شوقي غريب: أسعي لتحقيق إنجاز تاريخي مع المنتخب الأولمبي

يرغب شوقي غريب مدرب منتخب مصر الأولمبي لكرة القدم في أن يتحول من شاهد على الإنجازات الرياضية إلى صانع لها معتبرا تأهل فريقه لألعاب طوكيو 2020 الخطوة الأولى على الطريق لتحقيق حلمين وليس حلما واحدا.

وحجزت مصر إحدى البطاقات الثلاث المخصصة لإفريقيا في أولمبياد طوكيو بعد فوز مستحق، مساء الثلاثاء، بثلاثية دون رد على جنوب إفريقيا لتبلغ نهائي كأس أمم إفريقيا تحت 23 عاما في القاهرة.

ويتأهل الثلاثة الأوائل لبطولة كرة القدم في أولمبياد طوكيو. وستلتقي غانا مع جنوب إفريقيا لحسم المركز الثالث.

وظل غريب شاهدا ومساهما في إنجاز منتخب مصر الأول الذي حقق لقب كأس أمم إفريقيا ثلاث مرات متتالية في أعوام 2006 و2008 و2010 بصفته مساعدا لحسن شحاتة مدرب مصر السابق.

وقال غريب، إنه يفخر بما حققه كمدرب مساعد مع شحاتة في العقد الماضي، مشيرا إلى أنه يبحث عن تحقيق إنجاز يرتبط باسمه ويعيد إلى الأذهان إنجازه السابق عندما قاد مصر لتحقيق الميدالية البرونزية في كأس العالم للشباب عام 2001.

وتابع غريب لرويترز: “أمامي فرصة ممتازة لإسعاد جماهير الكرة المصرية من خلال المباراة النهائية لأمم إفريقيا تحت 23 عاما وأسعى للفوز بلقب البطولة لأول مرة في تاريخي، وسيساعدني على تحقيق هذا الانجاز جيل جيد من اللاعبين سيكون له شأن عظيم كما فعل الجيل الذهبي في العقد الماضي”.

وسيلتقي منتخب مصر مع ساحل العاج يوم الجمعة في النهائي.

وأشار غريب إلى انه سينتظر حضور 80 ألف متفرج لمؤازرة الفريق باستاد القاهرة.

وتابع: “سيكون التحدي الأكبر بعد أمم افريقيا السعي لوضع بصمة في أولمبياد طوكيو والبصمة لن تكون إلا باحراز ميدالية أولمبية وهذا حلم حياتي”.

وأكد مدرب المنتخب الأولمبي أنه وضع برنامجا متكاملا لاعداد منتخب بلاده للأولمبياد ويثق في أن البرنامج سيحصل على موافقة اللجنة الخماسية التي تدير اتحاد كرة القدم.

واختتم مدرب “الفراعنة الصغار” قوله: “شوقي غريب اللاعب ..والمدرب المساعد.. والمدرب ..مدين لمصر ولجماهير مصر وأسعى لرد الدين بتحقيق انجاز يسعد الجميع”.

وتأهلت مصر للأولمبياد للمرة 12 وهو رقم قياسي افريقي وكان أفضل انجازاتها تحقيق المركز الرابع مرتين في 1928 و1964.

وسبق أن شارك غريب في أولمبياد لوس أنجليس 1984 كلاعب ووصل إلى دور الثمانية.