صحف القاهرة: المصريون يجددون تفويضهم للسيسي.. ضد الأخوان والفوضى

نشرت الصحف المصرية، الصادرة اليوم السبت، العديد من التقارير الإخبارية والموضوعات المهمة أبرزها:

  • المصريون يجددون تفويضهم للسيسي..ضد الأخوان والفوضى.
  • الشعب قال كلمته: لا للفوضى.
  • في الذكرى الـ49 لرحيله..عبدالناصر حكايات الصبا والمصير.
  • ملحمة وطنية فى حب مصر.
  • مصر «قوية بالمصريين».
  • احتشاد جماهيرى لاستقبال السيسى عقب عودته إلى أرض الوطن.
  • محافظات مصر تنتفض دعما للوطن ومساندة الرئيس والجيش.
  • جمعة الخلاص من الإخوان.
  • سقط الإخوان وبقيت مصر.. الهزيمة تلاحق دعاة الفوضى بثلاثة تريندات تتصدر تويتر.
  • قناة الفتنة فى مرمى النيران.
  • كاتبة إماراتية : مصر عصية على الانكسار.
  • إصابة 6 فلسطينيين بالرصاص الحي و26 آخرين بالمطاط في مواجهات مع الاحتلال
  • دعوة البرلمان البريطاني للإطاحة بجونسون.
  • لقاء التنسيق السياسي الثلاثي ( مصر ـ قبرص ـ اليونان).
  • لافروف: المبادرة العربية للسلام على وشك أن يتم إحباطها.

 

 الشعب قال كلمته: لا للفوضى

كالعادة، فشلت دعوات جماعة الإخوان الإرهابية،أمس الجمعة، فى حشد المواطنين للتظاهر ضد مؤسسات الدولة، فى صفعة جديدة يوجهها الشعب للتنظيم الإرهابى، حيث احتشد المواطنون، فى مختلف ميادين المحافظات، لتأييد الرئيس عبدالفتاح السيسى، الذى عاد إلى أرض الوطن، صباح أمس، عقب مشاركته فى اجتماعات الدورة الـ74 للأمم المتحدة بنيويورك.

 

في الذكرى الـ49 لرحيله..عبدالناصر حكايات الصبا والمصير

تحيى مصر اليوم الذكرى الـ 49 لرحيل الزعيم جمال عبد الناصر.. وتستعيد مصر ذكريات من زمن البناء والاستقرار والكرامة والمدّ القومي ودور مصر القائد والريادي في المنطقة العربية والقارة الأفريقية والعالم الثالث..ومن دفتر ذكريات طفولة الزعيم: كان محبا للعزلة ولا يكف عن طرح الأسئلة وتأمل الكادحين..ومعلمه يقول: كان متميزا عن أقرانه من الأطفال. وقيادي بحركة فتح: «ناصر» اعتبر القضية الفلسطينية  «أمن قومي مصر».. ومسئول في «الاتحاد اللبناني»: وفاة «ناصر» كانت انتكاسة للنضال العربي..والمدن اتشحت بالسواد يوم رحيله.

 

ملحمة وطنية فى حب مصر

احتشد الآلاف منذ الصباح الباكر أمام المنصة فى مدينة نصر، لدعم الدولة المصرية ورفض الدعوات التى أطلقتها جماعة الإخوان الإرهابية، وخلال الوقفة، حمل المشاركون صور الرئيس السيسى وتفاعلوا مع الأغانى الوطنية..ورددت الجماهير المصرية هتافات ضد دعاة الفوضى، من جماعة الإخوان ، وأنصارهم من الجماعات الإرهابية والهارب محمد على،  وشهد محيط ستاد القاهرة الدولي وبعض شوارع مدينة نصر، مسيرات حاشدة تضم المئات من شباب الجامعات وأعداد كبيرة من المواطنين والعمال من مختلف المحافظات، لدعم الدولة والرئيس عبد الفتاح السيسى والقوات المسلحة، معبرين عن رفضهم دعوات التخريب والفوضى من جماعة الإخوان.

