شريط فيديو يكشف دوافع يمينية متطرفة وراء حادث إطلاق النار بألمانيا

قال ممثلو الادعاء الفيدرالي في ألمانيا أنهم سيتولون مسؤولية التحقيق في حادث إطلاق نار جماعي في مدينة هاناو الذي خلف 11 قتيلا، بما فيهم المشتبه به.

وتأتي هذه الخطوة وسط تقارير وسائل إعلام ألمانية أحالت إلى أن شريط فيديو على الإنترنت مرتبط بالمشتبه فيه، أشار إلى أنه ربما كانت لديه دوافع يمينية متطرفة.

وقال مكتب الإدعاء الفيدرالي في كارلسروه، الذي يتعامل مع الجرائم الخطيرة، إنه يعتزم عقد مؤتمر صحفي في وقت لاحق من اليوم الخميس.

وأفادت وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) أن الشرطة تقوم بفحص شريط فيديو قد يكون المشتبه به قد نشره قبل أيام على الإنترنت حيث يعرض فيه تفاصيل نظرية المؤامرة حول إساءة معاملة الأطفال في الولايات المتحدة.

وتعذر التحقق من صحة الفيديو على الفور.

وقتل 9 أشخاص في صالتين لتدخين النارجيلة ليلا. وقالت الشرطة فيما بعد إنها عثرت على جثتي مطلق النار المشتبه به وشخص آخر في شقة ليست بعيدة عن موقع إطلاق النار الثاني.

وأغلق رجال الشرطة الشقة وقاموا بتفتيشها، وتقع الشقة في حي كيسيلشتات في هاناو بالقرب من مكان وقوع واحدة من عمليات إطلاق النار بعد متابعة إفادات الشهود عن السيارة التي فر بها المشتبه به.

وقالت الشرطة إن العمل على التأكد من هوية الجثتين في المنزل لا يزال جاريا.

ولم تقدم الشرطة أي تفاصيل عن الجثتين أو عن هوية ضحايا عمليات إطلاق النار. وفي وقت سابق من اليوم الخميس، قالت الشرطة إن 8 أشخاص قتلوا وأن نحو 5 آخرين أصيبوا بجراح.

وأضافت الشرطة أن مركبة سوداء شوهدت تغادر موقع الهجوم الأول، وأفيد بوقوع هجوم آخر في موقع آخر يبعد نحو كيلومترين ونصف عن موقع الهجوم الأول.

واقتحمت الشرطة وسط هاناو وطوقت منطقة عملية إطلاق النار الأولى فيما كانت مروحية تحلق من فوق، كما شوهدت سيارة مغطاة برقائق حرارية مع وجود زجاج محطم بجوارها.

وكان خبراء الطب الشرعي بملابسهم البيضاء يجمعون الأدلة. وصالات الشيشة هي أماكن يتجمع فيها الناس لتدخين التبغ.

وقال عمدة هاناو، كلاوس كامينيسكي، لصحيفة بيلد “لقد كانت أمسية فظيعة ستشغلنا لفترة طويلة وسنتذكرها بحزن.” تقع هاناو على بعد حوالي 20 كيلومترا شرق فرانكفورت ويقطنها نحو 100ألف نسمة وتقع في ولاية هيس.