صحف القاهرة: تونس تخلع الإخوان

نشرت الصحف المصرية، الصادرة اليوم الثلاثاء، العديد من التقارير الإخبارية والموضوعات المهمة، تناولت الأحداث الجارية على الساحتين الداخلية والخارجية، أبرزها:
  • السيسي يبحث مع الصفدي مستجدات الأوضاع في لبنان وسوريا وليبيا.
  • التوسع في مخطط إنشاء المجمعات الصناعية.
  • صندوق تحيا مصر.. شراكة استراتيجية ورؤى تنموية.
  • تونس تخلع الإخوان.
  • دعم شعبى وسياسى لقرارات الرئيس التونسى.
  • قيس سعيد: هناك لصوص يحتمون بالنصوص.
  • أمين جامعة الدول العربية يؤكد الاهتمام الكبير بالتطورات على الساحة التونسية.
  • التحقيق مع 60 نائبا إخوانيا بتهمة الفساد المالي.
  • النهاية تونس.. المسمار الأخير في نعش جماعة الإخوان الإرهابية.
  • بيان مشترك يرسم مستقبل العلاقات بين واشنطن وبغداد.

السيسي يبحث مع الصفدي مستجدات الأوضاع في لبنان وسوريا وليبيا

قال المتحدث الرسمي  باسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي استقبل أيمن الصفدي، نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشئون المغتربين بالمملكة الأردنية الهاشمية.وأضاف  متحدث الرئاسة إن اللقاء استعراض آخر مستجدات الأوضاع في المنطقة، خاصةً الوضع في لبنان، وسوريا وليبيا، وعملية السلام في الشرق الأوسط، والتنسيق القائم بين البلدين الشقيقين في هذا الإطار.

 

التوسع فى مخطط إنشاء المجمعات الصناعية

وجه الرئيس عبد الفتاح السيسى، بالتوسع فى مخطط إنشاء المجمعات الصناعية فى مناطق جغرافية جديدة على مستوى الجمهورية وتوفير الموارد المالية اللازمة لذلك، وللتكامل منظومة المجمعات الصناعية مع استراتيجية تعميق المكون المحلى، وربطها لوجستيًا بشبكة الطرق والمحاور والبنية التحتية الجديدة على مستوى الجمهورية.كما وجه الرئيس بالقيام بدراسات معمقة لنقل التكنولوجيا الصناعية الحديثة فى المجالات ذات الأولوية بالشراكة مع كبرى الشركات العالمية ذات الخبرة العريقة بما يضمن استدامة واستقرار توطين تلك الصناعات داخل مصر على المدى الطويل.

 

صندوق تحيا مصر..شراكة استراتيجية ورؤى تنموية

عمل صندوق تحيا مصر كمعاون لأجهزة الدولة، عبر 6 محاور عمل هي الرعاية الصحية، الحماية الاجتماعية، التنمية العمرانية، التنمية الاقتصادية، دعم التعليم والتدريب، ومواجهة الكوارث والأزمات، حتى تطور دوره ليصبح كيانا يبادر وينفذ مشروعات ومبادرات هدفها دائما هو حياة كريمة للإنسان المصرى..ويعد صندوق تحيا مصر ترجمة حقيقية لرؤية الرئيس عبد الفتاح السيسي في وجود أداة تساند الدولة، عبر اعتماد حلول مرنة، للمشكلات التي تتصدى لها أجهزة الدولة، إضافة الى تبني الدور الأساسي بجانب الأجهزة الرسمية ومنظمات المجتمع المدني في مختلف المبادرات والمشروعات التي تحسن من جودة حياة ملايين المصريين..وحصد صندوق تحيا مصر 3 أرقام قياسية بموسوعة جينيس العالمية بعد نجاحه في تنظيم أكبر قافلة مساعدات إنسانية شهدها العالم..وامتدت أنشطة صندوق تحيا مصر لتشمل نطاق محافظات الجمهورية كافة، في أقصى الحدود والمناطق النائية، بل وأصبحت عابرة للحدود بعد تنفيذ تكليف الرئيس، بالمشاركة في المبادرة المصرية لإغاثة وإعمار قطاع غزة.

