شركة ترويج تقيم دعوى قضائية لمكافحة الاحتكار ضد الفيفا والاتحاد الأمريكي

أقامت شركة ترويج رياضي دعوى قضائية اتهمت فيها الاتحاد الأمريكي لكرة القدم، بالتعاون بشكل غير قانوني مع الاتحاد الدولي (الفيفا) لمنع الأندية الأجنبية من خوض مباريات رسمية في الولايات المتحدة.

وزعمت شركة ريليفنت سبورتس، التي نظمت كأس الأبطال الدولية هذا الصيف، أن الفيفا والاتحاد الأمريكي عملا سويا لمنع إقامة مباريات من بطولات دوري منها دوري الدرجة الأولى الإسباني في أمريكا الشمالية.

وجاء في الدعوى التي اطلعت عليها رويترز في محكمة نيويورك “هذه المقاطعة حرمت جماهير كرة القدم الدولية في أمريكا من فرصة حضور مباريات رسمية في الولايات المتحدة وهو ما يمثل انتهاكا صارخا لمكافحة الاحتكار”.

ولم يتسن لرويترز الحصول على تعليق من الفيفا أو رابطة الدوري الأمريكي للمحترفين أو الاتحاد الأمريكي لكرة القدم.

وعلى الرغم من أن مجموعة من أكبر الأندية في أوروبا وأمريكا الجنوبية يخوضون مباريات ودية في الولايات المتحدة وأماكن أخرى فلا يمكنهم خوض مباريات في الدوري هناك.

وقالت ريليفنت إنها حاولت تنظيم مباريات في الولايات المتحدة من الدوري الإكوادوري وأيضا مباراة برشلونة ضد جيرونا في الدوري الإسباني لكن ذلك تم منعه.

وأضاف دانييل سيلمان الرئيس التنفيذي للشركة في إشارة إلى دوري المحترفين الأمريكي “الاتحاد الأمريكي يواصل إهماله تجاه مسؤولياته بالترويج لنمو كرة القدم بحماية شريكه التجاري شركة سوكر يونايتد ماركتينج الذراع التسويقي لرابطة الدوري الأمريكي للمحترفين”.