صحف القاهرة: أقباط مصر محرومون من الزواج بأمر «كورونا»

نشرت الصحف المصرية، الصادرة اليوم السبت، العديد من التقارير الإخبارية والموضوعات المهمة، والأحداث الجارية على الساحتين الداخلية والخارجية، أبرزها:

  • مصر لم تصل إلى ذروة «كورونا» ولا تخفيف للإجراءات الوقائية.
  • أقباط مصر محرومون من الزواج بأمر «كورونا».
  • بدء أكبر تجربة فى العالم لعقار يعالج كوفيد 19 فى بريطانيا.
  • الحكومة ترد بـ 7 حقائق وترصد 8 شائعات.
  • مصر تختبر دواء «أفيجان» اليابانى على مصابين بفيروس كورونا.
  • أمريكا تعيد فتح الاقتصاد تدريجيا.
  • 7 دول تحكمها نساء تنجح فى مكافحة الفيروس.
  • «الصحة العالمية»: توقعات بارتفاع حالات الإصابة في أفريقيا إلى 10 ملايين.
  • تركيا تستغل أزمة الوباء القاتل لاعتقال وقمع الصحفيين المعارضين.

 

مصر لم تصل إلى ذروة «كورونا».. ولا تخفيف للإجراءات الوقائية

رد مجلس الوزراء على أنباء انتهاء ذروة أزمة فيروس كورونا.. وأكد في بيان، إنه لا تخفيف للإجراءات والتدابير الوقائية والاحترازية، بادعاء نهاية ذروة الأزمة، والدولة حريصة على عدم التخلي عن الإجراءات الوقائية منعا لحدوث أي طفرات في معدلات الإصابة أو الوفيات.وكان رئيس مجلس الوزراء المصري، أعلن إغلاق جميع المحلات والمراكز التجارية والمتنزهات والشواطئ ووقف وسائل النقل العام ، يوم الإثنين.

 

 

أقباط مصر محرومون من الزواج بأمر «كورونا»

تسبب وباء كوفيد 19 المعروف باسم كورونا فى تأجيل الكثير من الأفراح لدى الأقباط خاصة فى فترة ما بعد عيد القيامة المجيد الذي يحل غدا الأحد، إذ اعتاد المسيحيون على الزواج بعد أجازة العيد وانتهاء فترة الصوم الأربعيني المقدس، إلا أن إغلاق الكنائس ومنع صلوات الأكليل بقرار من المجمع المقدس حال دون ذلك الأمر الذى تسبب فى تأجيل كافة الأفراح التى كان مقرر إقامتها في شهري أبريل/نيسان ومايو/ آيار، لأجل غير مسمى.. وأكدت الكنيسة المصرية، أن قرار المجمع المقدس للكنيسة القبطية الذى صدر منذ أسابيع أوقف كافة صلوات الأكليل بشكل عام ولم يستثن من ذلك الأكاليل التي تقام في البيوت، وأن القرار يأتى بسبب منع الزحام والتجمعات، إذ أن صلاة الأكليل تتم بحضور أهالى العروسين وأصدقائهم مما قد يتسبب فى نقل العدوى.

 

بدء أكبر تجربة في العالم لعقار يعالج كوفيد 19 فى بريطانيا

قالت صحيفة «الجارديان» البريطانية، إن أكبر تجربة لعقاقير لعلاج مرضى كوفيد 19 فى العالم يتم إجرائها فى بريطانيا بسرعة غير مسبوقة، وتعلق الآمال على إيجاد بعض الأجوبة خلال أسابيع.وأوضحت الصحيفة أن تجربة التعافى شملت أكثر من 5 آلاف مريض فى 165 من مستشفيات خدمات الصحة الوطنية حول المملكة المتحدة فى شهر، قبل إجراء تجارب مماثلة فى الولايات المتحدة وأوروبا والتى يشارك بها بعض المئات. وقال بيتر هوربى، أستاذ الأمراض المعدية الناشئة والصحة العالمية فى جامعة أكسفورد والذى يقود البحث، إن هذه هى التجربة الأكبر فى العالم.

 

الحكومة ترد بـ 7 حقائق وترصد 8 شائعات

رصد مجلس الوزراء فى تقريره الدورى لرصد الشائعات، 7 حقائق حول فيروس كورونا المستجد، وتضمنت التأكيد على أنه لا تخفيف للإجراءات والتدابير الوقائية والاحترازية بادعاء نهاية ذروة الأزمة، ولا صحة لإعادة فتح باب التسجيل في منحة العمالة غير المنتظمة بالوحدات المحلية، بعد انتهاء مهلة الأسبوعين المحددين للتسجيل، وأنه ينطبق على أداء صلاة التراويح في المساجد في شهر رمضان، ما ينطبق على صلوات الجمع والجماعات، حيث لن يتم إعادة فتح المساجد إلا بزوال علة الغلق، والتأكيد على أنه لا يحدث انتقال للعدوى من جثث ضحايا فيروس كورونا، وإجراءات التعامل مع الجثث ودفنها تتم باتخاذ كافة الاحتياطات والإجراءات الوقائية التي تمنع أي عدوى.

