صحف القاهرة: ترامب يطرح «صفقة القرن» خلال أسابيع

نشرت الصحف المصرية، الصادرة اليوم الثلاثاء، العديد من الأخبار والتقارير الإخبارية والموضوعات المهمة أبرزها: البرلمان يصوت نهائياً على التعديلات الدستورية. «ميركل» تستمع لرؤية السيسى حول التطورات الإقليمية..الإخوان وداعش وجهان لعملة واحدة..الاقتصاد المصري انتعش مجددا..دبلوماسية الرشاوى.. هدف صاروخي لصلاح يزلزل عاصمة الضباب..«العسكري السوداني»: إعادة هيكلة الجيش والمخابرات والشرطة..وجبة سمك أغضبت رئيس الإكوادور من «جوليان أسانج» فقرر تسليمه لبريطانيا..ترامب يطرح «صفقة القرن» خلال أسابيع..فوضى  فى الدنمارك بعد إساءة زعيم حزب يمينى للقرآن الكريم.

 

البرلمان يصوت نهائياً على التعديلات الدستورية

يناقش مجلس النواب خلال جلسته العامة اليوم تقرير لجنة الشئون الدستورية والتشريعية حول مشروع التعديلات الدستورية قبل التصويت عليها نداء بالاسم، ويتطلب الموافقة على التعديلات تأييد ثلثى أعضاء المجلس، ثم يُخطر رئيسُ المجلس رئيسَ الجمهورية بقرار المجلس مشفوعا ببيان الأسباب التى بنى عليها المجلس قراره، والإجراءات التي اتبعت في شأنه، وذلك لاتخاذ الإجراءات الدستورية اللازمة لعرض التعديل على الشعب لاستفتائه في شأنها..وأكدت اللجنة التشريعية، أن مقترحات المعارضة قادت إلى الصيغة النهائية للمادة 140 الخاصة بالرئاسة، و6 سنوات هى فترة تولى رئيس الجمهورية.. و12 سنة هى أقصى فترة لتولى منصب رئيس الجمهورية.. 12 مادة شملتها التعديلات الدستورية المقترحة.. و11 مادة مستحدثة فى التعديلات.

«ميركل» تستمع لرؤية السيسى حول التطورات الإقليمية

تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسي، اتصالاً هاتفياً من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل. شهد الاتصال استعراض عدد من الملفات الإقليمية، وفى مقدمتها الوضع في ليبيا، حيث أكدت المستشارة «ميركل» حرصها على الاستماع إلى رؤية الرئيس فيما يخص التطورات الأخيرة على الساحة الليبية، وذلك فى ضوء دور مصر الفاعل فى المنطقة وكذلك رئاستها الحالية للاتحاد الأفريقي. وقال المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس أكد موقف مصر الساعى إلى وحدة واستقرار وأمن ليبيا، ودعمها لجهود مكافحة الإرهاب والجماعات والميليشيات المتطرفة التي باتت تمثل تهديداً ليس فقط على ليبيا بل أيضاً لأمن واستقرار منطقة الشرق الأوسط والبحر المتوسط بأسرها، وهى الجهود التى تساهم فى تلبية طموحات الشعب الليبي الشقيق في عودة الاستقرار وبدء عملية التنمية الشاملة في شتى ربوع الأراضي الليبية.

 

الإخوان وداعش وجهان لعملة واحدة

أكد الباحثون في شئون الحركات الاسلامية، أن الإخوان وداعش وجهان لعملة واحدة، وقال الإعلامى الإخوانى بقنوات الجماعة فى إسطنبول، طارق قاسم: الإخوان يؤمنون بفكرة الخلافة، وحتى الآن لم يبلور لنا مشايخنا ولا مفكرونا طبعة من النظام الإسلامى الذى يتحدث الجميع باسمه، الاجتهادات المحددة الواضحة فى هذا السياق نادرة. وهذا غريب لأن الخناقات باسم المشروع الإسلامى كثيرة جدا، وغالبا يخوضها الإسلاميون بطرق غير إسلامية، يخسرون فيها جموعا كانت تحسن الظن بهم ! وفى نفس الإطار، اعترف عز الدين دويدار، القيادى الإخوانى الهارب فى تركيا، بأن مشايخ الإخوان وتيار الإسلام السياسى إقصائيين، ويصدرون الخطاب الإقصائى للجميع، مشيرا إلى أنه بسبب الخطاب الإقصائى لعواجيز الإخوان تسببت فى فشل مشروع الإسلام السياسى.

