شريك فعلي.. حقيقة الموقف الأميركي تجاه حرب الإبادة في غزة

تعددت التحليلات السياسية حول حقيقة الموقف الأميركي من التطورات الدموية في قطاع غزة، ومواصلة جيش الاحتلال حرب إبادة شاملة في القطاع لاتستثني حجرا ولا بشرا. ورغم موجات الانتقادات داخل الشارع الأميركي، وداخل الحزب الديمقراطي، إلا أن موقف الإدارة الأميركية لا يزال في دائرة التساؤلات عن خطاب البيت الأبيض للتعامل مع الكارثة التي تجري مشاهدها المرعبة داخل قطاع غزة. ويرى الباحث السياسي الفلسطيني، عادل شديد، أن الإدارة الأميركية شريك فعلي لإسرائيل في المجزرة التي تستهدف إبادة قطاع غزة.

شريك فعلي في العدوان

يقول «شديد» للغد: طالما أن الإدارة الأميركية شريك فعلي في هذه الحرب المدمرة، شريك فعلي ورئيس في العدوان الوحشي على غزة، فإن من مصلحتها إخفاء هذه الجريمة.. ومحاولة التنصل من مسؤوليتها.. وتضليل الرأي العام  الدولي بشكل عام  والأميركي بشكل خاص، حول العدوان الإسرائيلي على غزة.

الإدارة الأميركية بكامل أطقمها هرعت إلى إسرائيل

أضاف الباحث في الشأن الإسرائيلي، عادل شديد، أن الولايات المتحدة الأميركية، لم تكتف بالدعم السياسي والعسكري والمادي لإسرائيل، ولم تكتف بدعمها وحمايتها داخل المؤسسات الأممية، بقدر ما هي شريك كامل لإسرائيل في الحرب.. ونرى أنه لأول مرة في تاريخ الحروب، تهرع الإدارة الأميركية بكامل أطقمها السياسية والعسكرية وأجهزة البيت الأبيض إلى إسرائيل.

بايدن ترأس اجتماع مجلس الحرب في إسرائيل
وتابع «شديد» أن أميركا هي من أدارت وأشرفت على الحرب في قطاع غزة، حيت قاد الرئيس بايدن وكذلك وزير خارجيته، أنتوني بلينكن، اجتماع مجلس الحرب في إسرائيل، وهذا يعني المشاركة الفعلية في الحرب. ولذلك فإن الإدارة الأميركية، تحاول التنصل من مسؤولياتها.

وتحاول أيضا التقليل من خطورة المشهد، وتزعم أنه لو كان هناك ضحايا من المدنيين، فإنهم لم يكونوا مستهدفين من الجيش الإسرائيلي، حسب التصريحات الأميركية.

أميركا غيرت خطابها ولم تغير أسلوبها الداعم لإسرائيل

ويؤكد الباحث السياسي، أن هناك حركة رفض واسعة للعدوان الإسرائيلي الوحشي على غزة داخل الشارع الأميركي، وداخل الشارع الأوروبي، وداخل قطاعات كبيرة من الحزب الديمقراطي، مما دفع الإدارة الأميركية لإحداث تغيير ما في خطابها، وبالفعل حدث تغيير في خطابها، ولكن لم تغير من أسلوبها في دعم إسرائيل.

الخطاب الأميركي و الإسرائيلي، يبدو شكليا أن هناك بعض الخلاف بينهما.. ولكن في المضمون الرؤية واحدة.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]