صحف القاهرة: دعم استثنائي للحماية الاجتماعية في مصر

نشرت الصحف المصرية، الصادرة اليوم الأربعاء، العديد من التقارير الإخبارية والموضوعات المهمة، تناولت الأحداث الجارية على الساحتين الداخلية والخارجية، أبرزها:

  • دعم استثنائي للحماية الاجتماعية في مصر
  • إعادة شعار (صنع في مصر).. تفضيل المنتج المحلي على الأجنبي في التعاقدات الحكومية
  • إنشاء أكبر مزرعة «نخيل تمر» بالعالم فى منطقة توشكى
  • قطاع الطاقة العالمي على أعتاب تغييرات جذرية
  • صيد أمريكا الثمين
  • الجفاف يهدد أوروبا.. وبريطانيا تفرض قيودًا على استهلاك
  • البيت الأبيض لا يدعم استقلال تايوان
  • إلقاء الجثة في البحر أو دفنها بمقابر الدراسة.. أين يدفن أيمن الظواهري؟

 

دعم استثنائي للحماية الاجتماعية في مصر

رفعت الحكومة مخصصات الدعم والحماية الاجتماعية إلى 356 مليار جنيه فى مشروع الموازنة العامة الجديدة  2022/2023؛ بما يُسهم فى مساندة القطاعات والفئات الأكثر تضررًا من تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية الراهنة، على نحو يُساعد فى الحد من آثارها السلبية، التى تتشابك فيها موجة تضخمية غير مسبوقة فى أعقاب جائحة كورونا، مع تحديات الأزمة الأوكرانية.. وتنفيذا لتوجيهات الرئيس السيسي، بدأت وزارة التجارة الداخلية، صرف الدعم الاستثنائي للأسر الأكثر احتياجا. وكان رئيس مجلس الوزراء، أكد أن تطبيق صرف الحزمة الاستثنائية يتطلب إجراءات لوجستية وترتيبات، خاصة بالنسبة للأسر التي ليس لها بطاقات صرف.

إعادة  شعار (صنع في مصر).. تفضيل المنتج المحلي على الأجنبي في التعاقدات الحكومية

قال الدكتور محمد معيط وزير المالية، إن الوزارة تمضى من خلال الهيئة العامة للخدمات الحكومية فى تنفيذ التوجيهات الرئاسية، بتعزيز الاعتماد على المنتجات المصنعة محليًا في «الجمهورية الجديدة»، وإقرار أي إجراءات جديدة تساعد فى ضمان أولوية المنتجات المصرية بالتعاقدات الحكومية، وإصدار عدد من الكتب الدورية والتعليمات العامة للجهات المخاطبة بقانون تنظيم التعاقدات، تُحقق التكامل مع القوانين الأخرى ذات الصلة، منها: قانون «تفضيل المنتجات المصرية فى العقود الحكومية» دعما لشعار (صنع في مصر).. ورحب المصنعون بالتوجيهات الرئاسية بمنح أولوية للمنتجات المحلية فى التعاقدات الحكومية للمنتجات التى بها نسبة مكون صناعى محلى 40% حتى لو أسعارها أعلى من البديل المستورد بنحو 15%.

إنشاء أكبر مزرعة  «نخيل تمر» بالعالم فى  منطقة توشكى

يتم حاليا إنتاج التمور ذات القيمة التسويقية المرتفعة والمطلوبة لدى الأسواق الدولية، وعلى رأسها التمور المُنتَجة من المشروع القومى الخاص بإنشاء أكبر مزرعة نخيل تمر بالعالم على مساحة 40 ألف فدان بتوشكى، حيث تؤكد الإحصائيات زيادة مستمرة وملحوظة فى عدد النخيل الكلى والمثمر تصل لـ3 ملايين و600 ألف نخلة.

