إلى استعادة كاملة لوحدة أراضي البلاد».

وأضاف الرئيس الروسي، أن محاربة «التنظيمات الإرهابية» مثل تنظيم «داعش» أو «جبهة فتح الشام»، القاعدة سابقا، ستتواصل رغم احتمال إقرار هذه المناطق الآمنة.

من جهته قال أردوغان، إنه بحث مع نظيره الروسي إقامة هذه المناطق «على الخارطة»، داعيا إلى اعتماد هذه الفكرة في أستانة، حيث بدأت الجولة الرابعة من المفاوضات بين فصائل معارضة سورية، ووفد النظام، قبل أن تعلق.

فقد أعلن وفد الفصائل المقاتلة تعليق مشاركته في المحادثات إلى حين وقف النظام قصفه في كل أنحاء سوريا.

وورد اقتراح إقامة مناطق «لتخفيف حدة التصعيد» في سوريا، في وثيقة عرضت للبحث خلال محادثات أستانة.

تقترح إنشاء هذه المناطق في محافظة إدلب (شمال غرب)، وفي شمال حمص (وسط)، وفي الغوطة الشرقية قرب دمشق، وفي جنوب سوريا. والهدف من ذلك هو «وضع حد فوري للعنف وتحسين الحالة الإنسانية».

وبحسب الوثيقة، سيتم العمل في مناطق تخفيف التصعيد على «ضبط الأعمال القتالية بين الأطراف المتنازعة»، و«توفير وصول إنساني سريع وآمن»، و«تهيئة ظروف العودة الآمنة والطوعية للاجئين».

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]