صحف القاهرة: شباب العالم يرسمون المستقبل من شرم الشيخ

نشرت الصحف المصرية، الصادرة اليوم الإثنين، العديد من التقارير الإخبارية والموضوعات المهمة، تناولت الأحداث الجارية على الساحتين الداخلية والخارجية، أبرزها:

  • شباب العالم يرسمون المستقبل من شرم الشيخ.
  • منصة حوار شبابية عالمية.
  • الرعاة الرسميون يتكفلون بتغطية ميزانية المنتدى بالكامل .
  • التوسع فى الاستثمارات لتنفيذ مشروعات تنموية.
  • البنك الدولي يشيد بقدرة مصر على التحكم في عجز الموازنة.
  • أمريكا تحذر إثيوبيا.
  • أوروبا تلجأ للتطعيم الإجباري بسبب متغيرات كورونا.
  • انتشار «أوميكرون» فى أوروبا يؤثر سلبا على اقتصاد الدول.
  • نجل شاه إيران يتهم نظام طهران بتصفية شاعر إيراني.

شباب العالم يرسمون المستقبل من شرم الشيخ

تنطلق فعاليات النسخة الرابعة من منتدى شباب العالم، برعاية وحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم الإثنين، حيث تتجه أنظار العالم إلى مدينة شرم الشيخ بمحافظة جنوب سيناء لمتابعة إطلاق النسخة الرابعة من منتدى شباب العالم الذي يعقد خلال الفترة 10 – 13 يناير الجارى، ويعود المنتدى هذا العام عقب تأجيل نسخة العام الماضى بسبب جائحة كورونا لفتح آفاق الحوار مجددًا بين شباب مصر والعالم، فضلا عن طرح أصحاب الحلم والإرادة رؤيتهم لتحقيق التنمية على كافة المستويات.

منصة حوار شبابية عالمية

أصبح المنتدى منصة حوار شبابية عالمية أكدت أن مصر نقطة تلاقي الحضارات من أجل الإنسانية ومنارة السلام والأمن وحاضنة لجميع الثقافات، كما جاءت هذه النسخة لتؤكد قدرة الدولة المصرية على تنظيم العديد من المؤتمرات الدولية في ظل جائحة كورونا التي تجتاح العالم.واتخذت إدارة المنتدى تقنيات غير مسبوقة بالكشف والاحتراز والوقاية من كورونا خاصةً المتحور الجديد «أوميكرون»، وتضم روبوت متطور يعمل على تعقيم القاعات، وروبوت آخر يقوم بقياس درجات الحرارة للمشاركين وتوزع على الحضور أدوات التعقيم، وتقديم المعلومات عن القاعات وأماكن الفعاليات، بالإضافة إلى روبوت يوزع الأطعمة والمشروبات على الحضور، كما تتميز كل الأبواب الخاصة بقاعات وجلسات ووسائل الانتقال بالمنتدى بأنها ذاتية التعقيم، حيث تمنع هذه التقنية انتقال العدوى فى حالة ظهور حالات إصابة، وإجراء فحص دورى كل 48 ساعة لجميع المشاركين والضيوف، واستخدام الكاميرات الحرارية قبل دخول القاعات.

 

الرعاة الرسميون يتكفلون بتغطية ميزانية المنتدى بالكامل

يتكفل الرعاة بتغطية ميزانية جميع أحداث وفعاليات المنتدى بالكامل حرصًا من إدارة المنتدى على عدم المساس بالموازنة العامة للدولة المصرية، حيث تأتى كافة مصروفات المنتدى من خارج الموازنة العامة ولا تحملها أية أعباء..وتشمل قائمة الرعاة الرسميين للمنتدى نخبة كبيرة من المؤسسات المصرية والعالمية المتنوعة بين المنظمات الدولية والشركات الاستثمارية والبنوك والوزارات والجامعات.

 

التوسع فى الاستثمارات لتنفيذ مشروعات تنموية

أكد رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، أن مشروع موازنة العام المالي 2022 /2023، يأتي في إطار توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، والخاصة بالتوسع في حجم الاستثمارات العامة، حيث يشهد مشروع الموازنة زيادة حجم الإنفاق لتنفيذ المشروعات التنموية والخدمية في مختلف القطاعات، بما يسهم في رفع كفاءة مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين من خلال تلك القطاعات، سعياً لتحسين مستوى حياتهم، وتيسير سبل العيش الكريم لهم.