 

احتشاد جماهيرى لاستقبال السيسى عقب عودته إلى أرض الوطن

حرصت جماهير الشعب المصري، أن تكون في استقبال الرئيس عبد الفتاح السيسي، أمام مطار القاهرة، بعد زيارة للولايات المتحدة الأمريكية شارك خلالها فى أعمال الدورة الـ74 للجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث تواصل الرئيس السيسى مع المواطنين، وقال ردًا على سؤال حول دعوات التظاهرات التى أطلقتها الجماعة الإرهابية: «كنا بنتكلم من أسبوع قبل ما نسافر فى الموضوع ده، يا مصريين خلى بالكم مش هايسيبوكوا تنجحوا ولا تتهنوا على حاجة، وهى حرب بينا وبينهم..مصر مكانها كبير قوى ومكانة مصر بشعبها».

 

مصر «قوية بالمصريين»

قال الرئيس السيسي للمواطنين الذين احتشدوا أمام مطار القاهرة لاستقباله لدى عودته من نيويورك: «يوم ما هطلب التفويض هينزل الملايين..لا يمكن خداع المواطنين ولا داعى للقلق»، وأكد الرئيس،أن الشعب أصبح أكثر وعياً، وأن مصر «قوية بالمصريين»، مشيراً إلى أنه لا يمكن خداع الشعب أو تزييف الواقع، مضيفاً: «لازم تعرفوا كلكم إن الشعب المصرى بقى واعى أوى، وعارف إزاى الصورة بتترسم علشان يزيفوا الواقع..ما تقلقوش البلد جامدة بيكم».

 

محافظات مصر تنتفض دعما للوطن ومساندة الرئيس والجيش

إيماناً منهم بقدسية الوطن الذى يمر بمرحلة إعادة بناء بعد سنوات من التخريب والمؤامرات التى نالت من استقراره، خرجت جموع المصريين فى مختلف المحافظات هاتفين «تحيا مصر ويحيا السيسى»، وسط استنفار أمنى مشدد تحسباً لاندساس المخربين وسط المتظاهرين، وطافت مسيرات شوارع المدن رافعين الأعلام، ومرددين هتافات داعمة للمؤسسة العسكرية والأجهزة الأمنية، وأكد المشاركون أن دعم الدولة، واجب وطنى فى الوقت الذى يستخدم فيه الإرهابيون كل الوسائل لإثارة الفتنة بين أبناء الشعبز

 

جمعة الخلاص من الإخوان

انقلبت الأوضاع على الإخوان، ليصبح يوم الجمعة أمس، «جمعة الخلاص» من الجماعة التى فشلت دعواتها التحريضية، وتجاهل المصريين هذا التحريض، فى الوقت الذى شاركت فيه جماهير المصريين فى فضح أكاذيب قنوات الإخوان والصور المفبركة التى يبثونها عن المظاهرات ، لتؤكد هذه المشاهد أن الجماعة الإرهابية تحاول تضليل المواطنين ونشر الشائعات والأكاذيب.

 

سقط الإخوان وبقيت مصر.. الهزيمة تلاحق دعاة الفوضى بثلاثة تريندات تتصدر تويتر

تصدى الشعب المصرى على السوشيال ميديا لكتائب الإخوان الإلكترونية الإرهابية وأكاذيبها التى طالما يرددونها عبر مواقع التواصل الاجتماعى، حيث فى الوقت التى دعت جماعة الإخوان الإرهابية إلى التظاهر وفبركة الفيديوهات بما يوحى أن هناك تظاهرات فى مصر، وقف المصريون أمام تلك الدعوات ليعبروا عن حبهم لبلدهم ضد دعوات التخريب والفوضى. غرد المصريون عبر 3 هاشتاجات تكشف ألاعيب الإخوان على السوشيال ميديا، والتى تصدرت قائمة الأكثر تداولا على تويتر، وهى «#سقط_الاخوان_وبقيت_مصر»، وكما وجه المصريون الشكر إلى الجيش والشرطة عبر هاشتاج «#شكرا_شعب_وجيش_وشرطه_مصر»، وعبر المصريين عن حبهم لمصر عبر هاشتاج «#تحيا_مصر».

