صحف القاهرة: مصر تواجه تهديدا وجوديا.. وتحمى حقها فى الحياة

نشرت الصحف المصرية، الصادرة اليوم السبت، العديد من التقارير الإخبارية والموضوعات المهمة، تناولت الأحداث الجارية على الساحتين الداخلية والخارجية، أبرزها:
  • مصر تواجه تهديدا وجوديا.. وستحمى حقها فى الحياة.
  • إثيوبيا تتلاعب بالمجتمع الدولي وتواصل المراوغة والتضليل
  • دول مجلس الأمن تؤكد ضرورة استئناف مفاوضات السد الإثيوبى والتوقيع على اتفاق ملزم
  • إجماع دولي على أحقية القاهرة في حماية حقوقها
  • تراجع الإصابات اليومية بكورونا لـ97%
  • مصر تضع العالم أمام مسؤولياته في مجلس الأمن
  • 7  دول تقر القتل الرحيم قانونيا
  • «إثيوبيا» شعارات عدائية وأزمات داخلية.. تقرير ألمانى يفضح مشكلات الداخل
  • بايدن بعد الاتصال مع بوتين: أنا متفائل
  • كوبا تجيز الاستخدام الطارئ للقاح «عبد الله» المضاد لكورونا

مصر تواجه تهديدا وجوديا.. وستحمى حقها فى الحياة

القاهرة والخرطوم تحذران من تداعيات سد النهضة.. وسامح شكرى يؤكد: التفاوض وصل لـ«طريق مسدود» و100 مليون مصرى فى خطر، وتعنت إثيوبيا سبب فشل المفاوضات.. والسودان يقول: سد النهضة يهدد أرواح أبنائنا.. والدول الأعضاء بمجلس الأمن تحذر من عدم التوافق.. وقال وزيرالخارجية سامح شكري: مصر تواجه تهديدا وجوديا، وسنحمى حقنا فى الحياة.. وقالت وزير خارجية السودان، مريم الصادق: سلوك أديس أبابا يهدد الشعبين المصرى والسودانى.. ومندوبة أمريكا تطالب بـ«استئناف عاجل» للمفاوضات.. والمبعوث الأممى للقرن الأفريقى يقول: على كل الأطراف الاتفاق على آلية فض النزاع.

 

إثيوبيا تتلاعب بالمجتمع الدولي وتواصل المراوغة والتضليل  

كشفت مناورات التصريحات الخاصة بالجانب الإثيوبي في أزمة «سد النهضة»، أن أديس أبابا تتلاعب بالمجتمع الدولي وتواصل المراوغة والتضليل، وتعتمد على إدعاءات غير صحيحة تبرر به تعنتها وتحديها للقوانين والمواثيق الدولية، وفي محاولة متواصلة لإجهاض أية مفاوضات حول السد ومخاطره على دولتي المصب.

دول مجلس الأمن تؤكد ضرورة استئناف مفاوضات السد الإثيوبى والتوقيع على اتفاق ملزم

لم يصدر بعد أي قرار بشأن مشروع تقدمت به تونس لأعضاء مجلس الأمن يدعو إلى التوصل لاتفاق ملزم بين إثيوبيا والسودان ومصر بشأن تشغيل السد خلال ستة أشهر..وتعترض مصر والسودان على ملء الخزان المائي من دون التوصل لاتفاق بين الدول الثلاث..وشدد وفود باقي الدول الأعضاء في مجلس الأمن على دعمهم الوساطة الأفريقية لحل الخلافات حول الخزان المائي الإثيوبي..وأعلنت الدول الـ 15 الأعضاء بالمجلس ضرورة إعادة المفاوضات تحت رعاية الاتحاد الأفريقي بشكل مكثف؛ لتوقيع اتفاق قانوني ملزم يلبي احتياجات الدول الثلاث ويؤدي إلى تخفيف التصعيد الذي يؤثر مباشرة على المنطقة والقارة الأفريقية.

 

تراجع الإصابات اليومية بكورونا لـ97%

كشفت وزارة الصحة والسكان عن تراجع الإصابات اليومية بكورونا لأكثر من 97 % والوفيات لأكثر من 50 % فى ظل الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتوسع فى التطعيمات بـــ 3 أنواع من اللقاحات المعتمدة من منظمة الصحة العالمية..وقالت وزارة الصحة والسكان إن مصر احتلت المركز الــــــ 9 فى نسبة الوفيات من إجمالى عدد المصابين بنسبة (5.8%)..وقال رئيس الإدارة المركزية للشئون الصحية، إن إنتاج أول لقاح مصرى لكورونا من سنوفاك، يمثل نقطة تحول كبيرة ويستهدف توفير وتأمين اللقاحات للمصريين لتقليص العدوى مشيرا إلى أم المليون جرعة الذى تم انتاجهم يخضعون لدراسات الثبات مؤكدا أن الوزارة تستهدف تطعيم 40% من السكان قبل نهاية العام الحالى.