 

البنك الدولي بشيد بقدرة مصر على التحكم في عجز الموازنة

أشاد البنك الدولي بقدرة مصر على التحكم في عجر  الميزانية العامة، مشيرا  إلى أن التحكم في عجز الموازنة يحتاج إلي ترشيد في الإنفاق..وأوضح مستشار البنك الدولي الأسبق، عمرو صالح، أن موازنة الاستثمارات داخل الموازنة العامة المصرية تصل إلى 658 مليار جنيه، بالإضافة إلى نمو 25% وهذا رقم كبير جدا، مؤكدا أن الدولة المصرية استطاعت توفير 5.5 ملين فرصة عمل خلال الـ 5  سنوات الماضية رغم الصعوبات التي تواجه الدولة.

 

 أمريكا تحذر إثيوبيا

وجهت الولايات المتحدة الأمريكية تحذيراً شديد اللهجة إلى حكومة إثيوبيا بقيادة آبى أحمد. وقالت الخارجية الأمريكية فى رسالتها إن الغارة المستمرة فى إقليم تيجراى التى تشنها قوات الجيش الإثيوبى، وأسفرت عن ضحايا مدنيين غير مقبولة. ودعت الخارجية الأمريكية إلى إنهاء الأعمال العدائية فى إثيوبيا فوراً والبدء فى حوار وطنى شامل..وقالت جبهة تحرير تيجراى: إن «عشرات الأشخاص قتلوا فى غارة بطائرة دون طيار على معسكر للمدنيين الذين نزحوا بسبب الحرب الوحشية فى شمال إثيوبيا»..ويخضع إقليم تيجراى لما تسميه الأمم المتحدة حصاراً فعلياً يمنع الغذاء والأدوية المنقذة للحياة من الوصول إلى ستة ملايين شخص، بما فى ذلك مئات الآلاف الذين يعانون ظروفاً شبيهة بالمجاعة.

 

أوروبا تلجأ للتطعيم الإجبارى بسبب متغيرات كورونا

تعانى أوروبا من ارتفاع كبير فى المصابين بفيروس كورونا، والمتغيرات الجديدة التى ظهرت مثل أوميكرون ودلتاكرون، والتي أصبحت تثير القلق والخوف من خروج أمر الوباء عن السيطرة فى القارة العجوز، لذلك لجأت بعض الدول الاوروبية إلى فرض التطعيم، ففى ألمانيا، يروج وزير الصحة، كارل لوترباخ، للتطعيم الإلزامى لأن العدوى بالأوميكرون «لا تحصن بالضرورة ضد النوع التالى»، وتفرض إيطاليا التطعيم الإجبارى لمن تزيد أعمارهم عن 50 عامًا، وفى فرنسا، يعتبر الوضع شديد الصعوبة، حيث تعرض برلمانيين لتهديدات بالقتل فى الأسابيع الأخيرة من قبل مناهضين لإلزامية التطعيم ضد كورونا، تزامنا مع مناقشة مشروع قانون بفرض شهادة التطعيم.

 

انتشار «أوميكرون» فى أوروبا يؤثر سلبا على اقتصاد الدول

تواجه أوروبا تحديات كبيرة فى عام 2022، ويعتبر الاقتصاد الأكثر تهديدا، خاصة وأن القارة العجوز حققت فى أواخر عام 2021 تقدما واضحا فى الانتعاش الاقتصادى، إلا أن انفجار حالات متغير أوميكرون لفيروس كورونا سيؤثر سلبا على الدول الأوروبية.. وبدأ التعافى الاقتصادى فى أوروبا أواخر 2021 ولذلك يجب الحفاظ عليه والاستمرار فيه وتوسيعه، ولدعم هذا التعافى خصصت المفوضية الأوروبية 750 مليار يورو. وقد كانت دول شرق وجنوب أوروبا وعلى رأسها إيطاليا المستفيد الأكبر من هذه الأموال وبرامج الدعم الأوروبية.

