صحف القاهرة: افتتاح أكبر بيوت الله في أفريقيا

نشرت الصحف المصرية، الصادرة اليوم السبت، العديد من الأخبار  والتقارير الإخبارية والموضوعات المهمة أبرزها: افتتاح أكبر بيوت الله في أفريقيا، وتطرقت إلى الـ«حياة كريمة» فى 100 قرية، ومليار جنيه عقوبة الممارسات الاحتكارية، وقمة «السيسي ـ عباس» تبحث آخر مستجدات القضية الفلسطينية، و5 آلاف مصري في مهمة قومية بتنزانيا، و«الموج الأحمر» العمل العسكرى الأول لحماية البحر الأحمر، واحتدام المعارك بين ميليشيات المعارضة فى إدلب..إيران تهدد بنشر سفن حربية أمام السواحل الأمريكية.

 

افتتاح أكبر بيوت الله في أفريقيا

إرادة المصريين تنجز أكبر بيوت الله في أفريقيا.. مسجد «الفتاح العليم» وكاتدرائية «ميلاد المسيح» بالعاصمة الإدارية، فمنذ أن أعلن الرئيس السيسي عن بناء أكبر مسجد وكاتدرائية بالشرق الأوسط في العاصمة الإدارية الجديدة أثناء الاحتفال بعيد الميلاد المجيد 6 يناير/ كانون الثاني 2017، والعمل بتلك المواقع يسير على قدمٍ وساق لإنجازهم في موعدهم المحدد، وتعد الكاتدرائية أحد أهم المزارات السياحة باعتبارها أكبر كنيسة فى الشرق الأوسط، والإبداع في استخدام فن العمارة بها الذي يمتزج بين الحاضر والماضي، ويعكس اهتمام الدولة بالوحدة الوطنية.

 

«حياة كريمة» فى 100 قرية

بدأت الحكومة المصرية تنفيذ مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسى للأسر الأولى بالرعاية والأكثر احتياجا تحت عنوان «حياة كريمة» فى 100 قرية بـ 2 مليار جنيه.. تنفيذ المبادرة يتضمن توفير فرص عمل، وتأهيل المنازل، وإطلاق قوافل طبية لعلاج الأسر الفقيرة.

 

مليار جنيه عقوبة الممارسات الاحتكارية

تعديلات الحكومة على قانون حماية المنافسة تضمن استقلالية الجهاز بتبعيته لرئيس الوزراء بدلاً من الوزير المختص..ومليار جنيه عقوبة الممارسات الاحتكارية..وتقليص التمثيل الحكومى.. وزيادة التمثيل القضائى والخبراء الفنيين بمجلس الإدارة.. وترفع التقارير لرئيس الجمهورية

 

 

قمة «السيسي ـ عباس» تبحث آخر مستجدات القضية الفلسطينية

يلتقي الرئيس السيسي، اليوم السبت، الرئيس الفلسطيني محمود عباس، لبحث آخر مستجدات القضية الفلسطينية، ويشارك الرئيس عباس  في افتتاح مسجد «الفتاح العليم» وكاتدرائية «ميلاد المسيح» بالعاصمة الإدارية الجديدة..وقال سفير دولة فلسطين بالقاهرة، ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية، إن القمة الفلسطينية المصرية تبحث آخر مستجدات القضية الفلسطينية، والقضايا ذات الاهتمام المشترك”، مؤكدا دوام وعمق التعاون والتباحث والتشاور بين القيادتين حول كافة التطورات السياسية والميدانية.

 

5 آلاف مصري في مهمة قومية بتنزانيا

التقي رئيس الوزراء، مسئولي تحالف «المقاولون العرب – السويدي إليكتريك» الفائز بعقد إنشاء سد لتوليد الطاقة الكهرومائية في حوض نهر روفيجي بتنزانيا. وذلك في إطار متابعة الموقف التنفيذي لإقامة السد..وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الوزراء، بأن مسئولي التحالف أكدوا أنه تم البدء في أعمال الرفع المساحي للمشروع والكشف عن الطبيعة الطبوغرافية للموقع، كما بدأ التحالف في إقامة منطقة اسكان للعمال، حيث من المتوقع أن يبلغ عدد العاملين في المشروع نحو 5 آلاف عامل في جميع المهن.

 

«الموج الأحمر».. العمل العسكرى الأول لحماية البحر الأحمر

يحتضن البحر الأحمر للمرة الأولى المناورة البحرية المشتركة (الموج الأحمر) بالمياه الإقليمية للمملكة العربية السعودية بالبحر الأحمر الذى تجريه تشكيلات من القوات البحرية المصرية بالتعاون مع القوات البحرية للمملكة والأردن وجيبوتى والسودان واليمن والتى تستمر عدة أيام ، وتأتى تلك المناورة فى ظل العديد من التهديدات للمجرى الملاحى المهم وما يمثله من اهتمام دولي، ففى شماله قناة السويس والجنوب باب المندب، وفى ظل سعى بعض التنظيمات الإرهابية إلى تنفيذ عملياتها به وأيضا محاولة بعض القوى الإقليمية لبسط نفوذها فى هذا الشريان الحيوي.

 

احتدام المعارك بين ميليشيات المعارضة فى إدلب

احتدمت الاشتباكات بين فصائل معارضة متناحرة شمالى غرب سوريا بانضمام ميليشيات مسلحة تابعة للجيش الحر على خط المواجهات مع هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا) بعد عدة أيام من المعارك بين فصائل الجيش الحر وعناصر الهيئة..وقال مصدر تابع للجيش الحر إن «اشتباكات عنيفة اندلعت بين مقاتلى درع الفرات ومسلحى هيئة تحرير الشام قرب بلدة صلوة فى ريف ادلب الشمالي، وأن عددا كبيرا من القتلى والجرحى من عناصر الهيئة سقطوا فى اثناء محاولتهم اقتحام البلدة».

