صحف القاهرة: مصر تتحدث عن نفسها

نشرت الصحف المصرية، الصادرة اليوم الاثنين، العديد من التقارير الإخبارية والموضوعات المهمة أبرزها:

  • مصر تتحدث عن نفسها.
  • منتدى شباب العالم من فكرة إلى منصة حوار عالمية.
  • السيسي: مستعدون لإطلاق منصة تجارة إلكترونية تنافس المواقع العالمية.
  • الاحتلال يعتقل شقيق الشهيد الفلسطيني سامي أبو دياك.
  • مصر واليونان تؤكدان عدم شرعية اتفاقية أردوغان ـ السراج
  • انطلاق اجتماعات سد النهضة فى القاهرة.
  • البرلمان العراقى يقبل استقالة عبد المهدي.
  • موسم إرهاب الكريسماس ينطلق برعاية أردوغان.
  • أردوغان يتجاوز حدود المنطق فى قمع شعبه
  • أمريكا اللاتينية تواجه مخاطر اقتصادية جديدة بسبب الاحتجاجات.
  • بكين تصعّد ضد واشنطن وتفرض عقوبات على منظمات أمريكية غير حكومية.

 

مصر تطور نفسها ولا تقف فى مكانها

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي على مواصلة مصر لتطوير نفسها، على هامش افتتاح معرض القاهرة الدولي للاتصالات.

وقال السيسي: “مصر تطور نفسها ولا تقف في مكانها، ومصر لديها فرصة كبيرة وعظيمة في مجال الرقمنة، والحكومة تتحرك في هذا المجال بسرعة وقوة من أجل إنجاحه والنهوض بالدولة.

وتابع السيسي: “هناك إصرارا على التحرك في هذا المجال بقوة كبيرة لأنه يعتبر الحاضر والمستقبل الذي نتمنى أن نسير فيه، مصر سوق كبير، فنحن نتحدث عن 100 مليون شخص”، موضحا أن استراتيجية الدولة فى مجال الرقمنة ستحقق لها عناصر النجاح فى مختلف المجالات، ومصر مستعدة لأن تكون منصة معارض للإنسانية والتقدم والبناء والتنمية.

 

منتدى شباب العالم من فكرة إلى منصة حوار عالمية

من المقرر أن تنطلق فعاليات النسخة الثالثة من منتدى شباب العالم، فى الفترة من 14 إلى 17 ديسمبر/ كانون الأول الجارى، وأعلنت إدارة المنتدى عن تعاونها مع عدد من المنظمات الدولية والإقليمية الرائدة، وعلى رأسهم منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية، والمنظمة الدولية للهجرة، ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، والاتحاد الدولى للاتصالات، والاتحاد من أجل المتوسط، وبرنامج دعم وتطوير التعليم الفنى والتدريب المهنى، وتتمثل أطر التعاون بين منتدى الشباب العالم وبين تلك المنظمات الدولية والإقليمية فى الإعداد للجوانب الموضوعية للمنتدى، ووضع تصور لورش العمل وجلسات المنتدى هذا العام فى عدد من المواضيع منها الأمن الغذائى، الذكاء الاصطناعى، سلسلة الكتل.. ويذكر أن النسخة الأولى للمنتدى رفعت شعار السلام والتنمية والإبداع بحضور 3 آلاف شاب.. والثانية اخترقت منطقتى الإبداع والابتكار وأطلقت مبادرات ناجحة.

السيسي: مستعدون لإطلاق منصة تجارة إلكترونية تنافس المواقع العالمية

قال الرئيس عبدالفتاح السيسي، إن مصر تسعى للمساهمة في أن تستضيف المعارض التي تخدم الإنسانية والتقدم والبناء والتنمية، موضحًا أن مصر تقدم كل التسهيلات لإقامة مثل هذه المعارض..وأضاف السيسي- خلال كلمته بافتتاح معرض القاهرة الدولي للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ـ نحن سندرس هذا الموضوع بالتعاون مع القطاع الخاص ومع الدولة ونحن على استعداد لإطلاق هذه المنصة وأن نحقق النجاح لنا ولأفريقيا بشكل كبير..داعيا المعنيين للتحرك في هذا المجال كالآخرين والمساهمة في هذا الصدد على مستوى العالم.

 

الاحتلال يعتقل شقيق الشهيد الفلسطيني سامي أبو دياك

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المواطن الفلسطيني صلاح عاهد أبو دياك، شقيق الشهيد الأسير سامي أبو دياك من بلدة سيلة الظهر، جنوب جنين.

وفي السياق نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال مدينة جنين ومخيمها وسيرت آلياتها في شوارعها وأطلقت قنابل الصوت بشكل استفزازي.

وذكر راغب أبو دياك، قريب المعتقل، أن قوات الإحتلال اقتحمت بلدة سيلة الظهر وداهمت منزل ذوي الشهيد أبو دياك وفتشته وعاثت فسادا وخرابا بمحتوياته واحتجزت أفراد عائلته بإحدى الغرف، بعد أن استجوبتهم.