 

قناة الفتنة فى مرمى النيران

انتقد المشرعون الجمهوريون في رسالتهم ما اعتبروه تراخيا من قبل الإدارة الديمقراطية السابقة بقيادة باراك أوباما والإدارة الجمهورية الحالية برئاسة دونالد ترامب، في تطبيق قانون العمل الأجنبي الذي جرى إقراره قبل الحرب العالمية الثانية،وقانون العميل الأجنبي الذي يطالب العملاء الممثلين لمصالح قوى أجنبية بأن يكشفوا عن علاقاتهم وكل المعلومات المتصلة بجهات التمويل. وسلطت الرسالة الضوء على نشاط الجزيرة القطرية داخل الأراضي الأمريكية، مشيرة إلى أن إغلاق قناة «الجزيرة أمريكا» لم يحد من نشاطها الرقمى الذي زاد بالفعل من خلال ما يسمى بمنصة «اي جي +»، وأشار المشرعون الجمهوريون إلى ارتباط وثيق بين الجزيرة والإخوان، وقال المشرعون الجمهوريون الثمانية إن الجزيرة تأسست فى العام 1996 بأموال قطرية وأنها مملوكة للدولة، ما يعنى أن الدولة القطرية تتحمل المسئولية عن مضامين تروجها وتبثها القناة.

 

كاتبة إماراتية : مصر عصية على الانكسار

قالت الكاتبة الإماراتية، مريم الكعبى، إن الشعب المصرى صدّر أروع صور الوطنية بنزوله لتأييد قيادته بدون دعوات للنزول، مؤكدة أن المصريين أظهروا للعالم أن مصر دولة عصية على الانكسار..وكتبت الكعبى، عبر حسابها على تويتر: «لا يكف الشعب المصرى عن تصدير أروع صور الوطنية، لم تكن هنالك دعوات للنزول ولا للحشد ولا لتأييد القيادة، ولكن شعب مصر أرسل للعالم رسالة تقول: هنا مصر..هنا دولة عصية على الانكسار».

 

إصابة 6 فلسطينيين بالرصاص الحي و26 آخرين بالمطاط في مواجهات مع الاحتلال

أصيب 6 مواطنين فلسطينيين بالرصاص الحي و26 آخرون بينهم طفل بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز بينهم طفل ومسعف، وأصيب العشرات بالاختناق أمس الجمعة، جراء استهداف قوات الاحتلال الإسرائيلي للمشاركين في المسيرات السلمية «مشيرات العودة»، التي تقام أيام الجمعة من كل أسبوع على مقربة من السياج الفاصل شرقي قطاع غزة، احتجاجًا على الحصار الظالم الذي يفرضه الاحتلال على القطاع، وتأكيدًا على حق اللاجئين الفلسطينيين بالعودة إلى مدنهم وقراهم التي هجروا منها خلال النكبة.

 

دعوة البرلمان البريطاني للإطاحة بجونسون

دعت رئيسة وزراء اسكتلندا، نيكولا ستورجيون، أعضاء البرلمان البريطاني للإطاحة برئيس الوزراء بوريس جونسون.. وقالت ستورجيون،زعيمة الحزب الوطني الاسكتلندي: إن الوقت قد حان لإسقاطه لتفادي خطر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق، وإن حزبها مستعد لدعم زعيم حزب العمال جيريمي كوربين أو أي نائب آخر لتولي منصب رئيس الوزراء بشكل مؤقت.. وأضافت ستورجيون، إن كوربين أو أي نائب آخر يجب أن يتولى القيادة بشكل مؤقت للإشراف على تأجيل بريكست، قبل الدعوة لإجراء انتخابات بشكل فوري.

لقاء التنسيق السياسي الثلاثي ( مصر ـ قبرص ـ اليونان)

التقى وزير الخارجية، سامح شكري، أمس الجمعة، على هامش انعقاد أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، كلا من «نيكوس كريستودوليديس» وزير خارجية قبرص، و«نيكوس دندياس»، وزير خارجية اليونان..وعقد الاجتماع  في إطار آلية التعاون الثلاثي التي تجمع بين مصر وقبرص واليونان.. وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، إن الوزير شكري استهل اللقاء بالتأكيد على قوة ومتانة العلاقات الاستراتيجية الراسخة التي تجمع بين القاهرة وأثينا ونيقوسيا في جميع المجالات وعلى كافة الأصعدة، مشيداً بما شهدته تلك الروابط من زخم خلال الفترة الماضية، حيث أصبحت آلية التعاون الثلاثي بين البلدان الثلاثة تشكل نموذجاً يُحتذى به للتعاون المتميز لتعزيز السلام والمصالح الاقتصادية والحوار الثقافي بين الدول.. وأكد وزراء الدول الثلاث على التطلع لانعقاد القمة السابعة لآلية التعاون الثلاثي خلال شهر اكتوبر/ تشرين الأول ٢٠١٩ بالقاهرة.