 

إيران تهدد بنشر سفن حربية أمام السواحل الأمريكية

هددت إيران الولايات المتحدة الامريكية، أمس، بإرسال سفن حربية لغرب المحيط الأطلنطي، قرب السواحل الأمريكية، بدءا من مارس/ آذار المقبل. في وقت تشكك تقارير في جدوي هذه الخطوة. التي تأتي خوفا من بحرية الولايات المتحدة القريبة من إيران. .وقال نائب قائد البحرية الإيرانية، إن القطع البحرية الإيرانية. ستتوجه في 21 من مارس/ آذار إلي المحيط الأطلنطي، في مهام قد تستمر خمسة أشهر، وتشمل مجموعة القطع البحرية، المدمرة «سهند» الحاملة للمروحيات، التي انضمت قبل شهرين إلي الأسطول الجنوبي في البحرية الإيرانية.. يذكر أن حاملات الطائرات الأمريكية في الخليج العربي أثارت قلق النظام الإيراني، الذي يسعي عبر بحريته لمواجهة هذا الأمر من خلال إظهار العلم الإيراني قرب المياه الأمريكية.

 

 

الاقتصاد السياسى لمصر الناصرية

وفي مقالات الرأي بصحيفة الأهرام، كتب د. طه عبد العليم، تحت نفس العنوان: إن أول محاولة للتخطيط الاقتصادى فى مصر بدأت بإنشاء المجلس الدائم لتنمية الإنتاج القومى عام 1952، وضم مهتمين بالإنتاج القومى ومتخصصين فى قطاعات الإنتاج المختلفة مع عدد من الوزراء وعضو مثل مجلس قيادة الثورة. وقد عهد للمجلس بدراسة واختيار المشروعات التى تؤدى لتنمية الإنتاج القومى فى القطاعات الرئيسية للنشاط الاقتصادى. وشملت مجالات عمل المجلس مشروعات استصلاح الأراضى، وتنويع الإنتاج الزراعى، وتوليد الكهرباء، والبحث عن البترول والتنقيب عن المعادن، ودعم الصناعات القائمة وإقامة صناعات جديدة، وتنمية الصادرات ودراسة طرق التمويل.وتمثلت مهمة رئيسية للمجلس الدائم لتنمية الإنتاج القومى فى العمل على إقامة قاعدة صناعية قوية.. وثانيا، ان أول خطة خمسية للصناعة (1957-1961) فى مصر، قد شملت مشروعات سبق لمجلس الإنتاج أن أقرها أو أوصى بدراستها وتنفيذها. لكنه بينما ركز مجلس الإنتاج اهتمامه الأول على الصناعات الأساسية فإن الجانب الأكبر من المشروعات التى شملتها الخطة تمثلت فى الصناعات المنتجة للسلع الاستهلاكية والصناعات الخفيفة التى تدر عائداً كبيراً وسريعاً فى نفس الوقت. وكانت انجازات هذه الخطة جوهرية فى تنمية القطاع الصناعى، ودفع عجلة التنمية الاقتصادية الشاملة فى مصر.فمع بداية عقد الستينيات شرعت مصرـ شأنها فى ذلك شأن غالبية الدول النامية ـ فى اتباع مبدأ التخطيط كأداة إستراتيجية لرسم وتنفيذ الأهداف القومية فى مجالات التنمية الاجتماعية والاقتصادية..وثالثا، إن إنشاء وتطور قطاع الأعمال العام كان ركيزة تطور الاقتصاد المخطط أو اقتصاد الأوامر. فقد أدت قوانين التمصير التى صدرت بعد حرب السويس إلى تملك الدولة حصصا كبيرة فى عدد من البنوك وشركات التأمين والشركات التجارية والصناعية، تم تجميعها فى المؤسسة الاقتصادية. وباطراد نمو القطاع العام تم إنشاء مؤسستين قابضتين أخريين هما مؤسسة مصر، ومؤسسة النصر، هذا بالإضافة إلى إنشاء عدد آخر من المؤسسات العامة مثل الهيئة العامة للبترول.

 

وأضاف: فى منتصف الستينيات، أى حين اكتملت سيطرة هذا القطاع وهيمنة الدولة على الاقتصاد القومى، عقد مؤتمر الانتاج فى أكتوبر/ تشرين الأول 1965، وشارك فيه جميع رؤساء وحدات القطاع العام تحت رعاية رئيس الوزراء آنذاك زكريا محيى الدين، وطرح المؤتمر توصيات مهمة تطالب بتحريرـ وإن جزئيا ـ للقطاع العام، بل وللاقتصاد القومى. فقد طالب المؤتمر بالاستقلال الإدارى والمالى لوحدات القطاع العام بتوسيع سلطات إدارتها ومحاسبتها بنتائج النشاط، وتخفيف تدخل الدولة فى نشاطها اليومى، وتصحيح النظرة إلى الأرباح فى المجتمع الاشتراكى، والاهتمام بالربحية كمعيار أساسى لتقييم أداء المشروعات العامة، والاهتمام بنوعية العمالة فى القطاع العام، وتقليص أجهزة الرقابة الحكومية، وأقرت نظام الاستيراد دون تحويل عملة، وشجعت صادرات القطاع الخاص.

ونشرت الصحيفة «كاريكاتير» عن مبادرة الرئيس السيسي «حياة كريمة»