سد النهضة وماراثون التفاوض خلال 2020

ما بين الشد والجذب، شهد عام 2020 العديدَ من الجولات التفاوضية بين مصر وإثيوبيا والسودان حول سد النهضة في ظل أزمة كورونا.

أولى جولات التفاوض

  • بدأت أولى جولات التفاوض عام 2020 بعقد اجتماعات في يناير الماضي في أديس أبابا وانتهت هذه الجولة دون اتفاق.

واشنطن على خط الأزمة

  • ثم دخلت واشنطن على خط الأزمة واستضافت مفاوضاتٍ بين وزراء الخارجية والموارد المائية من الدول الثلاث بمشاركة ممثلي الولايات المتحدة والبنك الدولي ولم تسفر عن أي توافق بشأن قواعد ملء وتشغيل السد النهضة خاصة في فترات الجفاف.

بلورة اتفاق بشأن قواعد ملء وتشغيل السد

  • وفي فبراير وخلال مفاوضات في واشنطن أعلن الجانب الأمريكي عن بلورة اتفاق في صورته النهائية بشأن قواعد الملء والتشغيل لعرضه على الدول الثلاث لتوقيعه وهو الاتفاق الذي رفضته إثيوبيا ووافقت عليه مصر والسودان لتتوقف المفاوضات عدة أشهر.

استئناف المفاوضات

  • وفي يونيو دعت السودان إلى استئناف التفاوض في محاولة لكسر الجمود، ليتم استئناف المفاوضات بين وزراء الري في الدول الثلاث بحضور الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وجنوب إفريقيا الرئيسِ الحالي للاتحاد الإفريقي، لكن جولة التفاوض هذه لم تسفر عن نتائجَ ملموسة.

القمة الإفريقية

  • وفي يوليو، عقدت القمة الإفريقية برعاية الاتحاد الإفريقي برئاسة جنوب أفريقيا، وشارك فيها قادةُ الدول الثلاث فضلا عن قادة خمس دول إفريقية أخرى كمراقبين.
  • ثم تلى ذلك جولاتٌ تفاوضية وزارية، أكدت خلالها القاهرة رفضَ الإجراء الأحادي لملء سد النهضة دون التشاور والتنسيق مع دولتي المصب مصر والسودان.
  • آخر جولات التفاوض خلال 2020 كانت في نوفمبر باجتماع وزراء مياه الدول الثلاث بدون إحراز أي تقدم.

أزمة دبلوماسية

  • ومع نهاية العام اندلعت أزمةٌ دبلوماسية بين مصر وإثيوبيا، إذ استدعت وزارة الخارجية المصرية القائم بالأعمال في سفارة إثيوبيا بالقاهرة لطلب توضيح حول تصريحات للناطق باسم الخارجية الإثيوبية تخص الشأن الداخلي لمصر.

وكانت جنوب أفريقيا قد دعت إلى عقد اجتماع ثلاثي، اليوم الأحد، بين السودان ومصر وإثيوبيا بحضور خبراء الاتحاد الأفريقي والمراقبين الدوليين للنظر في إمكانية استئناف مفاوضات ملء وتشغيل سد النهضة.

واتفق وزراء الخارجية والري في مصر والسودان وإثيوبيا، على عقد جولة جديدة من المباحثات، الأحد المقبل الموافق 10 يناير الجاري.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]