شبكة مراسلو «الغد» ترصد تطورات المشهد في الشمال السوري

أفادت مراسلتنا من دمشق أن الجيش السوري سيطر اليوم بشكل كامل على مدينة سراقب، بالتعاون مع القوات الحليفة، وبدأ بتمشيط المدينة رغم تداول أنباء عن استهداف القوات التركية أطراف المدينة ولعناصر الجيش السوري.

ولفتت إلى أن سيطرة الجيش السوري على المدينة تأتي بعد أقل من يوم من بدء العملية العسكرية السورية لاستعادة سراقب بالتزامن مع بدء العملية العسكرية للجيش التركي.

فيما أوضح مراسلنا من إسطنبول أن الداخل التركي يتفاعل إلى حد كبير مع التطورات في الشمال السوري، مشيرا إلى أن المعارضة التركية ستعقد اجتماعات مهمة اليوم، من بينها اجتماع لقيادة حزب “الشعب الجمهوري” حزب المعارضة الأكبر، وغداً ستكون هناك جلسة طارئة للبرلمان التركي لبحث تلك التطورات، وسيقدم خلالها وزيرا الدفاع والخارجية تقارير عن التطورات الميدانية في إدلب.

ولفت إلى أن وزير الدفاع التركي أصدر قبل قليل إحصائية جديدة حول خسائر في الجيش السوري خلال الفترة الماضية، إلا أن الأنظار تترقب الاجتماعات التي ستعقد في موسكو بين الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ونظيره التركي، رجب أردوغان، يوم الخميس، والذي سيسبقه اجمتاع بين وزراء الدفاع والخارجية ومسئولي الاستخبارات بين الجانبين يوم الأربعاء تمهيدا لاجتماع القمة.

على صعيد متصل، أفاد مراسلنا في موسكو أن المتحدث باسم الرئاسة السورية قال إن المحادثات التي ستجري بين “بوتين” و”أردوغان” ستكون صعبة، واستبقها بأن الرئيس الروسي سيناقش مع نظيره التركي ضرورة تطبيق اتفاق “سوتشي”، ما يعني تمسك موسكو بموقفها الداعم لحكومة دمشق في استعادة أراضيها، وضرورة فصل المعارضة المعتدلة عن الإرهابية.

وتابع أن الكرملين أكد أن الوجود الشرعي الوحيد لقوات أجنبية في سوريا هو للجنود الروس، لأن موسكو تدخلت بطلب من حكومة دمشق، وهو ما يعني أن موسكو تبعث برسائل للأتراك أن وجودهم غير شرعي على الأراضي السورية، لافتا إلى وجود تسريبات بأن روسيا ستناقش إدخال تعديلات على اتفاق سوتشي.