صحف القاهرة: انخفاض الأسعار في الأسواق المصرية

نشرت الصحف المصرية، الصادرة اليوم الإثنين، العديد من التقارير الإخبارية والموضوعات المهمة أبرزها:

  • انخفاض الأسعار في الأسواق المصرية.
  • السيسي: الوطن يتعرض لأمواج عاتية تتحطم أمام تماسك الشعب.
  • رسائل «النصر» فى الذكرى الـ46 لـ«ملحمة العبور».
  • مصر أبدَت حسن النية والجانب الإثيوبي راوغ.
  • إثيوبيا تنفى وصول مفاوضات سد النهضة لطريق مسدود.
  • المصريون يواجهون مؤامرة تستهدف إسقاط الدولة المصرية.
  • بوريس جونسون فى مرمى نيران «سلطة لندن».
  • تحقيق عزل ترامب.. مسؤول ثان بالمخابرات يتقدم للكشف عن معلومات.
  • مغيرًا ديموغرافيتها ولغتها.. أردوغان يطلق عثمانيته الجديدة من شمال سوريا.

 

السيسي: الوطن يتعرض لأمواج عاتية تتحطم أمام تماسك الشعب

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسى أن قدر هذا الوطن أن يتعرض لأمواج عاتية تأتى أغلبها من الخارج، لكنها تتحطم دومًا أمام تماسك وصلابة الشعب المصرى العظيم.. جاء ذلك فى كلمة الرئيس للشعب المصرى بمناسبة الذكرى 46 لنصر أكتوبر المجيد.. وقال الرئيس السيسي: إن يوم السادس من أكتوبر، هو يوم عبور الحد الفاصل بين اليأس والأمل، وبين الماضى والمستقبل، ويمثل نصرا عسكريا باهرا للقوات المسلحة وتعبيرا فريدا عن إرادة وتماسك شعب.

 

 رسائل «النصر» فى الذكرى الـ46 لـ«ملحمة العبور»

وجه الرئيس السيسي رسائل «النصر» فى الذكرى الـ46 لـ«ملحمة العبور»، مؤكدا أن الشعب المصرى قادر على مواصلة انتصاراته..ومصر ستظل وطنا منصورا مرفوع الراية وشاهدا على انكسارات أعدائه وخيبة أملهم..والسادس من أكتوبر لا يمثل فقط نصرا عسكريا باهرا حققته القوات المسلحة باقتدار بل هو تعبير فريد عن إرادة أمة وتماسك شعب..وأشكال الحروب تغيرت أساليبها لتعتمد على الشائعات والأكاذيب.. وواثقون في وعي المواطن والنصر على الأعداء.

 

انخفاض الأسعار في الأسواق المصرية

تشهد الأسواق المصرية انخفاضا ملحوظا في أسعار مختلف السلع  والخضروات والفاكهة والأرز والسكر والسلع التموينية، إضافة إلى اللحوم بمختلف أصنافها سواء الحمراء أو البيضاء، نتيجة لبرنامج الإصلاح الاقتصادي الذي بدأته الدولة مع تولى الرئيس عبد الفتاح السيسى لرئاسة الجمهورية.وأكد رؤساء الشعب التجارية المختلفة بالغرفة التجارية أن الأسعار تتراجع على جميع المستويات، حيث أن الحكومة اعتمدت على زيادة المعروض في الأسواق ومنع الاحتكار وهو ما أدى إلى استقرار الأسعار ومن ثم انخفاضا..وشهدت الخضروات والفاكهة انخفاضا ملحوظا علي جميع الأصناف، حيث أعلنت شعبة الخضروات والفاكهة أن الأسعار تراجعت بحد أدنى لأى صنف داخل الأسواق 30%، مؤكدة أن هناك أصنافا تراجعت لأكثر من 50% عن العام الماضي، وهو ما أكده تقرير الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء بأن الخضروات والفاكهة ساهمت بأكبر نسبة لخفض التضخم عن العام الماضي.

مصر أبدَت حسن النية والجانب الإثيوبي راوغ

قال المتحدث الرسمي لوزارة الموارد المائية والري، إن مصر متمسكة بالمطالبة بتطبيق البند رقم 10 من اتفاق المبادئ الذي وقعه قادة مصر والسودان وأثيوبيا بالاستعانة بطرف رابع دولي للتوسط بين الدول الثلاث، وتقريب وجهات النظر والمساعدة على التوصل لاتفاق عادل ومتوازن يحفظ حقوق الدول الثلاث. وأضاف : «ورغم توقيع الاتفاق، تشدّد الجانب الإثيوبي على مدار 4 سنوات من المفاوضات منذ ذلك الاتفاق، رغم أنه اتفاق (ملزم)، ينص على الاستعانة بوسيط دولي لتقريب وجهات النظر بين مصر واثيوبيا والسودان، وبذلت مصر كل الجهود لإبداء حسن النية، ورغم ذلك تجاهلت أثيوبيا توصيات اللجنة العلمية وخاصة فيما يتعلق بالملاحظات الخاصة بالدراسات البيئية والاجتماعية والاقتصادية لسد النهضة وامتنعت عن تنفيذ نتائج الاجتماع التساعي وموافاة الاستشاري الدولي بملاحظات الدول الثلاث ذات الصلة بتقريره الاستهلالي في مخالفة واضحة للمادة الخامسة من اتفاق إعلان المبادئ والتى تقضى بإجراء تلك الدراسات واستخدام نتائجها للتوصل إلى اتفاق حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة.

