صحف القاهرة: الأمم المتحدة تصدر شهادة نجاح للشعب المصري

نشرت الصحف المصرية، الصادرة اليوم الأربعاء، العديد من التقارير الإخبارية والموضوعات المهمة، تناولت الأحداث الجارية على الساحتين الداخلية والخارجية، أبرزها:
  • الأمم المتحدة تصدر شهادة نجاح للشعب المصري
  • السيسي: اجتزنا حربًا صعبة ضد الإرهاب بسلاح البناء والتنمية
  • رئيس الوزراء يكشف عن قمة دولية مرتقبة برعاية مصر في 2022
  • مصر تستضيف 6 ملايين لاجئ
  • رئيس الوزراء: برنامج الإصلاح الاقتصادى ملحمة أشاد بها العالم
  • مصر ترفض الأجندات الخاصة في ليبيا وتطالب بخروج جميع المرتزقة
  • رئيس غينيا يفضل القتل عن الاستقالة
  • مشاكل «بريكست» لا تنتهى
  • تحذيرات أمريكية جادة: هناك ما هو أخطر من القادم من أفغانستان

 

الأمم المتحدة تصدر شهادة نجاح للشعب المصري

شهد الرئيس عبد الفتاح السيسى إطلاق تقرير الأمم المتحدة التنمية البشرية، والذي يعد  شهادة نجاح للشعب المصرى..وقال عادل عبداللطيف مدير مكتب الأمم المتحدة للتعاون فيما بين بلدان الجنوب ومستشار التنمية البشرية، إن تقرير التنمية البشرية في مصر 2021، قام بإعداده مجموعة من الباحثين المستقلين، ولا يمثل رأى الحكومة المصرية أو رأى برنامج الأمم المتحدة الإنمائى، حيث يسعى إلى تقديم المعرفة والخبرة لطرح القضايا المهمة التي تهم المجتمع..وأضاف هذا التقرير يوفر أرضية لتشكيل رؤية مجتمعية مشتركة، وأن ما يميز هذا التقرير هو إصداره بعد 10 سنوات، حيث يضع مصر في المرتبة الأولى عالميا بأنها الدولة الوحيدة من الدول النامية التي أصدرت هذا العدد من التقارير منذ عام 1994 .

السيسي: اجتزنا حربًا صعبة ضد الإرهاب بسلاح البناء والتنمية  

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن مصر مرت بتحديات خلال السنوات الماضية من بينها مواجهة الإرهاب.. وقال: حربنا ضد الإرهاب ارتكزت على البناء والتنمية والتعمير..وحربنا ضد الإرهاب لم توقف عجلة التنمية.. ومصرون على تنفيذ خطة «حياة كريمة» على مدار 3 سنوات فقط وليس 10 لتحويل حياة 58 مليون مصرى من خلال مسار شامل.. العمل فى مصر عميق وقوى فى كل قطاعات الدولة.. وعلى سبيل المثال،معالجة تلوث بحيرة المنزلة متعملتش منذ 600 سنة.

 

مصر تستضيف 6 ملايين لاجئ

قال الرئيس عبدالفتاح السيسي، إن مصر لا يوجد بها معسكرات للاجئين، وجميعهم ضيوف يتمتعون بخدمات المواطن المصري.
وأضاف خلال مداخلة له أثناء فعالية إطلاق تقرير الأمم المتحدة للتنمية البشرية في مصر: «مصر بها  6 ملايين شخص من غير المصريين، مش بتشوفوهم في المعسكرات خالص، معندناش معسكرات في مصر للاجئين، إحنا عندنا مواطنين ضيوف عندنا في مصر بيعيشوا وسطنا واللي بنقدر نقدمه لمواطنينا بنقدمهم لهم –يقصد غير المصريين»، موضحا «لما  يكون في 6 ملايين في دولة فيها 100 مليون مواطن، ممكن يكونوا بحجم دولتين أو تلاتة، لهم موازنتهم وإنفاقهم العام، وهو ما يجب وضعه في اعتبار التقرير».

