شفا عمرو.. مدينة فلسطينية تعلن إضرابا شاملا احتجاجا على هدم المنازل

ساد الإضراب الشامل كافة مرافق مدينة شفا عمرو بالداخل الفلسطيني المحتل، اليوم الخميس، احتجاجا على هدم 3 منازل خلال أقل من 24 ساعة بحجة البناء غير المرخص.

وهدمت آليات وجرافات السلطات الإسرائيلية صباح أمس، الأربعاء، منزلي د. مصطفى نمارنة وماجد نمارنة في حي البصلية، واندلعت مواجهات بين أهالي المدينة وقوات الشرطة والوحدات الخاصة التي وفرت الحماية للجرافات، ومنعت المواطنين من الخروج من منازلهم والاقتراب إلى المكان الذي نفذت فيه السلطات عمليتي الهدم.

واعتقلت شرطة الاحتلال عددا من الشبان خلال المواجهات التي اندلعت بالقرب من البلدية، حيث اعتدت عناصر من الشرطة على المحتجين قبالة مبنى البلدية وقمعتهم بالغاز المسيل للدموع.

وعقب هدم المنازل والاعتقالات، عقدت في بلدية شفا عمرو جلسة طارئة بمشاركة رئيس وأعضاء البلدية وممثلي اللجنة الشعبية، ونواب عن القائمة المشتركة، بالإضافة لعدد من رؤساء السلطات المحلية ورئيس اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية، مضر يونس، ورئيس لجنة المتابعة العليا، محمد بركة.

وأعلن خلال الجلسة الإضراب العام في كافة مرافق المدينة، اليوم الخميس، بالإضافة إلى تنظيم مسيرة احتجاجية على أن تنطلق من مبنى البلدية إلى المنازل المهدومة، تقرر إلغاؤها لاحقا، وإنشاء صندوق دعم مالي لإعادة بناء المنازل بعد استكمال الإجراءات القانونية من قبل الطاقم المهني المكلف بذلك.

وأكدت اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية، على رفضها وتنديدها الشديد بعملية هدم عدد من البيوت في شفاعمرو.

واعتبرت اللجنة، في بيان صدر عنها أن الهدم “عملية إجرامية تأْتي في سياق سياسة منهجية رسمية تستهدف هدم البيوت العربية في البلاد، بالحجّة الممجوجة ذاتها المسماة “البناء غير المرخّص”.

وشددت اللجنة على “الإصرار على إعادة بناء البيوت التي هُدِمت كردٍ استراتيجي عَملانيّ، إلى جانب القرارات والإجراءات الهامة الأُخرى في مختلف المسارات والمستويات”.