 

إثيوبيا تنفى وصول مفاوضات سد النهضة لطريق مسدود

نفت الحكومة الإثيوبية، وصول مفاوضات سد النهضة مع مصر إلى طريق مسدود بسبب تعنتها، مؤكدة استعدادها لحل أى خلافات ومشاغل معلقة عن طريق التشاور بين البلدان الثلاثة، وأكد رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، أن حكومته تعزز جهودها لإنجاح الحوار الثلاثي، كما تتوقع التزاما مماثلا من بلدي المصب مصر والسودان، مشيدا بوزراء شئون المياه في إثيوبيا والسودان ومصر فى جهودهم لمواصلة الحوار الثلاثي حول ملء وتشغيل السد. وأضاف  أبي أحمد، أن إثيوبيا تقر حقوق جميع دول حوض النيل البالغ عددها 11 في استخدام مياه النيل وفقا لمبادئ الاستخدام العادل وعدم التسبب فى أى ضرر جسيم، مما يؤكد حق إثيوبيا فى تطوير مواردها المائية لتلبية احتياجات شعبها. وقال إن إثيوبيا مستعدة لحل أى خلافات والمخاوف العالقة من خلال التشاور بين الدول الثلاث.

 

المصريون يواجهون مؤامرة تستهدف إسقاط الدولة المصرية

تواصل جماعة الإخوان الإرهابية، حملتها التحريضية ضد الدولة المصرية، حيث استعانت خلال حربها الضخمة والشرسة بجميع وسائل الكذب والفبركة والتحريض، إلا أن الشعب المصرى تمكن خلال الفترة الماضية من مواجهة هذه المؤامرة وكشف وفضح محاولات الجماعة المستمرة لنشر الفوضى، ولم تقتصر أدوات الجماعة على الأكاذيب والشائعات وممارسة الإرهاب، بل إن الجماعة مولت أيضا عناصر إجرامية لممارسة أعمال عنف، وهو ما كشفه المستشار عماد أبو هاشم المنشق عن جماعة الإخوان الإرهابية، والعائد مؤخرا من تركيا، مؤكدا أن جماعة الإخوان مولت بعض العناصر الإجرامية مؤخرا من أجل الاستعانة بهم لإسقاط الدولة المصرية.

 

بوريس جونسون فى مرمى نيران «سلطة لندن»

أخذت العلاقة بين بوريس جونسون، رئيس وزراء بريطانيا وصديقته الأمريكية جينفر آركورى، منعطفا جديدا بعد الكشف عن إمكانية سجنه إذا لم يسلم الرسائل الخاصة والبريد الإلكترونى الذى جمع بينها عندما كان عمدة لندن. وقالت صحيفة «الأوبزرفر» البريطانية إن أمام رئيس الوزراء البريطانى مهلة حتى يوم الثلاثاء للرد على استدعاءات من سلطة لندن الكبرى ، لتقديم تفاصيل عن علاقته بجنيفر آركوري ، رائدة الأعمال التى تعد علاقتها بجونسون موضوع العديد من الاستفسارات..وكتب رئيس لجنة الإشراف على سلطة لندن الكبرى، إلى جونسون فى 24 سبتمبر/ أيلول الماضي، حيث منحه أسبوعين لتقديم معلومات حول العلاقة، ولاتميز اللجنة بين المراسلات الخاصة والشخصية.

تحقيق عزل ترامب.. مسئول ثان بالمخابرات يتقدم للكشف عن معلومات

قال محاميان إن موكلهما وهو مسئول بالمخابرات الأمريكية تقدم للكشف عن معلومات حول سعي الرئيس دونالد ترامب لدفع نظيره الأوكراني إلى إجراء تحقيق يتصل بمنافسه الديمقراطي المحتمل، جو بايدن، وأن المسئول الثاني بالمخابرات لديه معرفة مباشرة ببعض المزاعم التي تتعلق بشكوى مسرب المعلومات الأول التي أدت لبدء إجراءات مساءلة الرئيس الجمهوري..ويأتي تأكيد وجود مسرب ثان للمعلومات في ظل تنامي حالة من الاستياء داخل الحزب الجمهوري الذي ينتمي إليه ترامب، بعدما دعا الصين يوم الجمعة لإجراء تحقيق بشأن ابن بايدن الذي قام بأعمال تجارية في الصين.

