سوريا.. أجواء التصعيد تسيطر على معارك إدلب

أعلنت تركيا عزمها تعبئة قواتها الجوية والبرية في وقت تواصل فيه إرسال المزيد من التعزيزات العسكرية إلى سوريا وتحديدًا إلى محافظة إدلب.

وتتزامن الاستعدادات التركية مع إعلان المرصد السوري عن مقتل ما لا يقل عن 10 أشخاص من الفصائل الموالية لتركيا في معارك عنيفة مع قوات سوريا الديمقراطية على محاور ريف تل تمر بمحافظة الحسكة.

وتتزايد أعمال التصعيد في معارك إدلب، التي يسعى الجيش السوري لانتزاعها من الميليشيات المسلحة، بينما تتمسك تركيا بدعم فصائل موالية لها.

الجيش السوري

أفاد مراسل الغد من دمشق، بأن الجيش السوري لا يزال يعزز من انتشاره في محيط إدلب وريف حلب الجنوبي الغربي، تزامنا مع وصول تعزيزات تركية إلى الأراضي السورية ومحاولة دفع الوضع نحو التصعيد.

وأوضح مراسلنا أن يوم أمس الأربعاء شهد، محاولات للفصائل المدعومة تركيا للتوجه إلى المناطق التي استعادها الجيش السوري مؤخرا بريف حلب الجنوبي الغربي.

كما شهدت بعض المناطق هجوما واسعا من قبل المسلحين لاستعادة النقاط التي خسروها بعد سيطرة الجيش السوري عليها، موضحا أن سوريا أعلنت أنها سترد بقوة على أي محاولات لإطلاق نيران.

 

 

من جانبه، قال مراسل الغد من إسطنبول، إن تركيا تتحضر لشن ضربات جوية كبيرة على سوريا بحسب مسؤولين أتراك، لافتا أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أعطى مهلة قبل نهاية الشهر الجاري.

وأوضح مراسلنا أن المناطق التي سيركز عليها الجيش التركي  لتوجيه ضربات عليها هي المناطق التي سيطر عليها الجيش السوري مؤخرا، كما أشار مراسلنا إلى أن هناك 7 نقاط مراقبة تركية محاصرة بشكل كامل من كافة الجهات.

وقالت روسيا، الأربعاء، إن وجود قوات ومدرعات تركية في منطقة إدلب بسوريا يجعل الوضع أسوأ بكثير وكذلك نقل الأسلحة والذخيرة عبر الحدود السورية-التركية.