تونس تخلع الإخوان

فى خطوات وصفت بـ«تصحيح المسار»، و«استجابة لنداء الشعب التونسي»، قرر الرئيس التونسي، قيس سعيد، تجميد عمل البرلمان، وتعليق حصانة كل النواب، وإقالة رئيس الوزراء هشام المشيشي، على خلفية الاحتجاجات العنيفة التى شهدتها عدة مدن، وذلك عملاً بأحكام الفصل 80 من الدستور..وقالت الدوائر السياسية في تونس، إن قرارات الرئيس تكتب نهاية  نفوذ وسطوة وهيمنة حركة النهضة على مقدرات ومؤسسات الدولة، وتخلع الإخوان.

 

دعم شعبى وسياسى لقرارات الرئيس التونسى

أعربت أحزاب وتكتلات سياسية تونسية عن دعمها الكامل لقرارات الرئيس التونسى قيس سعيد بتجميد عمل البرلمان لمدة 30 يوما عملا بالمادة 80 من الدستور، مؤكدين أن الإجراءات التي اتخذها الرئيس تتوافق تماما مع بنود الدستور التونسي.. وأصدر الرئيس التونسى قيس سعيد قرارا يقضى بتجميد عمل البرلمان ورفع الحصانة عن النواب استنادا إلى الفصل 80 من الدستور، في خطوة ربما تمهد للمحاسبة.

 

 

قيس سعيد: هناك لصوص يحتمون بالنصوص

قال الرئيس التونسي قيس سعيد ، إن القرارات التي اتخذتها كانت بناء على الدستور وأتعجب ممن يتحدثون عن «انقلاب»..وأضاف: إن المؤسسة النيابية بلغت مستوى مهينا لكل التونسيين، مستطردًا: هناك لصوص يحتمون بالنصوص.. وصبرى نفد وكان لا بد من استعادة دولة القانون، وأنا لم أحل البرلمان بل قمت بتجميد أعماله..وأوضح قائلًا: لقد احترفوا السطو على إرادة الشعب بنصوص قانونية وضعوها على المقاس لاقتسام السلطة، داعيًا إلى التزام الهدوء وعدم الرد على الاستفزازات والتصريحات والشائعات.

 

أمين جامعة الدول العربية يؤكد الاهتمام الكبير بالتطورات على الساحة التونسية

تلقى الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط اتصالا هاتفيا، من وزير الشئون الخارجية والهجرة بالجمهورية التونسية..وقال  مصدر مسئول بالجامعة العربية، إن وزير خارجية تونس وضع الأمين العام في الصورة بالكامل من الوضع السياسي الذي تشهده البلاد ومن التفاعلات التي أدت الي صدور القرارات الرئاسية الأخيرة في ضوء ما شهده الوضع الداخلي من حالة انسداد..وأشار المصدر إلى الاهتمام الكبير الذي تحظى به التطورات التونسية من جانب الجامعة العربية ومن جانب الرأي العام العربي كافة. كما أعرب الأمين العام خلال الاتصال عن دعم الجامعة العربية الكامل للشعب التونسي، وعن تمنياتها لتونس بسرعة اجتياز المرحلة المضطربة الحالية.

التحقيق مع 60 نائبا إخوانيا بتهمة الفساد المالي

قال السياسي التونسي، ماهر الخشناوي،إن السلطات الأمنية فى تونس اقتحمت مكتب قناة الجزيرة القطرية وتم غلقه لمنعها من بث معلومات خاطئة عن الأحداث في تونس، موضحا أنه صدر قرارا بوضع راشد الغنوشي القيادي بحركة النهضة تحت الإقامة الجبرية ومنع قيادات الحركة من السفر..وأضاف: إن الأجهزة الأمنية التونسية ألقت القبض على عدد من عائلات وأسر قيادات حركة النهضة الإخوانية أثناء محاولة هروبها على الحدود التونسية – الليبية.. مشيرا إلى أن هناك ما يقرب من 60 نائبا إخوانيا سيتم محاسبتهم أمام النيابة العامة لاتهامهم في قضايا فساد مالي، وأنه خلال ساعات سيتم الإعلان عن تشكيل حكومة تكنوقراط لإدارة البلاد وتلبية مطالب الشعب التونسي.