 

لافروف: المبادرة العربية للسلام على وشك أن يتم إحباطها

أكد وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أن الدول الغربية تحاول فرض معاييرها على الجميع.. وأن واشنطن تقترح انتظار ما يسمى بـ «صفقة القرن» وفي الوقت ذاته تتخذ خطوات أحادية الجانب.. وأن تسوية القضية الفلسطينية وتنفيذ المبادرة العربية للسلام على وشك أن يتم إحباطها.. مؤكدا أن واشنطن تحاول تقديم «هيئة تحرير الشام» كمنظمة معتدلة وتفرض هذا الموقف على مجلس الأمن.

 

 

عبدالناصر في ذكرى وفاته

وفي مقالات الرأي بصحيفة الأهرام، كتب عبد المعطي أحمد، تحت نفس العنوان: في 28 سبتمبرعام 1970 مات جمال عبدالناصر في السادسة والربع مساء، وكان عمره 52 عامًا و8 شهور و13 يومًا، ولم يكن يعاني من أمراض مستعصية يمكن أن تؤدي إلى الموت في هذه السن المبكرة، لكنه كان يعاني من مرض السكر وتصلب الشرايين. وقد نجح الأطباء في السيطرة عليهما، وهي أمراض يتعايش معها من يتجاوزون السبعين، وساد البعض اعتقاد غير صحيح بأنه ربما يكون قد مات بالسم، واتجهت الاتهامات إلى المدلك الخاص بعبدالناصر. وقيل إن إسرائيل قامت بتجنيده، ولكن أثبتت التحقيقات أنه لم يدلك عبدالناصر، ولم يدخل غرفة نومه أصلًا، لكن تقرير الوفاة أكد أنه مات بصدمة عصبية نتيجة تلف عضلة القلب، ولم يوضح أسباب تلفها، إلا أن مجريات الأحداث قبل سبتمبر 1970 أثبتت أن أوجاع العروبة، وأزمات العرب أودت بحياته، فقد عاش ومات من أجل فلسطين، وكان المشهد الأخير في مطار القاهرة بعد أن ودع أمير الكويت وقبله الزعماء العرب الذين حضروا على عجل إلى القاهرة لإنقاذ الفلسطينيين من مذبحة أيلول الأسود، التي تعرضوا لها في الأردن، وعاد لبيته وشرب كوب ماء وأسلم الروح.

وأضاف: يذكر التاريخ أن جمال عبدالناصر اعتقل عمه فما السبب؟ يجيب عن هذا السؤال الدكتور عادل – الأخ الأصغر لجمال عبدالناصر – فيقول: كان عمي على صلة برجل أعمال خليجي، وعرض عليه عمل بيزنس، عمي بالسلطة ورجل الأعمال بالأموال، فعلم الرئيس بهذه الواقعة، فأصدر أمرًا باعتقاله، وفوجئ عمي بالشرطة العسكرية والبوليس الحربي يدخلون عليه، وحاول مقاومتهم قائلًا: «إنتوا متعرفوش أنا مين؟» فقالوا له: «الرئيس هو الذي أعطانا أمرًا باعتقالك»، وظل عمي محبوسًا لمدة 3 أشهر بسجن القلعة، وخرج من السجن وذهب إلى بيت عبدالناصر ابن أخيه، ودخل وصلى وبكى متأثرًا، فقال له جمال: «يا عمي أنا أخاطب الناس عن المساواة والعدالة، وأنت تقوم باستغلال اسمي هل ده يصح؟!».

 

 

 

ونشرت صحيفة اليوم السابع «كاريكاتير» يعبر عن انتصار الوعي المصري، على محاولات التشكيك والأخبار الكاذبة، ودعاوى الفوضى.