سوري يتعلم فن الحلي في مصر ويعود به إلى دمشق

يوسف كرم حسين تعلم حرفة صياغة المجوهرات في مصر وعاد بها إلى دمشق بهدف إنشاء مشغله ونجح في ذلك، ويسعى لأن يصبح مشغله ثورة في مجال الصياغة في سوريا.

الاستوديو الذي أسسه حسين ينظم دورات تعليمية لتعليم محبي الحرفة، ويعلم فن الصياغة وتكوين الحلي باستخدام مواد أولية متوافرة وبسيطة، كما يقوم بإنتاج حقائب جلدية مصنعة يدويا.

حمل يوسف كرم حسين سنوات دراسته وخبرته في مجال الصياغة وصناعة الحلي والمجوهرات التي أتقنها في مصر وعاد بها إلى دمشق بهدف إنشاء مشغله الخاص الذي وصل إلى صورته الحالية، حيث أطلق عليه اسم Peace of Art Design Studio .

يقول يوسف كرم “بعد أن تعلمت في مصر وقررت العودة لبلدي.. قررت تأسيس مدرسة لتعليم المهنة وتطويرها”.

بالتزامن مع تحقيق يوسف لحلمه سعى لأن يكون هذا المكان ثورة في مجال الصياغة في سوريا عبر تطوير هذا الفن في دمشق ونقله لمن يرغب من خلال دورات تعليمية ينظمها الأستديو.. ويستفيد منها كل من لديه الشغف في تعلم فن الصياغة وتكوين الحلي بإستخدام مواد اولية متوافرة وبسيطة .

راما حاج موسى، متدربة في الاستديو  قالت: “قرأت إعلانا عن الاستديو.. وأسعى لتحويل الهواية بتعلم صياغة المجوهرات”.

تملك القطع المنتجة هنا قيمة تضاهي الأحجار والمعادن الغالية والنفيسة لما احتاجته من وقت لتصل لصورتها النهائية وتصميم عمل عليه خبراء ومختصون، كما ينتج هذا الاستديو الحقائب الجلدية المصنعة يدويا بمهنية عالية تجعلها قطعا فنية وأكثر من مجرد حقائب أو مجوهرات.