صاحب لقب أمين القدس.. تعرف على أبرز محطات روحي الخطيب

التصق لقب أمين القدس باسم الراحل “روحي الخطيب”، الذي ولد في بلدتها القديمة عام 1914، وانتخب لرئاسة بلديتها ثلاث مرات منذ عام 1951 حتى عام 1963، ثم اختير أمينا لها، نفي من موطنه بعد احتلال القدس الشرقية عام 1967، لكنه استمر بالعمل من أجل المدينة بما تيسر له من موارد حتى وفاته في عمان عام 1994.

قال عزام أبو السعود، الباحث في شؤون القدس، إن روحي الخطيب عٌين رئيس بلدية بالقدس بعد حرب 48، لافتًا إلى أن الراحل كرس جهوده لخدمة أبناء البلدة.

وأضاف أن روحي التحق بالكلية الإنجليزية وتخرج منها عام 1929، كما عمل بعدة وظائف في حكومة الانتداب البريطاني لمدة 15 عام، موضحًا أنه تقلد منصب رئيس الديوان المكتب العربي في القدس عام 1949.

وأشار إلى أن الخطيب تفرغ للعمل الاقتصادي والعمراني وأسس شركة الفنادق العمرانية، كما أسس شركة كهرباء القدس وعُين رئيسًا لمجلس إدارتها، مؤكدًا أنه أنشأ فندق الزهراء وهو أول فندق في القدس الشرقية.

وبعد مسيرة طويلة من العطاء للقدس، نال روحي الخطيب عن جدارة لقب أمين القدس، وحافظ وجدانها.