«شارابوفا».. صاحبة الـ39 لقبا في التنس تودع الملاعب

بعد 28 عاما قضتها لاعبة التنس الروسية ماريا شارابوفا  في الملاعب تودعها وتعلن الاعتزال بعد أن حققت فيها صدارة تصنيف المحترفات وخمسة ألقاب في بطولات الجراند سلام، قبل التراجع جراء الإصابات والإيقاف بسبب المنشطات.

سطع نجم الروسية عالميا منذ توجت بأول لقب كبير في ويمبلدون الإنجليزية عن عمر 17 عاما، وتحولت مع مرور الزمن إلى أحد أكثر الأسماء شهرة في عالم الكرة الصفراء، بمهاراتها على أرض الملعب وقامتها الممشوقة ووجهها ذي الابتسامة المحببة.

إعلان شارابوفا الاعتزال جاء عبر مقال طويل نشر في مجلتي “فوج” و”فانيتي فير” الأمريكيتين، اختتمته بقولها “هذا جديد بالنسبة إلي، لذا اعذروني. يا كرة المضرب، وداعا”.

بدأت شارابوفا المولودة في سيبيريا في 19 أبريل/ نيسان 1987، مزاولة كرة المضرب في الرابعة من العمر في مدينة سوتشي على البحر الأسود.

لفتت نظر الأسطورة السابقة للعبة الأمريكية التشيكوسلوفاكية الأصل مارتينا نافراتيلوفا التي شجعت عائلتها على الانتقال إلى الولايات المتحدة، حيث التحقت بأكاديمية بوليتييري في ولاية فلوريدا.

وصلت ماريا برفقة والدها يوري إلى الولايات المتحدة عام 1994، وفي حوزتهما 700 دولار أمريكي فقط، ما اضطر الوالد للعمل في وظائف متواضعة مثل غسل الأطباق لتمويل أحلام ابنته.

وأحرزت شارابوفا خمسة ألقاب جراند سلام، بدءا من تتويجها الأول في ويمبلدون عام 2004.

أمضت الروسية التي بدأت مسيرتها الاحترافية في العام 2001، 21 أسبوعا في قمة التصنيف العالمي التي اعتلتها للمرة الأولى عام 2005 وهي في 18 من عمرها، وجمعت 39 لقبا بينها 36 في الفردي، وفضية أولمبياد لندن 2012.

فرضت شارابوفا نفسها على أرض الملعب، وأصبحت في 2012 عاشر محترفة على مر التاريخ تفوز بألقاب البطولات الكبرى الأربعة. لكن الروسية كانت قد بدأت منذ العام 2007، تعاني مع مشاكل الكتف.

جاءت النكسة الأكبر بفحص المنشطات الإيجابي في 2016، والذي أدت نتيجته إلى إيقافها لعامين من الاتحاد الدولي لكرة المضرب، قبل أن تخفض العقوبة إلى 15 شهرا بعد استئناف أمام محكمة التحكيم الرياضي.

وعلى رغم أن شارابوفا شددت على أنها لم تكن تعلم أن مادة “ميلدونيوم” التي تسببت بإيقافها، قد أضيفت إلى لائحة المواد المحظورة، أثارت عودتها بعد إيقاف وجيز نسبيا، ردود فعل متفاوتة بين اللاعبين واللاعبات.

بعد عودتها إلى الملاعب، لم تستعد شارابوفا مستواها المعهود، وتراجعت إلى المركز 373 في تصنيف اللاعبات المحترفات.

غابت لفترات طويلة عن موسم الكرة الصفراء العام الماضي بسبب آلام مزمنة في الكتف. وانعكس ذلك سلبا على نتائجها، حيث خرجت من الدور الأول في آخر ثلاث بطولات كبرى، وهي ويمبلدون وفلاشينج ميدوز 2019، وأستراليا المفتوحة فييناير/  كانون الثاني.

شارابوفا التي بقيت على مدى 11 عاما أكثر الرياضيات دخلا في العالم بحسب مجلة “فوربس”، جمعت خلال مسيرتها جوائز مالية إجمالية وصلت الى 38,8 مليون دولار.

وبحسب المجلة الأمريكية، جمعت الروسية خلال مسيرتها ما يصل إلى 300 مليون دولار من الجوائز المالية والعقود الرعائية وأعمالها الخاصة، علما بأنها أطلقت علامة تجارية خاصة بالحلوى تحت اسم “شوجربوفا”.