صحف القاهرة: رسائل الطمأنينة والمحبة في كاتدرائية ميلاد المسيح

نشرت الصحف المصرية، الصادرة اليوم الأربعاء، العديد من التقارير الإخبارية والموضوعات المهمة أبرزها:

  • رسائل الطمأنينة والمحبة في كاتدرائية ميلاد المسيح.
  • مصر تستهدف أعلى نسبة نمو في العالم.
  • اجتماع سد النهضة الرابع.
  • العلاقات المصرية ـ الصينية نموذج يحتذى بين الدول النامية.
  • مصر تطلق أول بورصة سلعية برأسمال 100 مليون جنيه.
  • الليبيون ضد الاحتلال التركي.
  • ايران: انتهينا من الرد..ولا نسعى للحرب.
  • إجماع عربي لا يشوبه تردد  ضد التدخل التركي في ليبيا.
  • اجتماع خماسي «دولي» بالقاهرة.
  • تونس والجزائر ترفضان دخول قوات «السفاح » أردوغان إلى ليبيا.

 

رسائل الطمأنينة والمحبة فى كاتدرائية ميلاد المسيح

تصدرت  كلمات الرئيس السيسي في احتفالية عيد الميلاد المجيد بكاتدرائية ميلاد المسيح، الإعلام العالمى.. ووصفتها بأنها «رسائل الطمأنينة والمحبة فى كاتدرائية ميلاد المسيح»..وقالت صحف «واشنطن بوست » و «نيويورك تايمز» ووكالة أنباء «أسوشيتدبرس »: إن الرئيس السيسي أكد وحدة المصريين ودورها فى حماية البلاد، وموضحا «مفيش مجال للقلق طالما إحنا مع بعض».

 

مصر تستهدف أعلى نسبة نمو في العالم

تكليف رئاسي للحكومة باستفادة كل الفئات من عوائد التنمية.. وأكدت وزارة المالية أن مصر تستهدف أعلى نسبة نمو في العالم، وأن موازنة 2020 / 2021 تستهدف نمواً بـ6.4 %.. مما يعكس الإرادة السياسية لتحسين المعيشة والخدمات.. وتقليص الدين لـ80 % والعجز الكلى 6.2 %.

 

اجتماع سد النهضة الرابع

يُعقَد اليوم في العاصمة الإثيوبية، أديس أبابا، وعلى مدار يومين، الاجتماع الرابع لسد النهضة بحضور وزراء الموارد المائية والوفود الفنية من الدول الثلاث (مصر، السودان، إثيوبيا) وبمشاركة البنك الدولي، لاستكمال المباحثات بخصوص قواعد الملء والتشغيل لسد النهضة.

 

العلاقات المصرية ـ الصينية نموذج يحتذى بين الدول النامية

أكد مستشار الدولة وزير الخارجية الصينى، وانجد بى، أن العلاقات المصرية – الصينية نموذج يحتذى بين الدول النامية، وأن التعاون الاقتصادى والتجارى بين مصر والصين شهد تقدما مستمرا فى السنوات الأخيرة وعاد بفوائد ملموسة على شعبي البلدين، وبلغ 13.8 مليار دولار فى عام 2018، الأمر الذي جعل الصين أكبر شريك تجارى لمصر.

 

 مصر تطلق أول بورصة سلعية برأسمال 100 مليون جنيه

وافقت اللجنة الوزارية الاقتصادية فى اجتماعها أمس برئاسة الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء على طلب وزارة التموين والتجارة الداخلية، والهيئة العامة للسلع التموينية، والبورصة المصرية، والشركة القابضة للصوامع والتخزين، إنشاء شركة متخصصة للبورصات السلعية الحاضرة باسم «البورصة المصرية للسلع»، وهي سوق منظمة للتداول مع آلية عملية للتسعير، وبرأسمال 100 مليون جنيه.

 

الليبيون ضد الاحتلال التركي

تشهد ليبيا تظاهرات للتنديد بالتدخل العسكري التركي لدعم ميليشيات الإخوان وتنظيم القاعدة في مواجهة الجيش الوطني الليبين وتم تنظيم مسيرات شعبية حاشدة في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة المؤقتة والتي يتولى الجيش تأمينها في كافة مناطق البلاد..  وأدان مجلس المشايخ التدخل التركي السافر فى الأراضي الليبية، مؤكدا أنه دقت ساعة العمل والنضال من أجل سيادة الوطن وأضاف المجلس، فى بيان له، إن الإرث الاستعماري التركي الذى عرفه أباؤنا بالقتل والسلب والنهب والتخلف يعود من جديد بعد أن استجداه واستقوى به بقاياه من بني جلدته فى بلادنا..ودعا المجلس، أبناء القبائل العربية الليبية للوقوف صفا واحدا ضد الاحتلال التركي.

 

ايران: انتهينا من الرد..ولا نسعى للحرب

قال وزير الخارجية الإيرانى محمد جواد ظريف، عقب الهجوم على الأهداف الأمريكية بالعراق، انتهينا من الرد ولا نريد التصعيد.كما قال علي ربيعي المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، اليوم الأربعاء إن بلاده لا تسعى للحرب لكنها سترد ردا ساحقا على أي عدوان وذلك بعد ساعات من إطلاق إيران صواريخ على أهداف أمريكية في العراق ردا على مقتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس. وأضاف ربيعي على تويتر «نشكر الحرس الثوري على العملية الناجحة..لم نرغب قط في الحرب لكن أي عدوان سيُواجه برد ساحق».

