سفارة باكستان في كابول تغلق قسم التأشيرات وسط توتر العلاقات مع أفغانستان

أعلنت سفارة باكستان في كابول الأحد إغلاق قسم التأشيرات في العاصمة الأفغانية لدواع أمنية، وسط تصاعد التوتر بين البلدين الجارين.

ويعد وقف منح التأشيرات للأفغان بمثابة صفعة لهم، إذ يتقدم مئات منهم يوميا بطلب تأشيرات لدخول باكستان بهدف تلقي العلاج او التبضع أو حتى دخول الجامعات.

وأشارت رسالة من متحدث باسم السفارة تم نشرها عبر تطبيق واتسآب الى أن القسم القنصلي سيتم إغلاقه الإثنين “حتى اشعار آخر”.

وقال المتحدث لفرانس برس إن القسم القنصلي يمنح نحو 1500 تأشيرة يوميا.

وفي إسلام أباد، أعلنت وزارة الخارجية الباكستانية أن القائم بالأعمال الأفغاني تم استدعاؤه لـ”نقل مخاوف خطيرة بشأن سلامة وأمن الموظفين الدبلوماسيين في سفارة باكستان في كابول وبعثاتها الفرعية”.

وأضافت الوزارة في بيان لها أن موظفي السفارة يتعرضون لمضايقات.

وأورد البيان انهم “تعرضوا للعرقلة على الطريق، وصدمت دراجات نارية سيارات السفارة أثناء توجهها نحو مقر السفارة”.

والاحتجاجات أمام السفارة الباكستانية أمر شائع لأسباب متعددة، منها عدم الرضى عن طوابير الانتظار أو الاجراءات الأمنية.

والعلاقات بين أفغانستان وباكستان مشحونة منذ فترة طويلة، حيث يلوم الأفغان إسلام أباد على عدد من المشاكل بما في ذلك دعمها طالبان.

وتنفي باكستان أنها تساعد الجماعة المتطرفة.

وازدادت حدة التوتر في الأيام الأخيرة وسط اشتباكات على طول الحدود في إقليم كونار في شرق أفغانستان.

واتهم الجانبان بعضهما بشن قصف عبر الحدود.

وقالت وزارة الخارجية الباكستانية إن ستة جنود باكستانيين جرحوا يومي 27 و28 تشرين الأول/أكتوبر بواسطة “قذائف هاون وأسلحة ثقيلة أطلقتها القوات الأفغانية”.

ولا تزال الخدمات القنصلية الباكستانية مفتوحة في هيرات وجلال آباد ومزار شريف، وفقا للمتحدث باسم السفارة، الذي أوصى مقدمي الطلبات بالسفر إلى جلال آباد إذا كانوا بحاجة إلى تأشيرة دخول على وجه السرعة.