صحف القاهرة: قمة «أفريقيا ـ روسيا» برئاسة السيسي وبوتين

نشرت الصحف المصرية، الصادرة اليوم الأربعاء، العديد من التقارير الإخبارية والموضوعات المهمة أبرزها: قمة «أفريقيا ـ روسيا» برئاسة السيسي وبوتين..الدولة تستعيد أرضها وهيبتها..الدولار يواصل التراجع أمام الجنيه..آثار مصر تتزين لاستقبال «الأفارقة»..«عشماوى» ينتظر الموت.. أبومازن: حل القضية الفلسطينية يجب أن يبدأ بالقضية السياسية وليس ببيع أوهام المليارات..واشنطن تستخدم أساليب الردع مع إيران للتركيز على روسيا والصين..وزراء خارجية «المؤتمر الاسلامي» يتوافقون حول مشروعات جدول الأعمال.

 

قمة «أفريقيا ـ روسيا» برئاسة السيسي وبوتين

تستضيف مدينة سوتشي 24 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل،  قمة روسيا ــ أفريقيا تحت الرئاسة المشتركة لكل من الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الاتحاد الأفريقي، والروسي فلاديمير بوتين، في حدث يُعد الأول علي مثل هذا المستوي في تاريخ العلاقات الروسية ــ الأفريقية، حيث سيجمع قادة جميع دول القارة بالإضافة إلي رؤساء كبرى التجمُعات والمنظمات الاقليمية الفرعية. وأوضح بيان صادر عن وزارة الخارجية أمس ان القمة سوف تركز على حالة وآفاق علاقات روسيا مع الدول الأفريقية. وتنمية التعاون السياسي والاقتصادي والفني والثقافي،  كما سيتم مناقشة مجموعة واسعة من القضايا المطروحة علي الأجندة الدولية بما في ذلك الجهود المشتركة لمواجهة التحديات والتهديدات الناشئة بالإضافة إلى تعزيز الاستقرار الإقليمي ومن المتوقع ان يتبني الاجتماع اعلانا سياسيا حول المجالات الرئيسية للتعاون الروسي الأفريقي، ويسبق عقد القمة منتدى اقتصادي يوم 23 أكتوبر/ تشرين الأول، وسيسفر المنتدي عن التوقيع على حزمة هامة من الاتفاقيات في المجالات التجارية والاقتصادية والاستثمارية.

 

الدولة تستعيد أرضها وهيبتها

أكدت اللجنة العليا لاسترداد أراضى الدولة ومستحقاتها، على عدم التهاون في استرداد أراضي الدولة وممتلكاتها، والتصدي لعميات السطو والنهب، وضرورة قيام المحافظين بمراجعة إجراءات التقنين فى محافظاتهم والعمل على زيادة معدلاتها..واسترد جهاز القاهرة الجديدة قطعة أرض بقيمة مليار جنيه على مساحة 10 أفدنة، وقرر إزالة 7 مبان على أملاك الدولة..بينما يقوم جهاز مدينة أكتوبر بتنظيم  حملات نهارية وليلية لإزالة الإشغالات بشوارع المدينة

 

الدولار يواصل التراجع أمام الجنيه

شهد سعر الدولار تراجعا جديدا ليسجل 16.76 جنيه للشراء و16.86 جنيه للبيع، بانخفاض قدره 1,10 جنيه منذ بداية العام، وذلك بسبب زيادة موارد النقد الأجنبى وتخلى الكثير من العملاء عن ودائعهم الدولارية تجنبا لمزيد من الهبوط فى الورقة الخضراء..وأكد رئيس بنك القاهرة،أن تحسن سعر الجنيه أمام الدولار، سيكون له مؤشرات إيجابية كثيرة على الاقتصاد، تتمثل فى زيادة معدلات النمو ، وانخفاض معدلات التضخم بشكل أكبر، بالإضافة إلى أنه سيدفع ويعزز من عمليات الإنتاج، ويزيد الثقة في الاقتصاد بشكل عام..موضحا أن التراجع المتواصل في سعر الدولار، ليس انخفاضا مفاجئا، بل نتاج إصلاحات هيكلية تمت منذ عامين نتيجة برنامج الإصلاح الذى قام به البنك المركزي.