 

نجل شاه إيران يتهم نظام طهران بتصفية شاعر إيراني

اتهم نجل شاه إيران، الأمير رضا بهلوي، نظام طهران بتصفية الشاعر الإيراني المعارض بكتاش أبتين.. وكتب رضا بهلوي على حسابه الرسمي على «تويتر»:«اغتالت إيران شاعر وفنان محتج آخر. في الوقت الذي كان فيه المجرمون أحرارًا في السلطة، قُيد بكتاش أبتين بالسلاسل وقتل؛ فقط لأنه كشف الحقيقة»..وأضاف: «بكتاش آبتين خُلد على طريق تحرير إيران، وسيستمر طريقه إلى اليوم الذي يختفي فيه هذا الظلام من بلادنا»..وكانت رابطة الكتاب الإيرانية أعلنت ، مساء أمس الأول السبت، وفاة أحد أعضائها البارزين الشاعر بكتاش أبتين جراء إهمال السلطات في سجن إيفين شمال طهران لوضعه الصحي بعد إصابته بفيروس كورونا منذ ديسمبر الماضي.

 

أول الغيث

وفي مقالات الرأي بصحيفة المصري اليوم، كتب د. عمرو الشويكي، تحت نفس العنوان: إعلان وزارة الخارجية الفرنسية يوم الثلاثاء الماضى عن أن هناك 300 مرتزق أجنبى غادروا شرق ليبيا هو قطرة فى غيث طويل لحل إحدى أهم المعضلات التى تقف حجر عثرة أمام تسوية الأزمة الليبية، متمثلة فى وجود آلاف من المرتزقة الأجانب..معضلة المقاتلين الأجانب أنهم جثموا على صدر الشعب الليبى فى الشرق والغرب، وعطّلوا فرصًا كثيرة لحل الصراع، خاصة أن أعدادهم بالآلاف وليسوا مجرد مئات، فمثلًا قُدِّر عدد المقاتلين السوريين الذين جلبتهم تركيا إلى ليبيا بحوالى 10 آلاف مقاتل وفق المرصد السورى لحقوق الإنسان، أما قوات فاجنر الروسية فعددها يقترب من 3 آلاف مقاتل، وتمتلك 15 منظومة دفاع جوى، وتتركز فى منطقة الجفرة ومحيطها.ورغم أن قوات فاجنر ليست قوات رسمية روسية، فإنها إحدى أدوات الحكومة الروسية فى النزاعات التى تطلب إنكار تورطها أو حضورها الرسمى، فى حين أن هذه القوات يتم تدريبها وفق تقارير صحفية فى منشآت وزارة الدفاع الروسية أو على الأقل تحت إشرافها غير المباشر، ومعروف أنها مملوكة لرجل أعمال له صلات وثيقة بالرئيس الروسى فلاديمير بوتين.

المرتزقة والمقاتلون الأجانب ليسوا الأزمة الوحيدة فى ليبيا، فتركيا تعتبر خبراءها العسكريين ليسوا من ضمن هؤلاء، وتقول إنهم جاءوا باتفاق شرعى مع الحكومة الليبية المعترف بها دوليًا، أى حكومة الوفاق الوطنى السابقة، وترفض مساواتهم بالمرتزقة، وتنسى أن هذا الاتفاق «الشرعى» ليس مقدسًا، ويمكن مراجعته أو إعادة النظر فيه..سحب المقاتلين الأجانب خطوة ليست معقدة، ولكن مشكلتها أنها الشرط أو الاختبار الأول لكل الأطراف من أجل التقدم بعد ذلك نحو الخطوات الحاسمة، وهى توحيد مؤسسات الدولة، خاصة المؤسسة العسكرية، والتفاهم بين القوى السياسية والمناطق على شروط إجراء انتخابات ناجحة هذا العام..سحب المقاتلين والمرتزقة والخبراء الأجانب اختبار للمجتمع الدولى والقوى الإقليمية والداخل الليبى، وإنجازه سيعنى إمكانية إنجاز خطوات أصعب فى المستقبل المنظور.

 

ونشرت صحيفة المصري اليوم «كاريكاتير» يسخر من أعطال شبكات التليفون المحمول

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]