 

مصر تختبر دواء «أفيجان» اليابانى على مصابين بفيروس كورونا

أعلن مستشار الرئيس السيسى لشؤون الصحة والوقاية، أن مصر بدأت اختبار دواء «أفيجان»الياباني على مصابين بفيروس كورونا المستجد لبيان مدى تأثيره..وقال الدكتور محمد عوض تاج الدين مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الصحة والوقاية وزير الصحة الأسبق: بدأنا اليوم اختبار دواء أفيجان على 50 مريضاً في عدد من المراكز الطبية، لمعرفة هل له تأثير أم لا.. وأشار إلى أن «أفيجان» حقق نتائج جيدة في علاج حالات شديدة الخطورة.

7 دول تحكمها نساء تنجح فى مكافحة الفيروس

ذكرت مجلة «فوربس» الأمريكية، أن دولا تتولى قيادتها نساء، أثبتت كفاءة عالية في مكافحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد_19)، مثل ألمانيا ونيوزيلندا وتايوان وفنلندا وآيسلندا والنرويج والدنمارك، وأوضحت المجلة، أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بذلت جهودا كبيرة منذ بداية أزمة فيروس كورونا؛ مما أدى إلى أن تبقى أرقام الوفيات أقل بكثير من بقية الدول الأوروبية. أما تايوان، بقيادة الرئيسة تساى إنج، فقد وضعت 124 معيارا لوقف انتشار العدوى، من دون اللجوء إلى الإغلاق كما حدث فى الدول الأخرى.وفى نيوزيلندا، أمرت رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن بالحجر الصحى العام مبكرا، من جانبها، حثت رئيسة الوزراء الفنلندية سانا مارين، الشخصيات المؤثرة على مواقع التواصل الاجتماعى، فى نصح الناس بخصوص فيروس كورونا. ووفرت آيسلندا تحت قيادة رئيسة الوزراء كاترين جاكوبسدوتير، فحوصا مجانية لجميع مواطنيها، وفي النرويج، تحدثت رئيسة الوزراء إرنا سولبرج مع أطفال بلدها مباشرة من خلال التلفاز، على غرار الخطوة التى قامت بها رئيسة وزراء الدنمارك ميت فريدريكسن.

أمريكا تعيد فتح الاقتصاد تدريجيا

بينما يواصل فيروس كورونا الانتشار في أنحاء الولايات المتحدة، أعطى الرئيس، دونالد ترامب، حكّام الولايات توصيات حول إعادة تشغيل اقتصاد الولايات، خلال الأشهر المقبلة.وتنصّ التوصيات التي تُشكّل خريطة طريق، على مراحل ثلاث، يمكن اتّباعها على أساس معايير دقيقة لإعادة تشغيل الاقتصاد الذي توقف بسبب تفشي فيروس كورونا في البلاد و خلال مؤتمره الصحفي اليومي، قال ترامب «استنادًا إلى أحدث البيانات، يجمع فريق الخبراء لدينا الآن على القول إنّه يُمكننا بدء المرحلة المقبلة من حربنا، والتي نُسمّيها إعادة تشغيل أمريكا»، واقترح ترامب أن ترفع بعض الولايات إجراءات الإغلاق العام هذا الشهر..وسجلت الولايات المتحدة 654.301 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، و32.186 وفاة، حتى الآن.

 

 «الصحة العالمية»: توقعات بارتفاع حالات الإصابة في أفريقيا إلى 10 ملايين.

قال مسؤول إقليمي في منظمة الصحة العالمية، إن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في أفريقيا قد يقفز من ألوف حاليا إلى 10 ملايين حالة خلال فترة تتراوح بين 3 و6 أشهر طبقا لنموذج إحصائي مؤقت..وسجلت أفقر قارات العالم أكثر من 17 ألف حالة إصابة مؤكدة بمرض كوفيد ـ 19 ، الذي يسببه فيروس كورونا، ونحو 900 حالة وفاة حتى الآن، وهذا عدد قليل نسبيا مقارنة ببعض مناطق العالم الأخرى، غير أن هناك مخاوف من أن يربك ذلك الخدمات الصحية الضعيفة بالقارة..وقالت ماتشيديسو مويتي المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية في أفريقيا: «نخشى من أن يواصل الفيروس الانتشار في دول (القارة)..الأعداد ترتفع كل يوم».

 

تركيا تستغل أزمة الوباء القاتل لاعتقال وقمع الصحفيين المعارضين

أفاد تقرير نشره موقع «أحوال» المتخصص بالشأن التركي، بأن الحكومة تستغل «أزمة كورونا» لقمع الصحفيين المعارضين لها، حيث توجه تهمة «إثارة الخوف والذعر بين الجمهور»، للصحفيين الذين تستهدفهم بسبب تقاريرهم الإخبارية، علما أن هذه الجريمة قد تؤدي إلى عقوبة بالسجن من سنتين إلى أربع سنوات.زواعتقلت الشرطة التركية  في 18 مارس/ آذار الماضي صحفيين في مدينة بارتين بعد أن أبلغا عن إصابة طبيب محلي بفيروس كورونا، واتهم الصحفيان بإثارة «الذعر والخوف بين صفوف المواطنين»، كما استدعت الشرطة التركية عددا من الصحفيين للاستجواب، وذلك عقب نشرهم لمقالات حول الفيروس.