 

«عشماوى» ينتظر الموت

كتب فصل النهاية في رحلة هشام العشماوي الإرهابية، والتي بدأت قبل 7 سنوات، وبالتحديد في عام 2012، حينما شكل أول خلية إرهابية ضمت 4 عناصر شرطية، تم فصلهم من الخدمة لسوء سلوكهم، وذلك عقب تسليمه لمصر من قبل السلطات الليبية أمس الثلاثاء، والتي ألقت القبض عليه في أكتوبر الماضي بمدينة درنة الليبية، ليأتي وقت الحساب.. وهشام العشماوى، الذى عرف بين العناصر الإرهابية، باسم «أبو عمر المهاجر»، انضم لسلاح «الصاعقة»، وخلال عمله بالجيش المصري، بدأت تظهر عليه تحولات فكرية، وتغير ملحوظ فى شخصيته، دفعته للدخول فب مشادة مع خطيب مسجد أحد معسكرات الجيش، لخطئه_دون قصد في ترتيل القرآن، وكانت تلك بداية التحول في شخصية «عشماوى» ووضعه تحت الملاحظة، وفُصِل من الجيش بسبب «مرض نفسى»..واستقى معلوماته الدينية من شيخ حاصل على «إعدادية»،وكان المسئول عن تدريب عناصر بيت المقدس.. انضم لـ «داعش»، ثم أسس تنظيم  «المرابطين».. و صدر ضده حكم بالإعدام في جريمة «كمين الفرافرة».

 

آثار مصر تتزين لاستقبال «الأفارقة»

تسابق المناطق الاثرية بمحافظة الإسكندرية والإسماعيلية والسويس الزمن للانتهاء من استعداداتها قبل انطلاق كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم، وذلك لتكون جاهزة من خلال تطوير وتجميل جميع الأماكن الاثرية التي توجد بتلك المحافظات لاستقبال جماهير الدول الأفريقية المشاركة. .وقال الأمين العام للمجلس الأعلي للآثار، أنه تم الانتهاء من خطة تطوير المناطق الأثرية لإبرازها امام الوفود بغرض تنشيط الحركة السياحية، حيث انه تم تطوير ورفع كفاءة عدد من المناطق الأثرية بمحافظة الإسكندرية ومنها مقبرة الورديان ومعبد الرأس السوداء وكوم الشقافة ومقابر مصطفي كامل والمسرح الروماني لتظهر بالمظهر الحضاري اللائق.

 

أبومازن: حل القضية الفلسطينية يجب أن يبدأ بالقضية السياسية وليس ببيع أوهام المليارات

قال الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، إن «صفقة القرن» ـ التي وصفها ب«صفقة العار» ـ ستذهب إلى الجحيم.. وأكد عباس أن من يريد حل القضية الفلسطينية عليه أن يبدأ بالقضية السياسية، وليس ببيع أوهام المليارات التي لا نعلق عليها آمالا ولا نقبل بها لأن قضيتنا سياسية بامتياز..وأضاف عباس:  قضيتنا تتقدم خطوة خطوة وسنصل بإذن الله إلى الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، وستذهب صفقة القرن أو صفقة العار إلى الجحيم، وسيذهب المشروع الاقتصادي الذي يعملون على عقده الشهر المقبل ليقدموا لنا أوهاما كذلك إلى الجحيم.

