صحف الإمارات: لحظة تاريخية شهدها البيت الأبيض.. سلام الإمارات يصنع المستقبل

أبرزت الصحف الإماراتية، الصادرة اليوم الأربعاء، مراسم التوقيع على معاهدة السلام في البيت الأبيض، وتأكيد الشيخ عبد الله بن زايد، وزير الخارجية والتعاون الدولي، أن السلام يحتاج إلى شجاعة، وصناعة المستقبل تحتاج إلى معرفة، والنهوض بالأمم يحتاج إلى إخلاص ومثابرة.

وتناولت تحليلات ومقالات صحف الإمارات، ما وصفته بـ «صناعة مستقبل المنطقة»، مؤكدة انها لحظة تاريخية شهدها البيت الأبيض أمس، بتوقيع معاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل وكذلك بين البحرين وإسرائيل، وهي لحظة تعبر بالمنطقة إلى انطلاقة مشرقة مع تشكل نظام إقليمي جديد يحكمه السلام والاستقرار.

عبدالله بن زايد: السلام يحتاج شجاعة

وكتبت الصحف: أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية و التعاون الدولي، أن السلام يحتاج إلى شجاعة و صناعة المستقبل تحتاج إلى معرفة و النهوض بالأمم يحتاج إلى إخلاص و مثابرة..وقال سموه : «لقد أتينا اليوم لنقول للعالم إن هذا نهجنا .. و السلام مبدأنا.. ومن كانت بداياته صحيحة ستكون إنجازاته مشرقة».

 

ترامب وعبدالله بن زايد يبحثان آفاق معاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل

وأشارت الصحف إلى استقبال  الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أمس، الشيخ عبدالله بن زايد، وذلك قبيل التوقيع على معاهدة السلام التاريخية بين دولة الإمارات ودولة إسرائيل في البيت الأبيض.

تناول اللقاء آفاق معاهدة السلام بين دولة الإمارات ودولة إسرائيل ودورها في تعزيز السلام والاستقرار في المنطقة من خلال وقف ضم الأراضي الفلسطينية وبث روح جديدة تسهم في التغيير الإيجابي في منطقة الشرق الأوسط.

أكد أن التقدم في مسار القضية الفلسطينية يعد نقطة مركزية

عبدالله بن زايد : إقامة علاقات اعتيادية بين الإمارات وإسرائيل إنجاز دبلوماسي تاريخي

ونقلت الصحف تاكيد الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية و التعاون الدولي، أن إقامة علاقات اعتيادية بين دولة الإمارات ودولة إسرائيل يعد بمثابة انجاز دبلوماسي تاريخي و علامة مفعمة بالأمل على أن التقدم في الشرق الأوسط أمر ممكن الحدوث.

وقال في مقال له بصحيفة «وول ستريت جورنال»: إن التقدم في مسار القضية الفلسطينية يعد نقطة مركزية..فقد أوقفت المعاهدة الإماراتية – الإسرائيلية خطط الضم ويجب على القيادة الفلسطينية أن تستغل هذه اللحظة لإعادة تنظيم نهجها والاستعداد لإعادة الانخراط في مناقشات مثمرة وكما هو الحال دائما ستحصل على الدعم الكامل من دولة الإمارات.

الوطني الاتحادي: معاهدة السلام تعكس ثوابت السياسة الإماراتية

أكد المجلس الوطني الاتحادي، أن معاهدة السلام بين دولة الإمارات و دولة إسرائيل خطوة تاريخية لإحياء عملية السلام في الشرق الأوسط و بما يكفل تحقيق الأمن و الاستقرار في أرجائه.

و قال رئيس المجلس الوطني الاتحادي، صقر غباش، في بيان صدر عن المجلس أمس: إن المجلس الوطني الاتحادي إذ يؤكد أن معاهدة السلام الإماراتية الإسرائيلية خطوة تاريخية لإحياء عملية السلام في الشرق الأوسط، وبما يكفل تحقيق الأمن والاستقرار في أرجائه يشدد على أن هذه المعاهدة تعكس ثوابت السياسة الإماراتية و إرثها التاريخي العظيم في الانفتاح على كل دول العالم وفق ما يحقق مصالحها الاستراتيجية العليا.

 

سلام الإمارات يصنع المستقبل

وكتبت صحيفة الوطن الإماراتية، في الافتتاحية، تحت نفس العنوان: السلام هدف إنساني نبيل يعكس عمق الإيمان بكل ما يرتقي بالبشر، وترجمة للقرارات السيادية التاريخية التي تعكس شجاعة القادة المتفردين بجرأة اتخاذها، وكسر حالة الجمود التي تُمهد لإنهاء الخلافات وحل الأزمات العالقة.وفي حالة معاهدة السلام بين دولتي الإمارات وإسرائيل فإن ما سينتج عنها من ثمار تاريخية لا يقتصر على الشريكين اللذين اتفقا على تحقيق السلام، بقدر ما يُمهد لصفحة جديدة في معظم منطقة الشرق الأوسط.

