سان جيرمان يتخلص من كوابيس دوري الأبطال ليصبح مرشحا للتتويج

تخلص باريس سان جيرمان من سمعته السيئة في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بتأهله للدور قبل النهائي للعام الثاني على التوالي عقب الإطاحة بحامل اللقب بايرن ميونيخ، أمس الثلاثاء.

وتفوق بطل فرنسا، الذي فقد ثباته في النسخ السابقة من البطولة، على بايرن وبرشلونة في دور الثمانية و16 على الترتيب وأظهر فاعلية مذهلة وثباتا وسط العواصف.

ورغم الحاجة لتحسين النتائج بملعبه بعد الخسارة 1-صفر من بايرن كان فريق المدرب ماوريسيو بوكيتينو حاسما بالفوز 3-2 في لقاء الذهاب رغم المعاناة خلال اللقاء.

وفي 2017 خسر سان جيرمان 6-1 من برشلونة في إياب دور 16 بعدما فاز 4-صفر في الذهاب كما خسر 3-1 على أرضه من مانشستر يونايتد في 2019 بعد فوزه 2-صفر ذهابا في دور 16 في أولد ترافورد.

لكن لم يكن سان جيرمان مهتزا في بارك دي برينس مثل المرات السابقة رغم خسارة الأمس.

ورغم غياب القائد ماركينيوس في الدفاع كان الفريق عند حسن الظن تحت الضغط واستمرت خطورة ثلاثي الهجوم نيمار وكيليان مبابي وأنخيل دي ماريا.

وقال المدافع برينسل كمبيمبي، الذي حمل شارة القيادة في مباراة الثلاثاء “سان جيرمان يتطور ويستمر في النمو يوما بعد يوم وعاما بعد عام”.

وأضاف “تعافينا (من الاخفاقات السابقة) والليلة خضنا حربا وفزنا بها”.

وافتقد بايرن جهود روبرت ليفاندوفسكي وسيرج جنابري لكن باريس لعب بدون ماركينيوس ولاعب الوسط المؤثر ماركو فيراتي ليحسن التعامل مع غياب لاعبين بارزين.

وقال بوكيتينو “لعبنا بشكل جماعي في الهجوم والدفاع وهذا ما كنا نريده ونجحنا فيه”.

وتابع “(لاعب الوسط) إدريسا جاي كان ماكينة وقلت له ذلك عندما ترك الملعب”.

وفي الأمام كانت سرعة مبابي كابوسا لخط وسط ودفاع بايرن بينما سدد نيمار، رغم قلة فاعليته، مرتين في إطار المرمى وشكل إزعاجا مستمرا.

وكان أداء الثنائي محوريا في المباراتين وتمثل مسألة تجديد عقديهما أولوية للنادي الطامح لأول لقب له بدوري الأبطال عقب خسارة النهائي من بايرن في الموسم الماضي.

وقال ناصر الخليفي، رئيس النادي “نحن فريق رائع ولدينا ما يلزم للفوز بدوري الأبطال لكن المهمة لم تكتمل بعد ولا يوجد عذر الآن أمام كيليان ونيمار للرحيل”.

وقال نيمار إن تجديد عقده لم يعد مشكلة بعد الآن وإنه يشعر بالسعادة في “بيته” سان جيرمان.

وينتهي عقد مبابي ونيمار في نهاية الموسم المقبل.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]