شيخ الأزهر يدعو الميسورين للإنفاق على المتضررين من الوباء

أكد فضيلة الإمام الأكبر أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، اليوم الثلاثاء ، أن الشعب المصري شعب أصيل يقدِّر تمامًا معنى التضامن والتكافل والأخوة، خاصة في مثل هذه الظروف، مشيرًا إلى أن هذا التعاون والتكافل أصلٌ من أصول الإسلام.

وقال شيخ الأزهر في رسالة مصورة بثَّتها الصفحة الرسمية لفضيلته: إنه يجب على القادرين وميسوري الحال الإسراعُ في الإنفاق على إخوانهم المتضررين جراءَ هذا الوباء؛ لأننا جميعًا إخوة، وكل منا مسؤول عن الآخر، مؤكِّدًا على أن هذا الإنفاقَ فرض واجب، وحَتم لازم على القادرين، خاصة في مثل هذه الجوائح.

وكان الإمام الأكبر قد أكَّد- في رسالة سابقة- أن الالتزام بالتعاليم والإرشادات الطبية وكلِّ ما تُقره الدولة من إجراءات احترازية، وفي مقدِّمتها التباعدُ الاجتماعيُّ، يعد فرضًا واجبًا.