قطاع الطاقة العالمى على أعتاب تغيرات جذرية

أشار تقرير مجلس الوزراء،  إلى أن قطاع الطاقة يشهد حالياً حالة من الاضطراب، وهذا الاضطراب ليس بسبب الحرب الروسية ـ الأوكرانية فقط، بل أيضًا بسبب نقص الاستثمار في قطاع الطاقة خلال السنوات الماضية؛ حيث بلغ الاستثمار في قطاع النفط والغاز 341 مليار دولار فقط في عام 2021، أي أقل بنسبة 23٪ من مستوى ما قبل كوفيد-19 البالغ 525 مليار دولار، وأقل بكثير من الذروة الأخيرة في عام 2014 البالغة 700 مليار دولار، وفقًا لمؤسسة الطاقة الدولية.. وأظهر التقرير أن العديد من دول العالم تنظر في إمكانية استخدام الطاقة النووية مرة أُخرى، حيثُ أدت الحرب في أوكرانيا إلى إثبات أن الاعتماد على الوقود الأحفوري الروسي بدلًا من إنتاج الطاقة النووية محليًّا كان له نتائج عكسية، وخير دليل على ذلك هو القرار الأخير الذي اتخذه الاتحاد الأوروبي لتصنيف الطاقة النووية على أنها  «طاقة خضراء»، وقد يؤدي ذلك إلى إنشاء استثمارات بالمليارات في مشروعات الطاقة النووية.

 

صيد أمريكا الثمين

قوائم من الاغتيالات والعمليات النوعية أقدمت على تنفيذها دوائر الأمن والاستخبارات في الولايات المتحدة على مدار عقود مضت لتكتب سطر نهاية إرهابيين وقادة تنظيمات متطرفة.و أكدت تقارير أمريكية، أن الضربة التي استهدفت زعيم تنظيم القاعدة، أيمن الظواهري،  نفذت باستخدام صاروخ «هيلفاير» الذى تم إطلاقه من طائرة بدون طيار..والصاروخ الذي يعتبر نسخة محدثة من صاروخ هيلفاير (AGM-114)، يضرب الهدف بشكل مركز دون انفجار، ما يتيح تقليص دائرة الاستهداف بشكل كبير.. ويحتوي الصاروخ على ستة سكاكين تخرق هيكلها قبل ثوان من لحظة الاستهداف كي تقتل كل من يوجد على مقربة مباشرة من الهدف.

الجفاف يهدد أوروبا.. وبريطانيا تفرض قيودًا على استهلاك

تواجه القارة الأوروبية، على غرار فرنسا وإسبانيا وإيطاليا، بالإضافة إلى بريطانيا، موجة جفاف هي الأسوأ منذ أكثر من 70 عاماً، إذ أعلنت خدمة الأرصاد الجوية في فرنسا، أن  شهر يوليو/ تموز 2022 هو ثاني أكثر الأشهر جفافاً على الإطلاق، في البلاد، التي تستعد لموجة حر جديدة بعد أيام قليلة على موجة حر استثنائية، ووفي بريطانيا، كان شهر يوليو/ تموز أكثر الأشهر جفافاً على الإطلاق في جنوب البلاد، بعد عدة أشهر من تدني هطول الأمطار، وفق الأرقام الصادرة عن خدمات الطقس، ما دفع إلى فرض أول قيود على استهلاك المياه.

 

البيت الأبيض لا يدعم استقلال تايوان

علق البيت الأبيض على زيارة نانسي بيلوسي رئيس مجلس النواب الأمريكي إلى تايوان، قائلا، إن «زيارة بيلوسى تعبر عن الكونجرس وهو مؤسسة مستقلة عن السلطة التنفيذية»، مشددا: «سبق أن أكدنا أننا لا ندعم استقلال تايوان»..وأضاف المتحدث باسم البيت الأبيض في مؤتمر صحفي، إن زيارة بيلوسي إلى تايوان تتوافق مع سياستنا بشأن الصين الواحدة والتي لم تتغير، وتابع: «نحذر من أن تستخدم الصين زيارة بيلوسى إلى تايوان ذريعة لإجراءات تصعيدية».

 

تدخل «وقح»

انتقدت كوريا الشمالية  ما وصفته بـ «التدخل الوقح» للولايات المتحدة في الشؤون الداخلية للصين بشأن زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي إلى تايوان، وووصلت بيلوسي إلى تايوان في وقت متأخر من يوم الثلاثاء لتصبح أرفع مسؤولة أمريكية منتخبة تزور تايوان منذ 25 عاما، في حين اعتبرت بكين زيارتها بمثابة استفزاز كبير..وقال متحدث باسم وزارة الخارجية في كوريا الشمالية إن بيونج يانج  «ستدعم بالكامل» موقف بكين، محملا واشنطن مسؤولية إثارة التوترات في المنطقة..وأضاف المتحدث في بيان: « إن التدخل الوقح للولايات المتحدة في الشؤون الداخلية للدول الأخرى واستفزازاتها السياسية والعسكرية المتعمدة هي السبب الأساسي لتعكير السلام والأمن في المنطقة».

