سياسيون فلسطينيون: نتائج الانتخابات الإسرائيلية أجهضت كل محاولات السلام

أكد سياسيون فلسطينيون، أن نتائج الإنتخابات الإسرائيلية، التي أفرزت تقدم اليمين الإسرائيلي المتطرف، بزعامة حزب “الليكود” أجهضت بشكل واضح احتمالات التقدم في عملية السلام، ودللت بشكل واضح على رفض إقامة الدولة الفلسطينية، والتنكر الكامل للحقوق الفلسطينية،والالتزام بتصعيد وتكثيف الاستيطان وسرقة الأراضي واستكمال المشروع الإسرائيلي العنصري، متحدية القوانين والأعراف الدولية وإرادة المجتمع الدولي.

في الوقت الذي حذرت فيه الأوساط السياسية الفلسطينية، من إقدام الائتلاف السياسي المقبل في إسرائيل على ترجمة وعود بنيامين نتنياهو الانتخابية بفرض القانون الإسرائيلي على الكتل الاستيطانية وضم معظم الأرض الفلسطينية المصنفة (ج)، الأمر الذي يتطلب إعادة الرؤية الوطنية الشاملة لدراسة طبيعة العلاقة مع الاحتلال، بالإستناد على قرارات المجلسين المركزي والوطني، ضمن حالة الإجماع الوطني ، بهدف توجيه المسار بصورة تتلاءم وإفرازات المعركة الانتخابية في إسرائيل.

اجتماعات الرئيس عباس

وقال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية،صائب عريقات، اليوم الأربعاء،إن الرئيس محمود عباس سيعقد خلال الأيام المقبلة عدة اجتماعات مع القيادة، وسيتركز جدول أعمالها حول تنفيذ قرارات المجلسين الوطني والمركزي، وتحديدا فيما يتعلق بتحديد العلاقات مع سلطة الاحتلال الإسرائيلي.

وأكد عريقات إن النتائج الأولوية للانتخابات الإسرائيلية، أظهرت بوضوح أن الناخب الإسرائيلي صوت لإبقاء الأوضاع على ما هي عليه وصوت لاستمرار الاحتلال. والتفرقة العنصرية، والتنافس من خلال من هو الطرف الإسرائيلي الذي يستطيع الاستمرار بالوضع القائم، لكن بكلفة أقل.

واعتبر بسام الصالحي،امين عام حزب الشعب الفلسطيني، أن “تقدم نتنياهو في الانتخابات الاسرائيلية هو نتاجٌ للتطرف والعنصرية والفساد لدى دولة الاحتلال”.

وأوضح الصالحي في تصريح صحفي وصل لموقع الغد نسخه عنه، اليوم الأربعاء، إن نتنياهو سيكمل المشروع الذي بدأه بإنهاء الدولة الفلسطينية وضم الضفة والأغوار ومحاصرة غزة، ناهيك عن السعي لتكريس الانفصال بين شقي الوطن؛ مُستفيداً من الانحياز الأمريكي له ولسياساته بُغية إنهاء منظمة التحرير كمثل شرعي ووحيد لشعبنا وتصفية القضية الفلسطينية.

وأكد الصالحي، أن كل ذلك يضعنا أمام الأمر الرئيس الذي تضمنته قرارات المجلسين الوطني والمركزي بأن العلاقة بين شعبنا وإسرائيل هي علاقة شعب بدولة محتلة، ويتجلى ذلك بإطلاق العنان لمقاومة الاحتلال والتخلص من الاتفاقيات المبرمة معه ومقاطعته.

حوار وطني شامل

ودعا تيسير خالد، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية، إلى وقف كل رهان على فرص التقدم في التسوية السياسية من خلال المفاوضات والى مغادرة السياسة الانتظارية ، التي سارت عليها القيادة الرسمية والتوجه دون تردد نحو لم الشمل الفلسطيني ودعوة الكل الفلسطيني إلى حوار وطني شامل على أعلى المستويات من اجل الاتفاق على خارطة طريق وطنية للبدء بتطبيق قرارات المجلس الوطني في دورته الماضية وقرارات المجالس المركزية واللجنة التنفيذية الخاصة بتحديد العلاقة مع إسرائيل .

