سوريا.. توجه دولي لهزيمة الإرهاب أولا قبل الحل السياسي

كشفت الدوائر السياسية في روسيا عن التوجه الدولي لهزيمة الإرهاب في سوريا أولا، ثم البدء في ترتيبات الحل السياسي وفقا لمقررات “فيينا” مع بحث التعديلات حول بندين من نقاط الخلاف للتوصل إلى “توافق وسطي” بين الأطراف الدولية والإقليمية المشاركة في محادثات فيينا.
وأوضح مركز دراسات وأبحاث المستقبل في موسكو، المقرب من دائرة صنع القرار، أن حسابات جديدة فرضت نفسها على معادلة حل الأزمة السورية، عقب أحداث أخطر هجمات إرهابية في تاريخ أوروبا ضربت باريس قبل أسبوعين، وتحول التوجه الدولي بقيادة فرنسا والتنسيق مع روسيا، للقضاء على قواعد الإرهاب في سوريا وتجفيف منابع التمويل والإمداد أولا، تمهيدا للرعاية الدولية بتطبيق بنود الحل السياسي التي سيتم التوصل إليها بصورة نهائية في فيينا بمشاركة ممثلي الحكومة السورية والمعارضة  الوطنية.                                                                                

12241561_1268852179797293_5451982003373727920_n4-660x330

ونصت مباحثات فيينا على تشكيل حكومة انتقالية في سوريا، واعتماد دستور جديد، وإجراء انتخابات جديدة في غضون 18 شهرًا، وبقي الخلاف حول مصير الرئيس السوري بشار الأسد، قبل أو بعد العملية السياسية المرتقبة في سوريا، وتوصيفات الجماعات المقاتلة في سوريا بين المعارضة أو الإرهاب، وهو الأمر الذي تم تكليف الأردن به  لتحديد الجماعات الإرهابية، والعناصر السورية المسلحة المرتبطة بتنظيم إرهابي أو آخر، وتقوم المملكة الأردنية بالتوصيف بالتنسيق مع الأطراف المتداخلة في الأزمة السورية، وأكد المركز البحثي الروسي، في تقرير صدر اليوم الإثنين، أن مباحثات ملك الأردن مع الرئيس بوتين في مدينة سوتشي غدا الثلاثاء، سوف تنصب على هذه المسألة، وكيفية التصدي لجماعات إرهابية في سوريا بقيادة ” داعش”، إلى جانب بحث التنسيق مع روسيا لضمان ألا يستهدف القصف الروسي على جنوب سوريا، الذي يتاخم أراضي المملكة، جماعة معارضة مدعومة من الغرب تعرف باسم الجبهة الجنوبية.

                                                           

14936231102015-635589824345018163-501_main

وخلاصة التقرير الروسي أقرب إلى رؤية الرئيس السوري بشار الأسد، بحسب تحليل أستاذ العلوم السياسية في مصر محمد سيد أحمد، بأن  الحوار وخطوات الحل السياسي ينبغي أن تأتي في أعقاب هزيمة كبيرة للإرهابيين على الأقل، وأن النزاع السوري لا يمكن حله بدون هزيمة الإرهاب،  وتهيئة الأجواء الأمنية المناسبة لمشاركة الشعب السوري في الانتخابات والاستفتاء المقرر، حيث  إأن صياغة دستور جديد سيستغرق سنتين “على أكثر تقدير” وإجراء استفتاء بشأنه.

وأكد الخبير في الشؤون السياسية والعلاقات الدولية، لـ”الغد العربي”، أن هناك تحولا نوعيا في المواقف والسياسات تجاه الأزمة السورية، بتركيز الجهد الدولي للقضاء على الإرهاب، وهو تحرك له الأولوية، وأن المتغير الرئيسي في معادلة الأزمة السورية، يشمل الموقف الفرنسي والحرب مع “بوتين” للقضاء على داعش، خاصة وأن القصف الروسي المؤثر لمواقع داعش والخسائر التي لحقت به خلال فترة وجيزة لم تتجاوز الشهرين كشفت مهام طيران التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية دون نتيجة تذكر بعد أكثر من عام، وهو ما عبر عنه  وزير الخارجية الألماني، فرانك فالتر شتاينماير، بأن روسيا جادة في محاربة داعش، وجادة في التعاون مع دول غربية لوقف الحرب في سوريا، وطالب بتوحيد الجهود معا لمقاومة داعش في سوريا، كبداية للحل السياسي للأزمة السورية.

n4hr_13803113641                             

وأضاف “سيد أحمد”، أنه في ظل تزايد الدعوات من الغربية بالعمل بشكل أكثر قربا مع الرئيس الروسي بوتين، في محاربة تنظيم داعش في سوريا، يمكن قراءة زيارة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، لموسكو الخميس المقبل، وبدا واضحا أن التوجه الدولي أصبح على مسار القضاء على الإرهاب أولا في سوريا، ثم خطوات الحل السياسي فيما بعد، لأنه يتعذر البدء في العملية السياسية تحت سيطرة داعش على مناطق تمثل حاليا أكثر من 30 % من سوريا، فضلا عن العمليات الإرهابية المسلحة، وهو ما طالبت به موسكو من قبل، واقتنعت به دول غربية مؤخرا، باعتبار أن الحرب أولا ثم السلام، حسب تعبير وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان، بأن محاربة تنظيم داعش هي “حرب في الظل وفي ساحة المعركة على حد سواء”، ويجب القضاء على تنظيم إرهابي  أقيم على جزء من أراضي سوريا، وحركة إرهابية دولية هدفها ضرب العالم الغربي.

 

 

 

 

 

fdfa7b5f84beac231f0f16295c5dfd59_XL

 

 

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]