صحف القاهرة: المقاومة الفلسطينية تردع إسرائيل مجددا.. إلغاء «مسيرة الأعلام»

نشرت الصحف المصرية، الصادرة اليوم الثلاثاء، العديد من التقارير الإخبارية والموضوعات المهمة، تناولت الأحداث الجارية على الساحتين الداخلية والخارجية، أبرزها:
  • كيف حول الرئيس السيسي الأحلام إلى واقع ..«مصر جمهورية جديدة»
  • وزير الخارجية يؤكد ضرورة إطلاق مفاوضات جادة بين الفلسطينيين والإسرائيليين
  • إلغاء «مسيرة الأعلام»..المقاومة الفلسطينية تردع إسرائيل مجددا
  • مصر تتحمل مساهمات 22 دولة نامية في «منظمة تنمية المرأة»
  • «المالية»: مصر تستعد لإصدار أول طرح من الصكوك السيادية
  • تكاليف مبادرة «حياة كريمة» ستتخطى 700 مليار جنيه
  • مدّ مظلة التأمين الصحى الشامل لكل أفراد الأسرة خلال 10 سنوات بدلا من  15 سنة
  • الخارجية الأمريكية: نمر بلحظات حرجة بالنسبة لبلادنا وقيادتنا الدولية
  • ممنوع الجينز والأفلام واللغات الأجنبية..عقوبات صارمة من زعيم كوريا الشمالية

 

كيف حول الرئيس السيسي الأحلام إلى واقع .. «مصر جمهورية جديدة»

مشوار النجاح على مدى 7 سنوات من الإنجاز والعمل والأمل، حول فيها الرئيس السيسي مصر من دولة تعاني إلى جمهورية جديدة، ومنذ أن تعهد الرئيس في خطاب التنصيب بإنشاء مشروعات وطنية وأن يصبح الاقتصاد عملاقا.. والحفاظ على حقوق الفقراء ومحدودى الدخل وتنمية المناطق المهمشة.. ودعم شامل لحقوق الإنسان الاقتصادية والاجتماعية، وقد تحقق لمصر ما أراد وعمل من أجله..تحولت الأحلام إلى واقع.

 

وزير الخارجية يؤكد ضرورة إطلاق مفاوضات جادة بين الفلسطينيين والإسرائيليين

تلقى وزير الخارجية سامح شكري، اتصالا هاتفياً من نظيره وزير الخارجية الياباني «موتيجي توشيميتسو»، حيث تناول الجانبان سُبل دفع وتطوير علاقات التعاون بين مصر واليابان في العديد من المجالات، فضلاً عن آخر التطورات على الساحة الفلسطينية..واستعرض الوزير شكري التحركات والاتصالات المصرية في هذا الصدد، فضلاً عن ملف إعادة الإعمار ودعم جهود التنمية في سائر الأراضي الفلسطينية، مشيراً أيضاً إلي ضرورة التحرك العاجل من أجل إحياء المسار السياسي من خلال إطلاق مفاوضات جادة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، خاصةً وأن التطورات الأخيرة برهنت على محورية القضية الفلسطينية وخطورة استمرارها دون التوصل لحل عادل وشامل للنزاع وفقاً لمحددات الشرعية الدولية ومبدأ حل الدولتين.

 

إلغاء «مسيرة الأعلام»..المقاومة الفلسطينية تردع إسرائيل مجددا

يبدو أن إسرائيل علمت الدرس من الأحداث الأخيرة في القدس والتي أدت إلى اشتعال الأوضاع ووصول صواريخ المقاومة إلى قلب إسرائيل فبعد مبادرتها في المرة السابقة بوقف إطلاق النار ها هى هذه المرة ترضح أمام المقاومة التي حذرت من خروج مسيرة الأعلام التي إن حدثت لعاد الوضع إلى المربع صفر من جديد.. وفي ضوء تقييم الوضع العملياتي والاستخباراتي وتحذير المقاومة شديد اللهجة من مسيرة الأعلام، تم إلغاء «المسيرة » التي كانت مقررة الخميس المقبل في القدس، والقرار صدر من مفوض الشرطة بسبب المخاوف الأمنية.. وكانت مصادر أمنية إسرائيلية أطلقت تحذيرات من «مسيرة الأعلام» للمستوطنين، معتبرة أنها «قد تؤدي إلى تجدد التصعيد الأمني في الضفة الغربية وقطاع غزة»..ويعتبر إلغاء المسيرة بمثابة نجاح جديدة يحسب للمقاومة الفلسطينية بعد نجاحها في جولة التصعيد الأخيرة في ردع دولة الاحتلال.