 

إلقاء الجثة في البحر أو دفنها بمقابر الدراسة.. أين يدفن أيمن الظواهري؟

ينتظر جثمان زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري مصيرًا مجهولًا، خاصة أن الإدارة الأمريكية في عهد الرئيس الأسبق باراك أوباما، تعمدت إلقاء جثة الزعيم السابق للتنظيم أسامة بن لادن في البحر، خشية أن يتحول قبره إلى مزار للعناصر المتطرفة. وبالرغم من عدم كشف واشنطن حتى الآن مصير جثمان أيمن الظواهري، بعد الغارة الجوية التي نفذتها الاستخبارات واستهدفته، فقد أكدت مصادر من عائلة أيمن الظواهري، أن أفراد الأسرة لا يملكون أي وسيلة تواصل معه منذ سنوات، لكنهم لا يمانعون تسلم الجثمان ودفنه في مقابر العائلة بمنطقة الدراسة وسط القاهرة.. وعادة ما يلف الغموض جثامين زعماء التنظيمات الإرهابية، ومنذ انتهاج الولايات المتحدة نهج تصفية قيادات التنظيمات الإرهابية لم يكشف أماكن قبورهم،

 

العراق ..المُعلن والسرى

وفي مقالات الراي بصحيفة المصري اليوم، كتب د. عمرو الشوبكي، تحت نفس العنوان: عادة ما يستدعى العالم العربى نظريات المؤامرة بديلًا عن التحليل السياسى، حتى أصبح من المناطق القليلة فى العالم التى مازالت توظف نظرية المؤامرة من أجل عدم مواجهة مشاكله الحقيقية، فتكون المؤامرة هى سبب المشاكل لا سوء الأداء أو الأخطاء.. وربما يكون العراق من أكثر البلاد العربية التى تحولت مؤخرًا لساحة رائجة لنظريات المؤامرة التى اختزلت مشاكله فى مؤامرات أمريكا وإيران دون أى حديث يُذكر عن مسؤولية النظم الحالية والنظام السابق عما جرى فى البلاد. فغزو صدام حسين للكويت دون حساب أبجديات تبعات تلك الخطوة والاكتفاء بحديث المؤامرة وتناسى كيف مثلت تلك الخطوة السبب المباشر وراء استهداف أمريكا للعراق ثم حصاره واحتلاله..وقد يكون هذا الاستهداف صحيحًا، ولكن من أعطاها الفرصة لتحقيق أهدافها وتسهيل مهمتها؟ أليس هو قرار شطب بلد عربى فى القرن الحادى والعشرين من على الخريطة الدولية وغزوه؟

لا يجب أن تكون الخطط السرية للدول (التى يراها البعض مؤامرة) أو العلنية سببًا فى تناسى مشكلاتنا الثقافية والسياسية والاقتصادية، إنما مطلوب أن نعرف العيوب والمثالب فى الداخل، وأين نقاط التباين مع الخارج، والتى لا تحتاج إلى مؤامرة لأنها تمثل تعارضًا طبيعيًا فى الرؤى والمصالح بيننا وبين الدول الأخرى..سيكون حال العالم العربى أفضل بكثير لو واجهنا الخطط السرية والعلنية التى حولنا بخطط مقابلة ولو دفاعية، تحصن الداخل بالتنمية والعدل ودولة القانون بدلًا من تكرار نظريات المؤامرة التى تكرس العجز والتجهيل..قد يرى البعض أن الغرب يترصد أخطاءنا، أو على الأقل يعتبر تقدمنا قضيتنا وليس قضيته، فالمهم ألا نصدر له إرهابيين أو لاجئين. ولذا ستبقى قضية التقدم غير متوقفة أساسًا فى بحث خطط العالم السرية والعلنية تجاهنا، إنما فى بحث الجوانب السلبية فى واقعنا لتصحيحها، والقدرات الكامنة لتعظيمها.

 

 

ونشرت صحيفة المصري اليوم «كاريكاتير» عن اغتيال  زعيم القاعدة أيمن الظواهري بعد احتراق ورقته أمريكيا!

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]