رئيس الوزراء: برنامج الإصلاح الاقتصادى ملحمة أشاد بها العالم

أكد رئيس الوزراء خلال كلمته في فعالية إطلاق تقرير التنمية البشرية لمصر لعام 2021، أن عودة التقرير بعد توقف 10 سنوات، يشير إلى أن الدولة استطاعت تجاوز العديد من التحديات الكبيرة، وأن الدولة أصبحت أكثر انفتاحا على المؤسسات الدولية..وأضاف: لقد واجهت مصر  خلال أخر 10 سنوات ثورتين، ونتج عنها تحديات أمنية وسياسية واقتصادية، لها تداعيات كبيرة على الاقتصاد المصرى، بالإضافة إلى المشاكل الهيكلية قبل العشر السنوات الأخيرة، متابعا: “مصر بإرادة  سياسية تحت رعاية الرئيس السيسى تبنت برنامج اصلاح اقتصادي لمواجهة الاختلالات في الاقتصاد، والبرنامج حقق أرقام كبيرة وإنجازات مميزة واستطاعت مصر في فترة زمنية قليلة تحسين أرقام البطالة ومواجهة عجز الموازنة، وهو ملحمة كبيرة أشاد بها العالم والمؤسسات الدولية.

 

مصر ترفض الأجندات الخاصة في ليبيا وتطالب بخروج جميع المرتزقة

استقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي، والمشير خليفة حفتر القائد العام للقوات المسلحة الليبية.. وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، أن اللقاء تناول التباحث حول آخر التطورات على الساحة الليبية في ضوء خصوصية العلاقات المتميزة التي تربط مصر بليبيا وشعبها الشقيق، والسياسة المصرية الراسخة باعتبار استقرار ليبيا على المستويين السياسي والأمني جزءاً من استقرار مصر..كما أكد  الرئيس السيسي، على منع التدخلات الخارجية التي تهدف بالأساس إلى تنفيذ أجنداتها الخاصة على حساب الشعب الليبي، وكذا إخراج كافة القوات الأجنبية والمرتزقة من الأراضي الليبية.

 

رئيس الوزراء يكشف عن قمة دولية مرتقبة برعاية مصر في 2022

أعلن رئيس الوزراء، د. مصطفى مدبولي، عن توجه الرئيس  السيسي للإعلان خلال الفترة القريبة القادمة عن إطلاق دولية موسعة تحت مسمى «قمة مصر الدولية  للبنية التحتية والاستدامة».. وقال مدبولي: نستهدف عقد هذه القمة في عام 2022 وسيتم تحديد الموعد المناسب لهذه القمة بالتنسيق مع الدول العربية والإفريقية والحكومات الذين سيتواجدون في تلك القمة، وهدف القمة زيادة التواصل والتنسيق وتعزيز العلاقات الاستثمارية مع الدول العربية والأفريقية.

 

رئيس غينيا يفضل القتل عن الاستقالة

اعلن ضباط القوات الخاصة الذين استولوا على السلطة فى غينيا، إعادة فتح الحدود البرية مع الدول المجاورة للبلاد اعتبارا من اليوم الأربعاء، 15 سبتمبر/ أيلول الجارى، وذلك بعد اغلاق دام نحو اسبوع وفرضوا حظر تجول، واعتقال الرئيس ألفا كوندي والسيطرة على العاصمة (كوناكرى) وحل مؤسسات الدولة جراء انقلاب..ولا يزال الرئيس كوندي رهن الاعتقال في القصر الرئاسي في العاصمة كوناكري، ونقلت صحيفة «جون أفريك» عن كوندي، أنه «يفضل القتل على التوقيع على استقالته».

مشاكل «بريكست» لا تنتهى

لا تزال مشكلات «بريكست» مستمرة بعد قرابة الـ 9 أشهر من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى، وشكل «بروتوكول أيرلندا الشمالية» والذى ينظم الضوابط التجارية على الحدود -لاسيما مع أيرلندا والتى تعد جزءا من الاتحاد الأوروبى- أساس الخلاف هذه المرة، حيث ترفض بروكسل تغيير بنود الاتفاق الذى تم التوصل إليه، بينما تسعى لندن لحماية الحقوق التجارية وضمان سهولة التعاملات كالاستيراد والتصدير.. وقالت صحيفة «الجارديان» البريطانية، إن الخلاف بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي المتعلق بإيرلندا الشمالية تصاعد بعد أن أصدرت حكومة المملكة المتحدة تحذيرًا جديدًا إلى الاتحاد الأوروبي بأنها لن تتردد في تعليق بروتوكول أيرلندا الشمالية من جانب واحد والذي وافق عليه بوريس جونسون العام الماضي.