 

مصر تتحمل مساهمات 22 دولة نامية في «منظمة تنمية المرأة»

وجه الرئيس عبد الفتاح السيسى، بتحمل مصر لتسديد حصة المساهمات السنوية للدول الأقل نمواً في «منظمة تنمية المرأة»، وعددها 22 دولة، سواء التي صادقت على النظام الأساسي وانضمت بالفعل، أو تلك التي لم تصادق وفي طريقها للانضمام.. جاء ذلك، خلال اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسي، أمس الإثنين، مع رئيس مجلس الوزراء، ورئيس المجلس القومي للمرأة.

 

 

«المالية»: مصر تستعد لإصدار أول طرح من الصكوك السيادية

أكد وزير المالية، الدكتور محمد معيط ، أن مصر تستعد لإصدار أول طرح من الصكوك السيادية فور موافقة «البرلمان»، وإصدار قانون «الصكوك السيادية» بما يُسهم فى تحقيق المستهدفات المالية، الاقتصادية، والتنموية من خلال تنويع مصادر تمويل عجز الموازنة العامة للدولة، وتوفير المخصصات المالية اللازمة للمشروعات الاستثمارية، على نحو يتسق مع جهود الدولة فى تعزيز أوجه الانفاق على تحسين مستوى معيشة المواطنين.. وقال: إن مصر، بصدور هذا القانون، تدخل سوق التمويل الإسلامي لأول مرة الذى يصل حجم إصدارات الصكوك به إلى 2.7 تريليون دولار، بما يُساعد فى جذب مستثمرين جدد مصريين وأجانب للاستثمار المتوافق مع مبادئ الشريعة الإسلامية بالعملتين المحلية والأجنبية، على أن يتم قيد الصكوك المصدرة في السوق المحلى ببورصة الأوراق المالية، ويتم حفظها بشركة الإيداع والحفظ المركزى، ويتم قيد الصكوك المصدرة بالأسواق الدولية الصادرة بالعملات الأجنبية بالبورصات الدولية.

 

تكاليف مبادرة «حياة كريمة» ستتخطى 700 مليار جنيه

قالت وزيرة التضامن الاجتماعى، أن مبادرة حياة كريمة هى أكبر مشروع تنموى لتطوير وتنمية الريف المصرى والنهوض به، وتكلفته ستتخطى نحو 700 مليار جنيه..وأضافت: إن مبادرة حياة كريمة تدخل فيها 10 وزارات، وتستهدف توفير كل الخدمات فى الريف، من شبكات الصرف الصحى، والغاز، الكهرباء، والتأمين الصحى الشامل، وتطوير البنية التحتية، والهدف توفير حياة كريمة ولائقة للمواطن.

 

مدّ مظلة التأمين الصحى الشامل لكل أفراد الأسرة خلال 10 سنوات بدلا من 15

أكد وزير المالية، رئيس الهيئة العامة للتأمين الصحى الشامل، أن هناك تكليفا رئاسيا باستدامة التدفقات المالية لنظام التأمين الصحى الشامل، على نحو يضمن تحقيق المستهدفات المنشودة بإرساء دعائم منظومة جيدة تمد مظلة الرعاية الصحية المتكاملة لكل أفراد الأسرة المصرية، خلال 10 سنوات بدلا من 15 سنة، وتحميهم من مخاطر المرض بما يترتب عليه من أعباء مالية ونفسية..ولفت إلى أن المؤشرات المالية تعكس القدرة على الاستدامة المالية المطلوبة للتوسع فى تطبيق المنظومة الجديدة بالمحافظات تدريجيًا، بما يُساعد فى النهوض بالقطاع الصحى، ويتكامل مع جهود مكافحة فيروس كورونا المستجد، وتنفيذ المشروع القومى لتطوير الريف المصرى الذى يشمل تحسين خدمات الرعاية الصحية.

الخارجية الأمريكية: نمر بلحظات حرجة بالنسبة لبلادنا وقيادتنا الدولية

قال وزير الخارجية الأمريكي،  انتوني بلينكن، إن بلاده تواجه تحديات كثيرة على مستوى سياساتها الخارجية خاصة القضاء على وباء فيروس« كورونا»  المستجد، وأزمة التغييرات المناخية بالإضافة إلى المنافسة الصينية.. وأضاف بلينكن، خلال جلسة استماع للجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي، «إننا نمر بلحظات حرجة بالنسبة لبلادنا وقيادتنا الدولية، وعلينا إعادة إحياء علاقاتنا وشراكتنا، وخاصة منافسة الصين، والدفاع عن النظام الدولي ضد هؤلاء الذين يحاولون العبث به».