 

الاقتصاد المصري انتعش مجددا

قالت صحيفة الواشنطن بوست، إن الاقتصاد المصري انتعش مجددا بعد بضع سنوات من عدم الاستقرار، وهي الأعوام التي تلت أحداث الربيع العربي في العام 2011. مؤكدة أن الاقتصاد المصري أصبح جاهزا ومستعدا للانطلاق نحو مستويات أعلي من النمو، وأشارت الصحيفة الأمريكية إلي أن الحكومة المصرية نفذت اصلاحات. ورسمت الخطط التي ستسمح في نهاية المطاف للقطاع الخاص بتولي مسئولية القيادة نحو تحقيق نمو مستدام وشامل.

 

دبلوماسية الرشاوى

كشف تقرير للمعارضة القطرية، أن تنظيم الحمدين ، ينفق مليارات الدولارات  فى مختلف الدول الكبرى من أجل تحسين صورته السيئة، ونفى تهم دعم التطرف والإرهاب التى باتت تلاحقه، وأوضح التقرير أن هذه الدبلوماسية القائمة على الرشاوى والأموال التى يقدمها الحمدين، تحت عنوان الاستثمار فى الخارج، تستهدف تعزيز نفوذ الحمدين خارجيا، هروبا من انعكاسات المقاطعة العربية، وهو الأمر الذى دفع تميم بن حمد،  للقيام برحلات خارجية عديدة خلال العام الماضي، وعقد الصفقات التجارية والاستثمارية من أجل مواجهة العزلة الدولية التى فرضت عليه بسبب سياسته الإرهابية فى المنطقة.

هدف صاروخي لصلاح يزلزل عاصمة الضباب

تألق النجم المصري محمد صلاح، مع فريقه ليفربول، أمام تشيلسي، وتصدر قائمة الهدافين وجدول الدوري أيضا، بعد الفوز بهدفين مقابل لا شيء.أحرز صلاح هدفا رائعا آثار إعجاب الجميع، بتسديدة صاروخية من خارج منطقة الـ18، وبعدها احتفل بطريقة جديدة لم يفعلها من قبل، إذ أغلق عينيه ووقف على قدم واحدة، ووضع يديه أسفل ذقنه.احتفال صلاح الجديد فسره الكثير بطرق مختلفة، إذ قالت صحيفة «إكسبريس» البريطانية، إن طريقة احتفال صلاح كانت للرد على جماهير تشيلسي الذين وجهوا له هتافات عنصرية منذ أيام قليلة، معتبرة أن أسلوب صلاح نوع من «الصلاة»،وأضافت الصحيفة أن المشجعين اعتقدوا أن صلاح كان يرسل رسالة سلام إلى منتقديه بهذه الطريقة، وذكرت صحيفة «ديلي ستار» البريطانية، أن صلاح، كان يرد على من انتقدوه من جماهير تشيلسي، ووجهوا له هتافات عنصرية بشأن ديانته. وأثار احتفال محمد صلاح، بهدفه الذي أحرزه في شباك تشيلسي الإنجليزي، ردود فعل واسعة على الساحة الإعلامية المصرية.

 

«العسكري السوداني»: إعادة هيكلة الجيش والمخابرات والشرطة

في ظل تطورات الأحداث المتسارعة، اتخذ المجلس العسكري الانتقالي بالسودان جملة إجراءات، تهدف لإحكام سيطرته على المؤسسة العسكرية وإعادة ترتيب المشهد، لا سيما الأمني والعسكري في البلاد.وأصدر الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان عبدالرحمن رئيس المجلس العسكري الانتقالي، عددا من المراسيم والقرارات تم بموجبها ترفيع عدد من الضباط إلى رتبتي فريق أول وفريق، وأعاد تشكيل رئاسة الأركان المشتركة، وأكد المجلس وجود ترتيبات جارية عن جهاز الأمن والمخابرات.

 

 

وجبة سمك أغضبت رئيس الإكوادور من «جوليان أسانج» فقرر تسليمه لبريطانيا!

كشفت صحيفة «ديلى ميل» البريطانية، أن صورة نشرها مؤسس «ويكيليكس»،جوليان أسانج، لرئيس الإكوادور، لينين مورينو، أثارت غضب الأخير، ودفعته لاتخاذ قرار تسليم أسانج للسلطات البريطانية.ويتبين من تقرير الصحيفة، أن أسانج سرب صورة لمورينو وهو يتناول وجبة سلطعون ـ سرطان البحر ـ بينما كان مستلقيا على فراشه فى غرفة بأحد الفنادق الفخمة، الأمر الذى دفعه إلى إصدار قرار ينهى إقامة أسانج فى سفارة بلاده بلندن.وجاءت الصورة  لتظهر الرئيس وهو يقضى وقتاً ممتعاً فى الوقت الذى يفرض فيه الإجراءات التقشفية على شعبه الذي يعاني أزمة اقتصادية خانقة.. ونفى مورينو أنه تصرف بدافع انتقامى من الطريقة التى تم بها تسريب الوثائق المتعلقة بأسرته،وقال إنه يأسف لأن أسانج استخدم السفارة للتدخل فى ديمقراطيات الدول الأخرى.