 

 إجماع  عربي لا يشوبه تردد  ضد التدخل التركي في ليبيا

إدانة عربية واضحة، وإجماع لا يشوبه تردد، قاد الدول العربية ضد التدخل التركي  في ليبيا وتمرير سيناريو غزو الأراضى الليبية، الذى تحاول تنفيذه بدعم من فايز السراج رئيس ما يعرف بالمجلس الرئاسي الليبي، المدعوم من أنقرة فى مواجهة الجيش الوطنى بقيادة المشير خليفة حفتر الذى يخوض حربًا شاملة ضد الإرهاب..وبالتزامن مع الانتصارات العسكرية التى أحرزتها قوات الجيش الليبى وسيطرتها الكاملة على مدينة سرت، واقترابها من حسم المعركة وتحرير مدينة طرابلس، كان العرب يحرزون انتصارات دبلوماسية متتالية، تمثلت فى التحركات المصرية العاجلة لصياغة موقف عربى ودولى جامع لإدانة العدوان وكشف المخططات التركية.

 

اجتماع خماسي «دولي» بالقاهرة

يعقد اليوم بالقاهرة اجتماعًا يضم وزراء خارجية كل من فرنسا وإيطاليا واليونان وقبرص، وذلك لبحث مُجمل التطورات المُتسارعة على المشهد الليبى مؤخرًا، وسُبل دفع جهود التوصل إلى تسوية شاملة تتناول كافة أوجه الأزمة الليبية، والتصدى إلى كل ما من شأنه عرقلة تلك الجهود؛ بالإضافة إلى التباحث حول مُجمل الأوضاع فى منطقة شرق البحر المتوسط.

 

تونس والجزائر ترفضان دخول قوات «السفاح » أردوغان إلى ليبيا

قالت المتحدثة الإعلامية باسم الرئاسة التونسية، رشيدة النيفر، إن الرئاسة تؤكد رفضها القاطع لأى محاولات تنفيذ إنزال للجيش التركى عبر الحدود التونسية الليبية لتنفيذ سيناريو غزو الأراضي الليبية.. وشددت على أن رئاسة الجمهورية ترفض رفضا قاطعا أن تسمح بإنزال للجيش التركى، مؤكّدة أن أى شبر من التراب التونسي ليس محل أى مساومة..كما جددت الجزائر تأكيدها على أنها لن تكون ممرًا يعبر من خلاله قوات غازية لبلد عربي شقيق..وقالت الصحف الإيطالية: «فشل أردوغان فى الحصول على دعم دولى لعمليته المرتقبة فى ليبيا، فحاول انتزاع دعم الجزائر عبر اغراءها بدعم مالى ومشروعات ثنائية وغير ذلك، إلا أنها رفضت التورط فى تلك العملية العسكرية».

 

 

كما هو متوقع تمامًا

وفي مقالات الرأي بصحيفة المصري اليوم، كتب وحيد حامد، تحت نفس العنوان: جماعة الإخوان صاحبة العقيدة الفاسدة تتمنى وتدعو بالنصر لجيش العدوان التركى فى غزوته الهمجية على الشعب الليبى ــ ليست الجماعة فقط، وإنما كل من تعلق فى ثيابها أو تعاطف معها، جماعة مثل شجرة «السنط» لا تنبت إلا الشوك والصمغ، ومنذ نشأتها وحتى الآن، لا تعرف ولا تؤمن بأن هناك وطنًا، لأنها لا تعرف الانتماء، وأغلقت عقلها على الفكر الشارد الضال، فصار مثل الصندوق الأسود لا يستقبل ولا يرسل إلا ما بداخله.. ولأن معركة الشعب الليبى ضد الاحتلال التركى الذى جلبه إلى بلاده رئيس حكومة ذليل ومنكسر ومهزوم أمام إرادة شعبه المدعومة بالبرلمان مع الجيش الليبى، وبدلاً من أن يرحل فى سلام يستقوى ويستدعى عدوًا أحمق ومتهورًا..هذا «السراج» باع وطنه فى لحظة ودون أى حسابات، لأنه ومنذ البداية وكأى إخوانى لا يعرف قيمة الوطن، ولا يؤمن بها، ولا يقدر قيمة الأضرار الناتجة عن هذا الفعل الطائش.

وأضاف: أتذكر بعد الثورة على حكم الإخوان فى مصر عندما اندفعت الكتائب الإعلامية الإخوانية تبشرنا بقدوم الأسطول السادس الأمريكى لاحتلال البلاد وتثبت حكمهم، وذلك لأن الخيانة وبيع الأوطان بلا ثمن مقابل أن يتمكنوا من الحكم، وأن تكون لهم دولة ثم خلافة، ثم إن البعض لا يريد أن يتعلم من التاريخ القريب، وأن إرادة الشعوب لابد أن تنتصر فى النهاية، فقد عاشت جماعة الإخوان فى مصر طوال سنوات عمرها، بين مد وجزر حتى رحلت دون اقتلاع جذورها أو تدمير خلاياها المتشعبة، ولذلك علينا أن نحترس من النار التى تحت الرماد فى معركتنا القادمة والتى هى دفاع مشروع عن أمن وسلامة وقدسية الوطن..وعليه فإن سلامة الجبهة الداخلية وصمودها أمام الشدائد هما أول مفاتيح النصر، وإذا كتب علينا القتال فلابد من خوض المعركة.

 

 

ونشرت صحيفة اليوم السابع «كاريكاتير» يعبر عن دفع العراق ثمن التوتر الإيرانى الأمريكى