 

 

ممنوع الجينز والأفلام واللغات الأجنبية..عقوبات صارمة من زعيم كوريا الشمالية

أعلنت  كوريا الشمالية عن قيود جديدة صادمة، لتضاف إلى قائمة الممنوعات في البلاد كحجب الإنترنت، ووسائل التواصل الاجتماعي، أو قنوات التلفزيون الأجنبية..ووفقاً للقانون الجديد يحكم على أي شخص بالموت في حال حيازته مواد إعلامية ترتبط بكوريا الجنوبية أو الولايات المتحدة أو اليابان. كما يحكم على كل من يشاهد وسائل إعلام أجنبية بالسجن في معسكرات اعتقال لمدة 15 عاماً.أما مرتدو الجينز، وأصحاب القصات اللافتة، يحتجزون في معسكرات «إعادة تثقيف» لفترة طويلة..يذكر أنه في الآونة الأخيرة، كتب كيم رسالة نشرت في وسائل الإعلام الحكومية دعا فيها بوقف الكلام باللغات الأجنبية أو العامية بين الشباب، بالإضافة إلى منع تسريحات الشعر والملابس التي وصفها بـ  «السموم الخطيرة».

على خطـى ترامب.. يواجه نتنياهو السقوط!!

وفي مقالات الراي بصحيفة الأخبار، كتب جلال عارف، تحت نفس العنوان:  يسير بنيامين نتنياهو بثبات على خطى الرئيس الأمريكى السابق  دونالد ترامب عندما سقط أمام «بايدن» فى انتخابات الرئاسة الأخيرة ولم يستوعب الأمر حتى الآن!! نتنياهو كان واثقاً من قدرته على البقاء فى منصبه رغم كل الأزمات، ومن مهارته فى المناورة والتلاعب بالخصوم وشل قدرتهم على أن يقدموا البديل الذى يسقطه من الحكم الذى ظل على رأسه ١٢ سنة متواصلة، سبقتها فترة أخرى لثلاث سنوات تجعله أكثر من بقى فى رئاسة الحكومة فى تاريخ الكيان الصهيونى! وكان نتنياهو يتصور أن قيادته للعدوان الأخير على الفلسطينيين فى القدس وغزة سوف يعزز موقعه فى مواجهة معارضة مفككة ومتناثرة. لكنه فوجئ بأن الخصوم تجمعوا، وأنه قد تم تأمين الأصوات المطلوبة لإسقاطه (٦١ صوتا من ١٢٠ أعضاء البرلمان) وكانت الصدمة عنيفة.. فالرجل الذى بقى فى المعارضة عشر سنوات عندما فقد رئاسة الحكومة فى المرة الأولي، يعرف الآن أن السقوط قد يعنى السجن بتهم الفساد والرشوة والاحتيال، المنظورة الآن فى المحاكم.
ورغم الصدمات مازال نتنياهو يقاتل معركة قد تكون الأخيرة بكل شراسة ويسير بنفس نهج «ترامب» فى التحريض ضد خصومه مدركاً أن تخلى نائب واحد من معسكرهم يعنى الفشل فى تشكيل الحكومة. يدفع نتنياهو أنصاره لحصار منازل خصومه والضغط عليهم بتهديد عائلاتهم. ويضطر رئيس جهاز الأمن الداخلى الى التحذير من التصعيد الخطير ومن الدعوة للعنف وخطاب الكراهية فى الأيام الحاسمة قبل التصويت فى البرلمان على الحكومة الجديدة. البعض يحذر من نسخة اسرائيلية  مما فعله أنصار ترامب باقتحام الكونجرس، والبعض يستحضر ذكرى اغتيال رئيس الحكومة الأسبق اسحاق رابين من اليمين المتشدد الذى ازداد عنفا وكراهية للآخرين فى سنوات حكم نتنياهو المستعد لأن يفعل كل شيء وأى شيء لكى ينقذ نفسه من السقوط.. ومن السجن.
ونشرت صحيفة فيتو «كاريكاتير» يسخر من ارتفاع سعر اللحوم

 

 

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]