 

واشنطن تستخدم أساليب الردع مع إيران للتركيز على روسيا والصين

أكد مسئول بوزارة الدفاع الأمريكية، أن القيادة في البنتاجون تستهلك وقتا لمناقشة السؤال حول حجم الصراع مع إيران، وتأثير ذلك على الاستراتيجية تجاه الصين وروسيا..وأضاف: إن الأمل في أن تكون إجراءات الردع، مثل إرسال مقاتلات وسفن إلى المنطقة، كافية لمنع الحرب من إيران.

 

وزراء خارجية «المؤتمر الإسلامي» يتوافقون حول مشروعات جدول الأعمال

انهي وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي اجتماعاتهم في ساعة متأخرة من ليلة أمس الثلاثاء حيث تم وضع اللمسات الأخيرة على مشروعات قرارات جدول الأعمال، والاتفاق على الصيغة النهائية لبيان مكة الصادرة عن الدورة ال١٤ للمنظمة التي تعقد تحت شعار «يدا بيد.. نحو المستقبل»، وذلك لإقرارها في القمة التي تبدأ أعمالها بعد غدا الجمعة في مكة المكرمة بمشاركة واسعة من قادة الدول الإسلامية حيث يتم مناقشة الملفات والتحديات المطروحة علي العالم الإسلامي والتي تأتي أبرزها القضية الفلسطينية، والأزمات والتطورات الجارية في المناطق العربية والإفريقية والآسيوية.

 

 


قمة مكة

وفي مقالات الرأي، بصحيفة الأهرام، كتب د. أسامة الغزالي حرب، تحت نفس العنوان: صباح الغد، سوف تعقد بمكة قمة عربية طارئة، تواكبها قمتان أخريان، لمنظمة المؤتمر الإسلامي، وللدول الخليجية. ووفقا لما أعلنته وكالة الأنباء السعودية (واس) على لسان مصدر مسئول فى وزارة الخارجية هناك، فإنه حرصا من الملك سلمان على التشاور والتنسيق مع الدول الشقيقة فى مجلس التعاون لدول الخليج العربية وجامعة الدول العربية فى كل ما من شأنه تعزيز الأمن والاستقرار فى المنطقة، وانه فى ظل الهجوم على سفن تجارية فى المياه الإقليمية لدولة الإمارات العربية المتحدة، وما قامت به ميليشيات الحوثى الإرهابية المدعومة من إيران بالهجوم على محطتى ضخ نفطيتين بالمملكة، ولما لذلك من تداعيات على السلم والأمن الإقليمى والدولى، وعلى إمدادات واستقرار أسواق النفط العالمية، فإن خادم الحرمين سيوجه الدعوة لأشقائه قادة دول مجلس التعاون، و قادة الدول العربية، لعقد قمتين خليجية وعربية طارئة في مكة المكرمة يوم الخميس 30 مايو 2019 لبحث هذه الاعتداءات وتداعياتها على المنطقة… هذا هو الموضوع!

وأضاف: من المؤكد  أن هناك دولا سارعت بالموافقة على حضور القمة، منها مصر والأردن واليمن ودول الخليج. ولكن من المنطقي أيضا أن هناك دولا سوف تكون لها تحفظاتها المفهومة بسبب علاقاتها الخاصة مع إيران والمرتبطة بتركيبتهم الدينية وهى العراق ولبنان وكذلك سلطنة عمان. وبالتالي يمكن أن تلعب دورا في تلطيف الأجواء والحد من التصعيد مع إيران، ولكن يظل من المهم للغاية إرسال رسالة قوية لإيران للكف عن تلك التحرشات، وعن طموحاتها لمد نفوذ إقليمي لها، ولتأكيد التضامن مع السعودية ودول الخليج . أما عن مشكلاتها مع الولايات المتحدة فإنها ينبغى ان تحلها معها مباشرة وليس عن طريق تلك السلوكيات مع جيرانها، خاصة فى ضوء تصريحات ترامب الأخيرة بأن المطلوب فقط من إيران هو التخلي عن برنامجها النووي!

 

ونشرت صحيفة الوفد «كاريكاتير» عن ليلة القدر