 

النهاية تونس..المسمار الأخير في نعش جماعة الإخوان الإرهابية

كانت بداية ثورات «الربيع العربي» من تونس، فى نهاية عام 2010، حيث استغلت جماعة الإخوان  انتفاضات الشعوب فى تحقيق أطماعها التوسعية، وحلم الوصول إلى كرسى الحكم فى العديد من الدول العربية..ويشاء القدر ألا ينتهى شهر يوليو/ تموز دون تدوين تاريخ جديد ينهى حقبة إخوانية مظلمة، وتلك المرة فى تونس، التى اعتبرها الكثيرون من أنصار جماعة الإخوان «الإجابة» فى عبارتهم المضللة الشهيرة «الإجابة تونس»، إلى أن أسدل الستار على عبارة «النهاية تونس»، التى وضع المسمار الأخير فى نعش  جماعة الإخوان، بعد اكتشاف أجندتها الحقيقية، وأطيح بهم من السلطة تماماً.

 

بيان مشترك يرسم مستقبل العلاقات بين واشنطن وبغداد

أصدر الرئيس الأمريكي جو بايدن، ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي بيانًا مشتركًا رسما خلاله مستقبل العلاقات بين البلدين القائم على تعزيز الشراكة واحترام السيادة، وذلك في ختام الحوار الإستراتيجي بين بغداد وواشنطن، وجددت فيه الولايات المتحدة والعراق تأكيدهما على أهمية تعزيز الشراكة الإستراتيجية طويلة المدى بين البلدين..وأضاف البيان، إن الحكومة العراقية تؤكد التزامها بحماية أفراد التحالف الدولي الذين يقدمون المشورة والتدريب، والولايات المتحدة تجدد التأكيد على احترام سيادة العراق وقوانينه..وتابع البيان الختامي، أن الولايات المتحدة تعتزم مواصلة دعمها للقوات الأمنية العراقية.

المكايدة السياسية

وفي مقالات الرأي بصحيفة المصري اليوم، كتب د. عمرو الشوبكي، تحت نفس العنوان: الحقيقة أن مشهد كورونا فى تونس يرجع، فى جانب رئيسي منه، الأزمة السياسية التي تعانى منها البلاد، فقد كان أداء تونس مع بداية الجائحة جيدا، ونجحت فى السيطرة على انتشار الوباء، ومع تفاقم الخلاف بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة دخل الطرفان فى «استعراض صلاحيات»، فالرئيس هو القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبالتالى من صلاحياته إعطاء الأوامر للجيش بالتحرك من أجل مواجهة الجائحة، وهو ما حدث بالفعل، وبنيت مستشفيات ميدانية للقوات المسلحة فى أكثر من مدينة لمحاصرة انتشار الوباء..والمؤكد أن هذا الصراع الفج بين الرئيسين (رئيس الحكومة والجمهورية) مسؤول عنه بشكل أساسى الدستور التونسي الذي قلص صلاحيات رئيس الجمهورية حتى أصبحت أقل من صلاحيات رئيس الحكومة فيما يتعلق بالسياسات الداخلية، وهو أمر غير وارد فى النظم الرئاسية التى ينتخب فيها رئيس الجمهورية بشكل مباشر من الشعب، حيث يختار الحكومة ويعرضها على البرلمان من أجل نيل الثقة.

لا يمكن أن ينتخب شعب مباشرة رئيس جمهورية (انتخب قيس سعيد بنسبه كاسحة بلغت 76%)، ولا يستطيع أن يكون له رأى فى وزرائه، ولا أن يعين ويعفى الوزراء، فى ظل رقابة السلطة التشريعية..أزمة تونس الصحية هى، فى جوهرها، أزمة سياسية، فرئيس منتخب من الشعب «منزوع الصلاحيات» كارثة على النظام السياسى، لأن ما يعتبره بعض التونسيين تململ الرئيس من محدودية صلاحياته وسعيه لتوسيعها أمر لا يرجع لشخص الرئيس واسمه، إنما لأنه منتخب من الشعب، فالطبيعى أن تكون لديه صلاحيات تنفيذية كبيرة ينظمها الدستور والقانون مثل كل النظم الرئاسية الديمقراطية.

ونشرت صحيفة المصري اليوم «كاريكاتير» عن العقارات الآيلة للسقوط بسبب الفساد

 

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]