سد النهضة.. إثيوبيا تتعنت والسودان يبحث عن صيغة توافقية

ما زالت الخلاف مستمرًا عشية الجلسة الأخيرة لاجتماعات وزراء الري في كل من مصر والسودان وإثيوبيا بشأن قواعد ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي.

وخرجت وزارة الري المصرية بعد الجلسة التي جرت السبت لتؤكد أن المفاوضات لم تشهد أي تقدم وأن الجانب الإثيوبي غاية في التعنت.

يأتي ذلك فيما جاء الرد الإثيوبي بحدوث تفاهم على المرحلة الأولى لملء السد، رغم أن الجانب السوداني أعلن أنه تم تكليفه من الجانبين القاهرة وأديس أبابا بإعداد صيغة توافقية تتم مناقشتها قبل الاتفاق عليها في الجلسة المقررة الإثنين.

فهل ستنجح الخرطوم في الوصول إلى صيغة توافقية؟ و إذا ما استمر الخلاف فهل ستبقى المفاوضات إلى ما لا نهاية، أو ستتوقف تماما؟  حينها ماذا سيكون السبيل البديل لأزمة لم يستطع التفاوض أن يجد لها حلا طيلة عقد تقريبا من الزمان؟

قال عطية عيسوي الصحفي المختص في الشؤون الإفريقية، إن هناك احتمالين في ملف أزمة سد النهضة الإثيوبي، وتعنتها في التوصل إلى اتفاق يرضي دولتي المصب مصر والسودان.

وأوضح عيسوي، أن الاحتمال الأول هو أن يحصل تطور درامي بإزالة الخلافات المتبقية والتوقيع من حيث المبدأ على صيقة اتفاق، خاصة أن 90% من الاتفاقات متفق عليها في مسار واشنطن.

وتابع عيسوي “الاحتمال الثاني هو تحديد موعد جديد لاستئناف المفاوضات بناء على أسس جديدة أو اقتراحات جديدة، خاصة أن إثيوبيا حققت مكاسب تتعلق بالخروج من تحت ضغط واشنطن والبنك الدولي.

وأشار عيسوي إلى أن إثيوبيا أمامها “فرصة تاريخية” لأن تبرم اتفاقا مع مصر والسودان يحقق جزءا كبيرا من مصالحها، ويحفظ لها ماء الوجه ويحررها من الضغوط الدولية.

وقال أشرف عبد العزيز رئيس تحرير صحيفة الجريدة السودانية، إن الواقع السياسي الإثيوبي لا ينفصل عن قضية “سد النهضة” على اعتبار أن هناك تعبئة كبيرة في إثيوبيا ضد رئيس الوزراء آبي أحمد من قبل المعارضة.

وأوضح عبد العزيز أن الصين هي أول من دعم بناء السد، مشيرا إلى أن هناك ضغوطا طرأت مؤخرا بعد التوتر الحدودي الأخير بين السودان وإثيوبيا.

كما أشار إلى أن وزيرة الخارجية السودانية، أسماء محمد عبد الله، ألمحت إلى ضرورة التزام أديس أبابا بالعهود والمواثيق الدولية، لا سيما التي تتعلق بملف سد النهضة.

كان المتحدث باسم وزارة الموارد المائية والري المصرية، محمد السباعي، أبدى عدم تفاؤله بتحقيق أي اختراق أو تقدم في المفاوضات الجارية بين مصر والسودان وإثيوبيا حول سد النهضة.

مصر

79٬254
اجمالي الحالات
950
الحالات الجديدة
3٬617
اجمالي الوفيات
53
الوفيات الجديدة
4.6%
نسبة الوفيات
22٬753
المتعافون
52٬884
حالات تحت العلاج

الإمارات العربية المتحدة

53٬577
اجمالي الحالات
532
الحالات الجديدة
328
اجمالي الوفيات
1
الوفيات الجديدة
0.6%
نسبة الوفيات
43٬570
المتعافون
9٬679
حالات تحت العلاج

فلسطين

5٬220
اجمالي الحالات
191
الحالات الجديدة
24
اجمالي الوفيات
4
الوفيات الجديدة
0.5%
نسبة الوفيات
525
المتعافون
4٬671
حالات تحت العلاج

العالم

12٬337٬473
اجمالي الحالات
215٬716
الحالات الجديدة
554٬636
اجمالي الوفيات
4٬560
الوفيات الجديدة
4.5%
نسبة الوفيات
6٬929٬179
المتعافون
4٬853٬658
حالات تحت العلاج