سولشار مدرب مانشستر يونايتد يدعو لإطلاق حملة ضد الإساءة عبر الإنترنت

قال أولي جونار سولشار مدرب مانشستر يونايتد المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، اليوم الجمعة، إن اللاعبين بحاجة لمزيد من الحماية من شركات مواقع التواصل الاجتماعي ووصف الإساءة العنصرية والتهديدات بالقتل ضدهم بأنها “حوادث خطيرة”.

وتعرض بول بوجبا لاعب وسط مانشستر يونايتد لإهانة عنصرية عبر الإنترنت عقب إهداره ركلة جزاء خلال التعادل 1-1 على أرض ولفرهامبتون واندرارز في الدوري الممتاز يوم الإثنين الماضي ما دفع النادي لإصدار بيان قوي يدين الأمر.

وحث فرانك لامبارد مدرب تشيلسي شركات وسائل التواصل الاجتماعي الأسبوع الماضي على اتخاذ إجراءات ضد مثل هذه التصرفات بعد تعرض المهاجم الشاب تامي ابراهام (21 عاما) لإساءة عنصرية عقب خسارة الفريق اللندني لقب كأس السوبر الأوروبية أمام ليفربول.

وقال سولشار للصحفيين قبل مواجهة كريستال بالاس غدا السبت “نريد حماية الأفراد. عندما يكون هناك تهديدات بالقتل وعنصرية فهي مزاعم جادة وحوادث خطيرة”.

وساند المدرب النرويجي لاعبه الفرنسي لتجاوز الإساءة والعودة بقوة.

وأضاف “بول على ما يرام. إن شخصيته قوية وهذا يجعله أقوى. لا يمكنني تصديق أننا نراوح مكاننا ولا نزال نتحدث عن هذه الأمور في عام 2019.

وتابع قائلا “في مواقع التواصل الاجتماعي يمكن للأشخاص التخفي خلف هويات غير صحيحة ومزيفة. يوجد الكثير من أولي جونار سولشار على هذه المواقع لكني أدرك أنهم ليسوا أنا. يجب على السلطات أن تجد حلا تجاه كل من ينشر هذه الكراهية. نشعر بالأسف تجاه هؤلاء حقا”.

وسيواصل بوجبا تنفيذ ركلات الجزاء إلى جوار زميله المهاجم ماركوس راشفورد رغم إهدار الركلة الأخيرة.

وأضاف سولشار “أثق في أننا سنرى بوجبا يسجل من ركلات جزاء مرة أخرى مع يونايتد. سنرى متى سيفعل ذلك المرة القادمة. لا زلنا نتدرب على تنفيذ ركلات الجزاء.. لا يوجد مشاكل بين اللاعبين. نشعر بخيبة أمل لعدم الفوز بالمباراة لكن الحديث دائما يكون صعبا عندما لا تحقق نتيجة إيجابية”.