 

ترامب يصف رئيسة مجلس النواب الأمريكي بالـ «مجنونة»

وصف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، بالـ «مجنونة»، وذلك بسبب دعوتها قبل نحو شهرين لزيارة «المدينة الصينية» في سان فرانسيسكو..ونشر ترامب تغريدة قال فيها «نانسي بيلوسى المجنونة حذفت هذا المقطع من حسابها على تويتر. أرادت أن يحتشد الجميع في المدينة الصينية بعد أن أغلقت الحدود مع الصين»، وأضاف ترامب «هي تتحمل، بناء على تصريحاتها، المسؤولية عن وفاة كثيرين. إنها سياسية غير مؤهلة من الدرجة الثالثة»

 

وماذا بعد؟

وفي مقالات الرأي بصحيفة المصري اليوم، كتب عمرو موسى، وزير الخارجية المصري وأمين عام جامعة الدول العربية الأسبق، تحت نفس العنوان: أقصد.. ماذا بعد انتهاء عاصفة أو جائحة «كورونا»، تلك التي وضعت العالم كله فى مواجهة عدو هاجم الجميع من دون اعتبار لحدود أو قانون، ومن دون تفرقة بين قوى بكل معاني القوة وضعيف بكل عناصر الضعف..وخلاصة الأمر فى رأيى أن عالم ما بعد الوباء سوف يشهد ما يلى:

■ حدة فى إدارة العلاقات بين الولايات المتحدة والصين.

■ شروخاً فى العلاقات داخل التحالف الغربى.

■ اضطراباً فى العلاقات الأمريكية – الروسية.

■ محاولات لإصلاح النظام متعدد الأطراف، بما يضمه أيضاً من وكالات متخصصة، ومراجعة أداء تلك الوكالات والآليات، وفى مقدمتها منظمة الصحة العالمية.

■ مراجعة عدد من التفصيلات المتعلقة بالعولمة، وبصفة خاصة إدارة أمور الاقتصاد والتجارة العالمية والصناعة، الموزعة عناصر إنتاجها على مراكز عالمية، وطبقاً لاحتياجات اقتصادية وجيواستراتيجية أكثر شمولاً.

■ التغيير الأهم بسبب «كورونا» سوف يتعلق بمعدلات الثقة بالاستثمار فى مجال الصحة العامة، والمصل والدواء، والمستشفى والطبيب، والطواقم الطبية.

وأضاف: إن وباء «كورونا» هدد السلام والاستقرار الدوليين بشكل واضح، وبناء على ذلك، فالأوبئة فى عصرنا هذا يجب أن تعتبر – رسمياً – تهديداً للأمن والسلم الدوليين، وكذلك تغير المناخ، والانفجار السكانى، بالإضافة إلى صراع الحضارات، ودعوات الكراهية والتفرقة بكافة مظاهرها، التى تؤدى إلى تصاعد التوتر داخل المجتمعات وفيما بينها..وختاماً: إذا كان الإجماع منعقداً- كما هو واضح – على أن الأمور بعد «كورونا» لن تكون مثلما كانت قبله، فإن صياغة المستقبل هى مسؤوليتنا جميعاً، وليست مسؤولية الدول الكبرى فقط؛ خصوصاً بعدما شهدنا من سوء أدائها؛ بل سوء نياتها، وأنانيتها فى مواجهة الجائحة. العالم لن يثق بقيادة تلك الدول وحدها للمسيرة الدولية لما بعد «كورونا».

ونشرت صحيفة المصري اليوم «كاريكاتير» يربط بين كورونا وجماعة الإخوان

 

 

 

مصر

79٬254
اجمالي الحالات
950
الحالات الجديدة
3٬617
اجمالي الوفيات
53
الوفيات الجديدة
4.6%
نسبة الوفيات
22٬753
المتعافون
52٬884
حالات تحت العلاج

الإمارات العربية المتحدة

53٬577
اجمالي الحالات
532
الحالات الجديدة
328
اجمالي الوفيات
1
الوفيات الجديدة
0.6%
نسبة الوفيات
43٬570
المتعافون
9٬679
حالات تحت العلاج

فلسطين

5٬220
اجمالي الحالات
191
الحالات الجديدة
24
اجمالي الوفيات
4
الوفيات الجديدة
0.5%
نسبة الوفيات
525
المتعافون
4٬671
حالات تحت العلاج

العالم

12٬337٬473
اجمالي الحالات
215٬716
الحالات الجديدة
554٬636
اجمالي الوفيات
4٬560
الوفيات الجديدة
4.5%
نسبة الوفيات
6٬929٬179
المتعافون
4٬853٬658
حالات تحت العلاج