وقال :” إن نتائج انتخابات الكنيست في إسرائيل كانت متوقعة نظرا لاتساع ميول التطرف نحو اليمين في إسرائيل والوعود التي قطعها نتنياهو ومعسكر اليمين المتطرف الحاكم في إسرائيل للمستوطنين بتعميق الاحتلال والاستيطان في الضفة الغربية المحتلة بما فيها القدس الشرقية والاستمرار في سياسة التهويد والتمييز العنصري والتطهير العرقي.

بيد ان حنان عشراوي عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، اشارت الى ان التحديات التي تواجه الشعب الفلسطيني ، تتطلب صياغة استراتيجيات ووضع خطط ترتقي إلى مستوى الخطر الذي يهدد القضية الفلسطينية برمتها، تقوم على تمكين الشعب الفلسطيني واستمراره في مواجهة هذه التحديات والبقاء والصمود على أرضه، أولها وأهمها إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية ومنع الفصل النهائي لقطاع غزة عن الضفة الغربية.

قالت :” إن نتائج الانتخابات الإسرائيلية أكدت على الإمعان في تفشي العنصرية والتطرف، وان الناخب الإسرائيلي اختار السياسة الراهنة القائمة على القتل والضم والسرقة واضطهاد الشعب الفلسطيني وانتهاك حقوقه ومقدراته”.

وأضافت : أن نتنياهو سيواصل أجندته المتطرفة والعسكرية مستندا إلى الدعم الأعمى من قبل الإدارة الأمريكية ورئيسها دونالد ترامب الذي لم يتوانَ عن مساندة حليفه وتمكينه من الفوز على حساب الحقوق الفلسطينية باتخاذه قرارات مجحفة وغير مسؤولة.

وجهان لعملة واحدة

وقالت حركتا فتح وحماس ان الأحزاب الإسرائيلية على اختلافها هي وجهان لعملة واحدة، وكافة الاحزاب الإسرائيلية مارست كل سياسات القتل والتنكيل بحق الشعب الفلسطيني ، واوغلاتا في الدم الفلسطيني على مدار عقود طويلة .

وقال منير الجاغوب رئيس المكتب الإعلامي في مفوضية التعبئة والتنظيم في حركة فتح، منير الجاغوب، إنه لا يمكن الرهان على أي من الأحزاب الإسرائيلية، المنوط فيها تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة، كونها تتنكر جميعها للحقوق والثوابت الفلسطينية.

وشدد الجاغوب في تصريح لموقع قناة «الغد»، اليوم الأربعاء، أنه سواء أحزاب اليمين الإسرائيلية شكلت الحكومة برئاسة بنيامين نتنياهو أو اليسار “كاحول لافان” برئاسة بيني غانتس، فكلاهما أوغل بالدم الفلسطيني وارتكب المجازر وشرع الاستيطان وعملا على تقطيع أوصال الدولة الفلسطينية بعشرات العطاءات الاستيطانية والاستمرار بتهويد القدس.

وأشار الجاغوب، إلى جنوح المجتمع الإسرائيلي نحو العنصرية و الفاشية، وهذا دليل على أن إسرائيل لم تكن يوما دولة ديمقراطية بقدر ما هي عنصرية قائمة على نفي الغير وطرد الفلسطينيين من أرضهم.

ودعت حركة حماس ،إلى وحدة الموقف الفلسطيني ، وتشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية لمواجهة التحديات الخطيرة التي تمر بها القضية الفلسطينية، مؤكدة على أن الأحزاب والقادة الإسرائيليين وجوه مختلفة لعملة واحدة.

وقال الناطق باسم الحركة عبد اللطيف القانوع، ان “أي حكومة تتشكل هي حكومة احتلال جاثمة على أرضنا، يجب أن نواجهها بإرادة وطنية وبرنامج موحد، على قاعدة الشراكة السياسية لمواجهة المشروع الصهيوني الممتد”.

وأضاف: “مقاومتنا مشرعة في وجه أي حكومة إسرائيلية قادمة، لانتزاع كامل حقوقنا الوطنية الفلسطينية والاعتماد على الإرادة الوطنية ضمن خطة إستراتيجية موحدة”.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]