شكري: مصر وروسيا لديهما موقف متماثل في التوصل لحل عادل للقضية الفلسطينية

أكد وزير الخارجية المصري، سامح شكري، أن كلا من روسيا ومصر لديهما موقف متماثل في التوصل لحل عادل للقضية الفلسطينية وإقامة دولة مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، على حدود 4 يونيو 1967.

وأوضح خلال لقاء خاص لوكالة سبوتنيك خلال زيارته العاصمة موسكو، على خلفية اجتماعات 2+2 الدورية التي تجمع وزراء الخارجية والدفاع في مصر وروسيا. أن علاقات البلدين متنامية وممتدة لعقود طويلة، ومبنية على الاحترام المتبادل والمصلحة المشتركة.

وقال شكري إن هذه الجولة تتيج المراجعة الشاملة للعلاقات الاستراتيجية بين مصر وروسيا، والتنسيق حول الأوضاع الدولية ذات الاهتمام المشترك وفي الشرق الأوسط.

وأوضح أنه كلما كان هناك توافق بين دولة بحجم روسيا الاتحادية بقدراتها ودولة إقليمية بحجم مصر، ساهم ذلك في تحقيق الأمن العالمي.

وشدد شكري على وجود تنسيق وقدر كبير من التشاور بين القاهرة وموسكو في الملف السوري وتحقيق القضاء التام على الجماعات الإرهابية هناك وإنهاء معاناة الشعب السوري.

وأكد وزير الخارجية، رفض مصر تدخل إيران في الشؤون الداخلية للدول العربية، وشدد على أن أي مساس بأمن الخليج، هو مساس بأمن القاهرة.

وقال شكري إن مصر تعتبر أمن دول الخليج جزءا لا يتجزأ من أمنها القومي ونرفض التدخلات من أي طرف إقليمي في الشأن العربي.

وتابع: “ندعو دائما إلى الابتعاد عن سياسات الهيمنة أو التأثير بالوكالة على دول المنطقة، وإقامة علاقات مرتبطة بالمصالح والاحترام الكامل للدول العربية”.