يذكر أن الأسير أبو دياك (36 عاما)، استشهد بتاريخ 26 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، وكان معتقلا منذ 17 يوليو/ تموز 2002، ومحكوم عليه بالسجن المؤبد لثلاث مرات وثلاثين عاما، أمضى منها 17عاما، تم تشخيص إصابته بورم سرطاني في الأمعاء في شهر سبتمبر/ أيلول 2015.

 

مصر واليونان تؤكدان عدم شرعية اتفاقية أردوغان ـ السراج

تناولت مباحثات وزير الخارجية سامح شكري، مع نظيره اليوناني نيكوس دندياس الملفات الإقليمية، وسُبل التعامل مع تطورات الأوضاع بالمنطقة، خاصةً التطورات المتعاقبة على الساحة الليبية وآخرها توقيع مذكرتيّ تفاهم بين تركيا ورئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية فايز السراج.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، إن الوزيرين توافقا على عدم شرعية قيام «السراج» بالتوقيع على مذكرات مع دول أخرى خارج إطار الصلاحيات المقررة في اتفاق الصخيرات، كما تم استعراض التدخل التركي السلبي في الشأن الليبي بما يتعارض مع مجمل جهود التسوية السياسية في ليبيا.

انطلاق اجتماعات سد النهضة فى القاهرة

تشهد القاهرة، اليوم الإثنين، الاجتماع الثانى لوزراء الموارد المائية والوفود الفنية من مصر والسودان، واثيوبيا، الذى يستمر حتى الثلاثاء بمشاركة ممثلين من الولايات المتحدة والبنك الدولى لإستكمال مناقشة قواعد ملء وتشغيل سد النهضة، بعد أن تم عرض كل دولة لرؤيتها فى تلك القواعد فى الاجتماع الذى عقد فى اثيوبيا الشهر الماضى تمهيدا لمناقشة الملاحظات من قبل كل دوله فى اجتماع القاهرة..يأتى هذا الاجتماع ضمن الاجتماعات الاربعة المقرر عقدها على مستوى الوزراء، وفى ضوء مخرجات اجتماع وزراء خارجية الدول الثلاث فى العاصمة الامريكية واشنطن يوم 6 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضى وبرعاية وزير الخزانه الامريكية وحضور رئيس البنك الدولى.

 

البرلمان العراقى يقبل استقالة عبد المهدي

وافق مجلس النواب العراقي، أمس الأحد، على استقالة رئيس الحكومة عادل عبد المهدي، استنادا إلى المادة 75 من الدستور العراقي.

وأعلن رئيس مجلس النواب سليم الحلبوسي أنه ستتم مخاطبة رئيس الجمهورية لتسمية رئيس حكومة جديد.

وقال عبد المهدي خلال جلسة لمجس الوزارء: “أرجو من مجلس النواب اختيار بديل سريع، لأن البلد بأوضاعه الحالية لا يتحمل حكومة تسيير أعمال يومية”.

وشدد على ضرورة أن تفسح الحكومة الطريق لغيرها لمعالجة الوضع الراهن، متمنيا أن يتوافق النواب بسرعة على الحكومة الجديدة وألا يطول وضع تصريف الأعمال.

موسم إرهاب الكريسماس ينطلق برعاية أردوغان

بالقرب من نهاية عام 2019، ومثل كل عام تشهد أوروبا فى أخر الشهور حوادث ارهابية عديدة تتم قبل احتفالات الكريسماس، وتتعرض أوروبا حاليا لـابتزاز كبير من جانب، الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، لعودة المقاتلين الأجانب إلى بلادها، وهو ما يعيد الذعر من خطورة «الذئاب المنفردة»، وكيفية مواجهة تلك الكارثة.

ففى العام الماضى، شهد الشهران الأخيران عمليات طعن ودهس وغيرها من الأعمال الإرهابية فى مختلف الميادين والمناطق الشهيرة بأوروبا والتى تشتهر باستقبالها السياح واقامة احتفالات الكريسماس وأعياد الميلاد، وهو ما تكرر العام الجارى فخلال الأسبوع الماضى فقط شهدت القارة العجوز 3 حوادث أعادت مشاهد الارهاب إلى الأذهان.

 

أردوغان يتجاوز حدود المنطق فى قمعه لشعبه

إجراءات القمع التى تتبعها السلطات التركية شملت الجميع معارض أو غير معارض، بل لا تخجل أنقرة فى أن تعلن أنها مستعدة لاعتقال الآلاف من مواطنيها لأن لديهم تطبيق هاتفى معين على تليفوناتهم.

وفى هذا السياق، أكدت صحيفة زمان التركية، أن تركيا ستشهد موجة اعتقالات جديدة، بحجة بالية، إذ ساق وزير الداخلية  التركى سليمان صويلو، مزاعم حول تحديد بيانات الآلاف من مستخدمى تطبيق بايلوك، المزعوم استخدامه للتواصل بين مدبرى محاولة انقلاب عام 2016.