 

تحذيرات أمريكية جادة: هناك ما هو أخطر من القادم من أفغانستان

قالت مديرة الاستخبارات الوطنية الأمريكية، أفريل هاينز، إن الجماعات الإرهابية العاملة في اليمن والصومال وسوريا والعراق «تشكل خطرا أكبر على الولايات المتحدة من مثيلاتها في أفغانستان»، ومن ضمن الجماعات التي تحدثت عنها المسؤولة البارزة، حركة الشباب في الصومال، وتنظيم «داعش» في سوريا والعراق، رغم تراجع قدراته بشكل كبير خلال السنوات القليلة الماضية، وأقرت مديرة الاستخبارات أن «عودة حركة طالبان إلى الواجهة صعبت من جهود واشنطن في مكافحة الإرهاب، وبالتالي فالخطر على الأراضي الأمريكية لم يعد مصدره محصورا في أفغانستان فقط».

ضوضاء «ترامب» وأزمة أمريكا!

وفي مقالات الرأي بصحيفة الأخبار، كتب جلال عارف، تحت نفس العنوان: كان لافتاً غياب الرئيس السابق ترامب عن الاحتفالات الرسمية فى ذكرى 11 سبتمبر. تجنب الرجل لقاء الرئيس بايدن والرؤساء السابقين كلينتون وأوباما وبوش الابن، وذهب لمهمة أخرى وهى التعليق على مباراة للملاكمة !! لكن «ترامب» سرعان ما عاد لدائرة الجدل. زار مقر شرطة نيويورك وهناك ألمح إلى العودة فى سباق الرئاسة القادم. وواصل حملته على الرئيس بايدن على خلفية الانسحاب من أفغانستان. ثم شن هجوماً شديد اللهجة على الرئيس الأسبق الجمهورى بوش الابن الذى كان قد تحدث فى ذكرى سبتمبر منبها إلى أن خطر الإرهاب من الداخل الأمريكى لا يقل عن خطر الإرهاب الخارجى.. وهو ما اعتبره الكثيرون إشارة إلى أنصار ترامب من الاتجاهات المتطرفة! الأخطر أن التصعيد من جانب «ترامب» يأتى فى وقت يستعد فيه أنصاره للتظاهر أمام مبنى الكونجرس يوم السبت القادم احتجاجا على الإجراءات القانونية التى تم اتخاذها ضد قيادات اقتحام المبنى بعد معركة انتخابات الرئاسة فى 6 يناير الماضى!!
ولا شك أن ما حدث فى الانسحاب الفوضوى من أفغانستان قد أضر بموقف الرئيس الأمريكى «بايدن»، لكن «ترامب» ليس بعيداً عن المسئولية.. فهو الذى أبرم اتفاق تسليم أفغانستان إلى «طالبان» فى العام الماضى، وهو الذى سحب معظم الجنود الأمريكيين من هناك، وهو – وفقاً لوزير الخارجية الأمريكية – من مارس كل الضغوط على حكومة «كابول» لتفرج عن خمسة آلاف سجين من قادة «طالبان» وهو الذى أفرج عن زعماء الحركة الذين كانوا معتقلين فى «جوانتينامو» وأصبحوا الآن يقودون الحكومة الأفغانية!! المشكلة هنا ليست فى أفغانستان بل فى أمريكا نفسها. والقضية ليست «ترامب» كشخص، وإنما هذه التيارات اليمينية المتعصبة والمتطرفة فى كراهيتها للآخر التى نمت داخل المجتمع الأمريكى والتى أصبحت خطراً عليه.
ونشرت صحيفة المصري اليوم «كاريكاتير»  يسخر من إسرائيل بعد  نجاح هروب 6 فلسطينيين  من سجن جلبوع المشدد

 

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]