 

ترامب يطرح «صفقة القرن» خلال أسابيع

كشفت صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية نقلا عن مصادر مسئولة مقربة من إدارة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، أن «صفقة القرن»، التى كانت محل تكهنات منذ عامين كمشروع لتحقيق السلام فى الشرق الأوسط، سوف يتم طرحها رسميا وبشكل كامل قبل بداية فصل الصيف، وأنها لا تتضمن إنشاء دولة فلسطينية تحظى بالسيادة. وأوضح تقرير «واشنطن بوست» أن البيت الأبيض سوف يطرح «صفقة القرن» بشكل رسمى قبل انتهاء فصل الربيع الجاري، وذلك بعد عامين من الجهود التى بذلها صهر الرئيس ترامب ومستشاره جاريد كوشنر من أجل توفيق وجهات النظر وإعداد قطاع القيادة الدولية للتعامل مع الخطة التى يعتبر أنه المهندس الرئيسى وراءها. وأشار التقرير الصحفى إلى أنه بالرغم من التكتم الشديد حول تفاصيل الصفقة، فإن بعض تعليقات كوشنر وباقى مسئولى الإدارة الأمريكية قد رجحت تجاوز مبدأ «الدولة الفلسطينية» والذى يعتبر أساسيا فى المقاربات الرامية لإحلال السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين خلال العقدين الأخيرين.

 

فوضى  فى الدنمارك بعد إساءة زعيم حزب يمينى للقرآن الكريم

اندلعت أعمال عنف فى الدنمارك، أمس، بعد قيام زعيم حزب يمينى متطرف، راسموس بالودان، رئيس حزب «النهج الصلب» الدنماركى، بإلقاء نسخ من القرآن الكريم فى الهواء خلال احتجاج نظمه وأنصاره تحت حماية الشرطة. ومن جانبه، أكد رئيس الوزراء الدنماركى، لارس لوكه راسموسن، من خلال حسابه على موقع «تويتر» للتواصل رفضه لتصرفات بالودان التى وصفها بأنها «استفزازية»، ومن شأنها زعزعة الأمن والاستقرار فى الدولة، وتعكير صفو فئة تعيش فى مجتمع الدنمارك، بإلقاء نسخ من القرآن الكريم، فى حىّ يقطنه عدد كبير من المسلمين بالعاصمة كوبنهاجن.

 

فكاهة سياسية

وفي مقالات الرأي بصحيفة الأهرام، كتب د. أسامة الغزالي حرب، تحت نفس العنوان:  فى عالم السياسة، كما هو فى كل نواحى الحياة ، مواقف وسلوكيات وأشخاص، تثير الضحك مثلما تثير الرثاء والإشفاق. إننى كثيرا ما أجد نفسى ملتبسا بالضحك على مواقف وسلوكيات دويلة قطر بالذات، التى أعتبرها نموذجا فجا لسلوك أغنياء الحرب، وللأوهام الحمقاء التى يولدها امتلاك ثروة هائلة لا تتناسب مع قدرات من يمتلكونها. ففى سياق السياسة القطرية الداعمة للإخوان المسلمين كانت هناك علاقة خاصة بين النظام القطرى والأمير تميم من ناحية، وبين النظام السودانى الآفل بقيادة عمر البشير من ناحية أخري.ولم يكن غريبا أن هرع البشير إلى قطر مع بدء الاحتجاجات الشعبية ضده، ليحصل منها على دعم بمليار ونصف مليار دولار فى شكل عقارات ومشروعات سياحية وزراعية، فضلا عن دخول قطر كشريك بنسبة 49% فى ميناء سواكن على البحر الأحمر.ولكن من سوء حظ القطريين أن هذا كله تم فى الوقت الضائع بعد أن دارت عجلة الانتفاضة ضد نظام البشير، بل وطردت الجماهير السودانية الغاضبة مراسلى قناة الجزيرة.

 

وأضاف: إن ما يثير الرثاء والسخرية أيضا كان مسارعة قطر لإعلان دعمها لوزير الدفاع السابق عوض بن عوف الذى عين رئيسا للمجلس العسكرى الانتقالي، قبل أن يشهر السودانيون رفضهم له باعتباره امتدادا مرفوضا للبشير فلم يستمر فى منصبه أكثر من يوم واحد، ليحل محله الفريق أول عبد الفتاح البرهان..ماذا إذن سيفعل حكام قطر إزاء تطور الأوضاع على غير هواهم فى السودان؟ دعنا ننتظر ونحن مشفقون على الشعب القطرى الذى تسننزف ثروته على نحو جائر. واعتذر للقارئ عن شغله بتلك الفكاهة التى قد تثير السخرية والضحك و لكنه ضحك كالبكاء.

 

ونشرت الصحيفة «كاريكاتير» عن إدمان  «الفيس بوك»