 

مغيرًا ديموغرافيتها ولغتها.. أردوغان يطلق عثمانيته الجديدة من شمال سوريا

اتخذت تركيا عدة خطوات في الشمال السوري، بداية من العمليات العسكرية، مثل اجتياح عفرين في عملية «غصن الزيتون»، والهجوم على إدلب في عملية «درع الفرات»، ونجحت خلالها بالسيطرة جغرافيًّا على الأرض.ولم تتوقف أنقرة عند حد العمليات العسكرية، ولكنها اتجهت إلى التغيير الديموجرافي، عن طريق إحلال الفصائل الموالية لها بدلًا من المواطنين الأكراد الموجودين هناك، والذين يعتبرهم أردوغان امتدادًا لحزب العمال الكردستاني، المحظور في تركيا. كما عملت أنقرة على توطيد وجودها في هذه المنطقة عن طريق إحلال اللغة التركية محل اللغة العربية في المدارس بمختلف أنواعها، بالإضافة إلى تغيير لافتات الشوارع إلى التركية؛ ما يضمن أن الجيل القادم سوف يتحدث بها بدلًا من العربية، وافتتاح ثلاث كليات لأول مرة في الشمال السوري، وهي كلية للعلوم الإسلامية في أعزاز بسوريا، وكلية للتربية في عفرين، وأخرى للاقتصاد وعلوم الإدارة في الباب.

 

الحرب ضد «أكتوبر» مازالت مستمرة

وفي مقالات الرأي بصحيفة الأخبار، كتب جلال عارف، تحت نفس العنوان: ستة وأربعون عاماً تمر على حرب أكتوبر المجيدة، لم يكن النصر العربي المبين فقط هو ما تحقق في هذه الحرب، وإنما كانت مفاجأة العرب لأنفسهم وللعالم بهذه الخطة التاريخية التي استطاعت فيها الأمة العربية أن تحشد قواها كما لم تفعل من قبل أو من بعد، ثم أن تخوض الحرب مسلحة بالعلم فتهزم خرافة العدو الذي لا يقهر، وتحقق النصر العزيز، وتخرج من الحرب والعالم يتحدث عن قوة عالمية جديدة يمكن أن تأخذ مكانها بين الكبار.. لم تكن مصر وسوريا وحدهما في ساحة القتال، كانت دول عربية عديدة في مقدمتها العراق والجزائر والمغرب وليبيا تساهم بالجنود والسلاح، ولم يكن العرب يخوضون المعركة في ساحات القتال فقط، وإنما كان البترول العربي شريكاً فاعلاً في القتال وفي النصر، وكان ما أعلنه المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، يومها من أن «البترول العربي ليس أغلى من الدم العربي» يتحول إلى فعل على الأرض، وكانت شراكة السلاح والنفط تعلن عن القوة العربية في أفضل صورها. ولا شك أن ما تعرضت له الأمة ـ منذ أكتوبر العظيم وحتى الآن ـ من مؤامرات كان فاعلاً في تراجع الحلم العربي، وفي الوصول بالوضع العربي إلى حالته الراهنة..وعلى مدى سنوات ما بعد الانتصار العربي لم تتوقف الحرب على أكتوبر وما مثلته في الضمير العربي من قدرة على النصر، واستعداد للتفوق، وفرصة لاحتلال المكانة اللائقة بين دول العالم المتقدمة.

وأضاف: لقد تم استخدام كل الأسلحة في الحرب ضد أكتوبر، من الحروب الاقتصادية إلى مساندة الاستبداد وزرع الفساد، ومن إغراق العرب في محاور تتصارع إلى إغراقهم في فوضى زعموا أنها «خلاقة»، ومن استغلال لأطماع نظم أو أخطاء قيادات إلى تدمير منظم لقوى عربية كبيرة ومؤثرة، ومع ذلك يبقى الأكثر إيذاء لأمتنا ما تم ـ وما زال يتم ـ تحت مخطط «سنصنع لهم الإسلام الذي يناسبنا في أمريكا والغرب»!! وهو المخطط الذي وجد على الفور من يضع نفسه في خدمته، كان الإخوان جاهزين، وعلى الجانب الآخر. كان استيلاء الملالي على الحكم في إيران إيذاناً بمرحلة تغرق المنطقة في الصراع الديني، وتؤدي دورها في مخطط العداء للعرب بمحاولات مد النفوذ ونشر الميليشيات وفتح أبواب الفتنة الطائفية، والزهو برفع الأعلام السوداء على عواصم عربية مدمرة.. أو يتم الإعداد لتدميرها!!

 

ونشرت صحيفة الوفد «كاريكاتير» عن شائعات فيسبوك