سابع يوم فشل لـ«مفاوضات سد النهضة» وزيارة إثيوبية رفيعة للخرطوم

انتهت جولة جديدة من مفاوضات سد النهضة المستمرة لليوم السابع على التوالي برعاية الاتحاد الأفريقي، لكنها لم يُكتب لها النجاح كالمعتاد وفشلت في تحقيق أي تقدم في حل الخلافات بين الدول الثلاث.

فشل جديد

كشفت وزارة الري المصرية، أن جولة المفاوضات التي عقدت اليوم الخميس لم تحقق ثمة أي توافق بين الدول الثلاثة في أي من النقاط الفنية أو القانونية حيث استمرت الخلافات بين الدول الثلاث.

وأضافت الوزارة، أن وزراء الدول الثلاث اتفقوا على قيام كل دولة بإرسال تقريرها اليوم إلى جنوب أفريقيا مع استمرار المناقشات على المستويين الفني والقانوني حتى يوم 13 يوليو 2020.

وتعقد جولة جديدة من المفاوضات غداً الجمعة 10 يوليو بين اللجان الفنية والقانونية مرة أخرى ويُعقد السبت 11 يوليو اجتماعات لكل دولة على حدة مع المراقبين، بينما يُعقد يوم الأحد 12 يوليو اجتماعات  للوزراء الثلاث.

تحركات مصرية واسعة

أفاد مراسلنا من القاهرة بأن مصر تبحث عن حل لأزمة سد النهضة طوال 9 سنوات وذلك للوصول إلى حل يناسب الجميع دون ضرر لأي طرف.

وأضاف أن مصر لا تتفاءل بالمفاوضات الحالية مع إثيوبيا بسبب تعنتها وإصرارها على أن يكون ملء السد الشهر الجاري.

وأكمل أن القاهرة تعمل  في جميع الاتجاهات سياسيا ودبلوماسيا للوصول إلى حل نهائي لأزمة سد النهضة، ولا تكتفي بالمفاوضات الجارية.

زيارة إثيوبية للخرطوم

خطوة أخرى تتخذها إثيوبيا في قضية سد النهضة، حيث أفاد مراسل الغد من الخرطوم، نقلا عن مصادر سودانية، أن وفدا إثيوبيا رفيع المستوى يترأسه وزير الخارجية سيزور البلاد اليوم الخميس.

ومن جانبه، أكد مسؤول الشؤون الإفريقية في مركز تقدم للسياسات علي الهندي،  أن الجانب الإثيوبي كان دائما قريبا من الجانب السوداني في كثير من جولات مفاوضات سد النهضة.

وأضاف أنه يمكن استغلال الجانب السوداني لجذب إثيوبيا للوصول إلى حل في قضية سد النهضة وهو ما قد تحمله زيارة الوفد الإثيوبي للخرطوم.

وأكمل أن إثيوبيا لديها أزمات داخلية لذلك أصبحت قضية السد ملحة داخل المجتمع الإثيوبي.

وأوضح أن إثيوبيا لا تجد حرج في تقديم التنازلات مع السودان بخصوص سد النهضة، لأن الرأي العام الإثيوبي لا يشعر بسوء تجاه السودان.

وشدد على ضرورة منح فرصة للجانب السوداني والاتحاد الإفريقي للعمل كوسيط في أزمة سد النهضة، وعدم إثارة الجانب الإثيوبي بتصريحات تعكس التنبؤ بفشل المفاوضات.

وأشار إلى أن زيارة وزير الخارجية الإثيوبي  والوفد المرافق إلى الخرطوم تحرك إيجابي لحل أزمة سد النهضة وعلى مصر أن تمنح ثقتها للجانب السوداني، خاصة أن العلاقات السودانية المصرية أصبحت تسير بشكل جيد خاصة بعد فترة من التوتر مع نظام عمر البشير والذي ظهر بوضوح في مفاوضات سد النهضة.

القاهرة لا تعلق

أفاد مراسلنا من القاهرة بأن مصر لم تعلق على خبر زيارة وزير الخارجية الإثيوبي إلى الخرطوم حتى الأن.

وأضاف أنه من المتوقع عدم تعليق القاهرة رسميا على هذه الزيارة بسبب تركيزها في المفاوضات الجارية بين الدول الثلاث حول سد النهضة.

وأكمل أن مصر تحاول أن تصل إلى حل يرضي كافة الأطراف ولا يتسبب في حدوث ضرر في حقها في مياه نهر النيل.

مصر

79٬254
اجمالي الحالات
950
الحالات الجديدة
3٬617
اجمالي الوفيات
53
الوفيات الجديدة
4.6%
نسبة الوفيات
22٬753
المتعافون
52٬884
حالات تحت العلاج

الإمارات العربية المتحدة

53٬577
اجمالي الحالات
532
الحالات الجديدة
328
اجمالي الوفيات
1
الوفيات الجديدة
0.6%
نسبة الوفيات
43٬570
المتعافون
9٬679
حالات تحت العلاج

فلسطين

5٬220
اجمالي الحالات
191
الحالات الجديدة
24
اجمالي الوفيات
4
الوفيات الجديدة
0.5%
نسبة الوفيات
525
المتعافون
4٬671
حالات تحت العلاج

العالم

12٬337٬473
اجمالي الحالات
215٬716
الحالات الجديدة
554٬636
اجمالي الوفيات
4٬560
الوفيات الجديدة
4.5%
نسبة الوفيات
6٬929٬179
المتعافون
4٬853٬658
حالات تحت العلاج