حيث لا يوجد أساس أهم ولا أقوى من السلام ليتم البناء عليه للحاضر والمستقبل على السواء، ومن هنا يكتسب قرار صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الأهمية التاريخية الكبرى لكونه يدشن مرحلة جديدة من تاريخ المنطقة الأهم في العالم ويُحفز جميع القادة وصناع القرار على اختيار نهج جديد بعيداً عن الأساليب التي تسببت بالركود والتصحر.

 

 

صناعة مستقبل المنطقة

وجاء في افتتتاحية صحيفة البيان: لحظة تاريخية شهدها البيت الأبيض أمس، بتوقيع معاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل وكذلك بين البحرين وإسرائيل، وهي لحظة تعبر بالمنطقة إلى انطلاقة مشرقة مع تشكل نظام إقليمي جديد يحكمه السلام والاستقرار، فالاختراق الدبلوماسي الاستثنائي الذي حققته الإمارات من خلال هذه المعاهدة، يحمل للمنطقة وللعالم، بارقة أمل وفرصة ازدهار عظيمة، في أشد الأوقات صعوبة تشهدها الإنسانية.

معاهدة السلام الإماراتية منذ إعلانها، كانت تحمل محركات قوة وعلامات تحول فارقة، لقضايا حيوية كثيرة، إقليمية ودولية، فهي نقطة انطلاق لتوسيع مجتمع التعايش المحب للسلام، الذي يسخّر إمكانياته للارتقاء بحياة الإنسان بتعاون مثمر بين الجميع ولصالح الجميع، نابذاً الصراع ومعلياً قيم الحوار والأخوة..

 

15 سبتمبر..يوم للتاريخ

وكتبت صحيفة الاتحاد في افتتاحيتها: 15 سبتمبر، يدخل كتب التاريخ من أهم وأقدس الأبواب.. السلام أمل جديد للشرق الأوسط في معاهدة الإمارات وإسرائيل، وإعلان البحرين وإسرائيل، و«اتفاقيات إبراهيم» التي تم توقيعها في البيت الأبيض، إيذاناً ببداية مختلفة لتعاون الأقوياء.

من أبوظبي، بيت العائلة الإبراهيمية للمسجد والكنيسة والكنيس، صدر القرار الشجاع للرؤية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في 13 أغسطس، مبشراً بفجر جديد لمصالحات أكبر.

للتاريخ

وكتب رئيس تحرير صحيفة الاتحاد، حمد الكعبي، تحت نفس العنوان: «لحظات فارقة» عاشتها المنطقة أمس مع توقيع الإمارات وإسرائيل معاهدة السلام، إيذاناً ببدء مسار جديد لتعزيز السلم الإقليمي والعالمي، تمثل فيه الإمارات ركناً أساسياً، بما تمتلكه من رؤية استراتيجية، وإيمان قوي بأن السلام هو الأصل في الحياة، كونه التشريع الإلهي الذي يحاكي الفطرة السليمة، والطريق الأوسع للرخاء، والأساس في العلاقات بين المجتمعات والدول، وإن تعددت الديانات واللغات والأعراق.

 

الإمارات واحة داعمة للسلام

وتؤكد الكاتبة الإمارتية، مريم النعيمي، أن الإمارات واحة داعمة للسلام، وكتبت في صحيفة الاتحاد: كان نهج باني الاتحاد الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، حبه للسلام، وكونه رجل السلام وضع أساسات بناء مجتمع مسالم ومبني على العدالة الاجتماعية والمساواة، إلى جانب ترسيخ قيم الانتماء ونشر السلام في كافة ارجاء المعمورة وسار ت على نهجه القيادة الحكيمة فأصبحت الإمارات واحة للسلام العالمي

فجر السلام

وكتبت منى أبو سمرة، في صحيفة البيان، تحت نفس العنوان: فجر جديد أطل على المنطقة، بفكر ومنطق الإقبال على الحياة، الذي يستبعد الكراهية ويستحضر روحاً مختلفة تعمل من أجل صناعة مستقبل مليء بالأمل والفرص الجادة نحو تغيير وجه المنطقة للأفضل بعد عقود من الصراع كبلت المنطقة، وعطلت كل مسارات التنمية فيها.

لذلك فإن التوقيع في البيت الأبيض الأمريكي أمس على معاهدة السلام بين الإمارات والبحرين من جهة وإسرائيل من جهة أخرى، هو بناء آلية علاقات مختلفة تستبدل المقاطعة بالتواصل على أساس التعاون وتحويل الأقوال إلى أفعال كما قال عبدالله بن زايد خلال مراسم التوقيع، وهي سياسة الإمارات منذ نشأتها إن قالت فعلت، وإن وعدت أوفت.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]