وذكرت الصحيفة أن نحو 8 آلاف من المستخدمين المحددين حديثًا، يعملون حتى الآن داخل مؤسسات الدولة، ما ينبئ أيضا بقرارات فصل تعسفى من العمل فى الطريق.

وأشارت صحيفة زمان، إلى أنه وفقا لتقرير صدر العام الماضي عن منظمة العفو الدولية، فصلت الحكومة التركية أكثر من 130 ألف موظف بتهمة الاشتراك في تدبير الانقلاب، كما يقبع فى السجن أكثر من 70 ألف شخص بالتهمة ذاتها.

 

أمريكا اللاتينية تواجه مخاطر اقتصادية جديدة بسبب الاحتجاجات

بدأت النظرة لمستقبل الاقتصاد اللاتينى تصبح أكثر غموضا ، خاصة مع استمرار الاحتجاجات وتعليق أو تأجيل الاصلاحات، مما أطفأت النظرة التفاؤلية تجاه المنطقة..وتعتبر اقتصادات أمريكا الجنوبية ، المتخصصة فى إنتاج السلع الأولية، وخاصة النفط والمعادن والغذاء، هى الأكثر تضررا، حيث تنخفض نسبة النمو لتصل إلى  0.2 ٪، مسجلة أول نكسة لها منذ عام 2016 ، ومن المتوقع ان يصل  معدل نمو الاقتصاد فى أمريكا الوسطى والمكسيك إلى 0.7% لعام 2019

بكين تصعّد ضد واشنطن وتفرض عقوبات على منظمات أمريكية غير حكومية

أعلنت الصين فرض عقوبات على عدد من المنظمات الأمريكية غير الحكومية، بما في ذلك «هيومن رايتس ووتش» الحقوقية، بعد اعتماد واشنطن قانونا بشأن هونج كونج..وقالت وزارة الخارجية الصينية، إن القانون الذي وقعه ترامب يوم الأربعاء ويدعم المحتجين في هونج كونج تدخل خطير في شؤون الصين..وكان موقع إكسيوس الإخباري الإلكتروني قال إن اتفاقا تجاريا بين الولايات المتحدة والصين «توقف (الآن) بسبب قانون هونج كونج».

 

بلطجة أردوغان !!

وفي مقالات الرأي بصحيفة الأخبار، كتب جلال عارف، تحت نفس العنوان: الرئيس التركى أردوغان مستمر فى طريق البلطجة ينطلق من جريمة غزو  سوريا ليحاول تثبيت وجود غير مشروع على أرض ليبيا.

وينطلق من محاولة يائسة لإدعاء حقوق لاوجود لها فى غاز شرق المتوسط إلى محاولة أشد يأسا للتواجد فى المياه الإقليمية الليبية.. الاتفاقات أو مذكرات التفاهم التى أعلن أخيرا عن توقيعها مع السراج المسئول الليبى فى طرابلس الواقعة ـ حتى الآن ـ تحت سطوة الميليشيات الإرهابية لاقيمة لها، لكنها تكشف أننا أمام رجل فقد صوابه السياسى، وقاد تركيا من منطقة الاستقرار والأزدهار التى كانت فيها إلى حافة الانهيار الاقتصادى والإفلاس السياسى بعد أن وقعت فى قبضة من رهن مصيره بمصير الإرهاب الأخوانى  الداعشى، وتوهم أنه الطريق ولأن يكون سلطانا  للمسلمين يعيد أمجاد  العثمانيين فى الاستبداد والتخلف والمذابح التى لن يغفرها التاريخ !!.

الوضع فى ليبيا يختلف.. لن يُسمح للرجل الذى نصب نفسه راعيا رسميا لإرهاب الإخوان والدواعش أن يجعل من طرابلس معسكرا كبيرا للإرهاب يمنع استعادة الدولة الليبية لكامل سيطرتها على البلاد ومنع محاولات تقسيمها أو استمرار إخضاعها لحروب الميليشيات.

وتابع: “لن تفلح بلطجة أردوغان فى تعطيل مشروعات استغلال الغاز فى البحر المتوسط، أو فى سلب حقوق دول المنطقة فى ثرواتها. ربما كان تأخر دول الاتحاد الأوروبى فى التصدى للعدوان التركى على مياه قبرص واليونان أعضاء الاتحاد، وراء أزدياد البلطجة من جانب اردوغان، لكن تأخر الردع هنا لايعنى الخضوع للابتزاز أو التهديد بتصدير الإرهاب. فلا أوروبا ولا العالم  كله يمكن أن يتحمل عواقب البلطجة ولا أن يتحمل تبعاتها”.

 

ونشرت صحيفة المصري اليوم «كاريكاتير» يعبر عن العقول الفارغة التي تمثل رافدا للإرهابين