ستولتنبرج: المهاجمون المنفردون يلهمون بعضهم بعضا

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرج، اليوم الإثنين، خلال زيارة لمسجد في نيوزيلندا قتل مسلح فيه عشرات الأشخاص في مارس/ آذار، إن على الدول أن تعمل معا لمنع المهاجمين الذين ينفذون هجمات بمفردهم ويلهمون بعضهم بعضا.

جاءت تصريحاته بينما تعاني الولايات المتحدة صدمة بعد واقعتي إطلاق نار في مطلع الأسبوع تسببتا في مقتل 29 شخصا وإصابة العشرات في ولايتي تكساس وأوهايو، مما أثار دعوات لتشديد القيود على حيازة الأسلحة ومخاوف من عودة ظهور سياسات القومية البيضاء وكراهية الأجانب.

وخلال زيارته لنيوزيلندا التي تستمر يومين، زار ستولتنبرج مدينة كرايستشيرش حيث قتل شخص يشتبه بأنه من أنصار تفوق البيض 51 من المسلمين في هجومين على مسجدين.

وقال ستولتنبرج لشبكة تلفزيون نيوزيلندا التابعة للدولة “ارتكب مسلحون منفردون هذه الهجمات لكنهم متصلون معا في نفس الوقت، لأنهم يستخدمون بعضهم بعضا كمصدر إلهام ويشيرون إلى بعضهم بعضا في المنشورات المختلفة”.

وأضاف “يؤكد هذا أن علينا مكافحة الإرهاب بطرق ووسائل عديدة ومختلفة”.

وعبّر مطلق النار في تكساس، الذي قتل 20 شخصا في متجر تابع لشركة وول مارت، في منشوره عن دعمه لمطلق النار في كرايستشيرش.

واتهمت السلطات في نيوزيلندا الاسترالي برينتون تارانت، الذي يشتبه في اعتناقه فكرة تفوق البيض، بالقتل بعد هجومي كرايستشيرش. ودفع تارانت ببراءته من كل التهم.

وقال ستولتنبرج إن على المجتمع الدفاع عن قيم الحرية والانفتاح والتسامح.

وأضاف “نرى أن كثيرا من الإرهابيين أشخاص منا… يأتون من مجتمعاتنا. لذا فإن الأمر يتعلق كثيرا أيضا بمعالجة الأسباب الجذرية”.

وقالت جاسيندا أرديرن رئيسة وزراء نيوزيلندا، التي من المقرر أن تلتقي ستولتنبرج غدا الثلاثاء، إن بلادها تريد أن يتذكرها الناس بالطريقة التي رفضت بها هذا الفعل العنيف الذي يعبر عن كراهية.

وأضافت في مؤتمر صحفي في وقت لاحق اليوم “هذا تحد عالمي”.