شبكة مراسلي «الغد» ترصد مستجدات تفشي فيروس كورونا

رصدت شبكة مراسلي «الغد» آخر مستجدات تفشي فيروس كورونا المُستجد.

وأفاد مراسلنا من القاهرة أنه وفقاً لبيانات الصحة المصرية فقد تم تسجيل 103 حالة إصابة جديدة ليرتفع عدد الإصابات إلى 1173 حالة إصابة، بالإضافة إلى تسجيل 7 حالات وفاة لترتفع الوفيات إلى 78 حالة، وشفاء 247 حالة.

وتابع أن السلطات المصرية مستمرة في إجراءات الحظر الجزئي المفروض من السابعة مساءا حتى السابعة صباحاً، بالإضافة إلى عمليات التطهير التي تقوم بها في الميادين والمنشآت العامة والمرافق، مؤكداً أن مصر تواصل الإجراءات المشددة لتحجيم تفشي فيروس كورونا.

من جانب آخر، أشارت مراسلتنا من عمان إلى تسجيل 22 حالة إصابة جديدة بالفيروس، ليرتفع عدد المصابين في الأردن إلى 345 حالة إصابة، مضيفة أنه لأول مرة في البلاد تم عزل حي في العاصمة عمان بسبب تفشي فيروس كورونا به، وجائت تلك الخطوة من أجل منح فرق التقصي الوبائي المزيد من الوقت لسحب العينات من المخالطين للمصابين، كذلك لفرق التطهير الكيميائي لتطهير المباني السكنية التي يوجد بها حالات.

وتابعت أنه بالأمس تم قطع الطرق الفرعية بين منطقة دير علا ومحافظات الشمال، وتم ترك الطريق الرئيسي مفتوحاً أمام القوات الأمنية لترصد الحركة المخالفة لحظر التجول، حيث تم بالأمس ضبط 400 مركبة مخالفة لحظر التجول، لافتة إلى عقد الملك عبدالله اجتماعاً، أمس، لبحث مسألة إعادة الحياة تدريجياً للقطاعات المختلفة.

في ذات السياق، قالت مراسلتنا من بيروت أن اليوم عُقد اجتماعا للرئيس، ميشال عون، مع أعضاء “مجموعة الدعم الدولية من أجل لبنان”، موضحة أن لبنان يعوّل على مساعدة المجتمع الدولي، وأزمة تفشي فيروس كورونا لتضيف أزمة كبيرة على أزمات أخرى يعاني منها لبنان، مثل انهيار مالي واقتصادي كبير.

وأضافت أن عون ذكّر بضرورة حصول لبنان على 11 مليار دولار التي أُقرت في باريس لإعادة تنفيذ مشاريع البنى التحتية، مؤكدة أن أزمة كورونا تركت انعكاسات هائلة على المجتمع، وعلى الاقتصاد اللبناني الذي يُخشى أنه سيشهد أزمة كبيرة بعد تراجع تفشي الوباء.

وتابعت أن الدفعة الأولى من المغتربين وصولوا بالأمس إلى البلاد، عبر مطار رفيق الحريري الدولي، ولم يتم تسجيل أية إصابات على متنهما.

فيما أفاد مراسلنا من لندن أن خطاب الملكة البريطانية، إليزابيث الثانية، بالأمس للشعب البريطاني كان مؤثراً، خاصة أنه الخطاب الرابع لها منذ تتويجها، وأكد الخطاب على وحدة البريطانيين في مواجهة الفيروس القاتل، وأن الشعب البريطاني الذي استطاع أن يتغلب على النازية خلال الحرب العالمية الثانية يستطيع الخروج من تلك الأزمة.

وأشار إلى أن رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، دخل إلى المستشفى بالأمس بعد عشرة أيام من العزل الصحي المنزلي، وأنه لم يتعافى حتى اللحظة ويعاني من ارتفاع درجات الحرارة، إلا أن هذا لم يمنعه من الاستمرار في الإشراف على السياسات الاستراتيجية للحكومة البريطانية.