إجماع دولي على أحقية القاهرة في حماية حقوقها

أجمعت عدة تقارير دولية على حق مصر فى الحفاظ على حقوقها المائية، ومطالبتها بضرورة تشغيل سد النهضة الإثيوبى وفقًا لاتفاق قانونى مُلزم، وسط التعنت والمماطلة من قبل إثيوبيا، وسعيها لإفشال كل جولات المفاوضات والوساطات الإقليمية والعالمية..تأتى هذه التقارير فى أعقاب الجلسة التى عقدها مجلس الأمن، مساء الخميس فى مدينة نيويورك الأمريكية، بناءً على طلب مصر والسودان، بحضور وزير خارجية مصر سامح شكرى، ونظيرته السودانية مريم الصادق المهدى، لمناقشة تعثر المفاوضات بشأن السد الإثيوبى، انطلاقًا من مسئولية المجلس عن حفظ الأمن والسلام الدوليين، وفقًا لميثاق الأمم المتحدة.

 

مصر تضع العالم أمام مسئولياته في مجلس الأمن

انتقدت إذاعة «فويس أوف أمريكا» الأمريكية استمرار أزمة سد النهضة، رغم مرور ١٠سنوات على المفاوضات بشأنها بين مصر وإثيوبيا، مرجعة ذلك إلى استمرار الأخيرة فى تعنتها ومماطلتها، مع إصرارها على الملء الثانى للسد دون اتفاق قانونى ملزم يحكم عملية الملء والتشغيل..وقالت الإذاعة الأمريكية في تقريرها، إن مصر وضعت العالم أمام مسئولياته في مجلس الأمن..وأشارت إلى تشديد المبعوثة الأمريكية للأمم المتحدة، ليندا توماس جرينفيلد، على ضرورة التوصل إلى حل متوازن ومنصف لملء وتشغيل سد النهضة، عبر التزام سياسى من جميع الأطراف، معتبرة أنه «يمكن التوفيق بين مخاوف مصر والسودان بشأن الأمن المائى وسلامة وتشغيل السد، واحتياجات التنمية فى إثيوبيا..ونقلت الإذاعة تصريحات وزير الخارجية المصرى سامح شكرى، التى قال فيها: «نأتى إلى هنا بحثًا عن مسار قابل للتطبيق، وحل سلمى وودى وتفاوضى، ولتجنب العواقب الوخيمة لعدم قدرتنا على التوصل إلى تسوية لهذا الأمر»، مضيفًا: «هذا الوضع لن تستطيع مصر أن تتسامح معه».

7 دول تقر القتل الرحيم قانونيا

تثير قضية القتل الرحيم جدلا واسعا فى العالم بين تجريمه وتشريعه، فهناك من يراه أنه مساعدة على الانتحار وهناك من يراه حرية فردية وانطلقت العديد من المبادرات لإلغاء عقوبة القتل الرحيم فى العالم..وبعد تصويت فى البرلمان الإسبانى بأغلبية 202 صوتًا مقابل 141 ضده وامتناع عضوين عن التصويت، انضمت الدولة الأوروبية إلى القائمة المختصرة للبلدان التى يُعد القتل الرحيم فيها قانونيًا وتعترف بحق المرضى الميؤوس من شفائهم فى «الموت اللائق».. وهناك 7 دول اعتبرت القتل الرحيم قانونيا: هولندا، وبلجيكا، ولوكسمبورغ، كندا، نيوزيلندا، وأخيرا إسبانيا.

 

 «إثيوبيا» شعارات عدائية وأزمات داخلية.. تقرير ألماني يفضح مشكلات الداخل

وجه وزير الخارجية الأمريكى انتونى بلينكن بيان صحفى شديد اللهجة ضد رئيس الوزراء الإثيوبى ‏أبى احمد، حول الصراع بين الحكومة الفيدرالية لأبى وقوات منطقة تيجراى الشمالية بالبلاد، مؤكداً ضرورة وقف إطلاق النار الفورى من كلا الجانبين.‏.ووفقا لدويتشه فيلة الألمانية، أدان البيان الأمريكى تدمير الجسور وإقامة عقبات أمام العاملين فى المجال الإنسانى، وحث رئيس الوزراء آبى على الالتزام بسلسلة من الخطوات التى حددها مجلس الأمن الدولى فى وقت ‏سابق.‏.وبحسب تقرير الموقع الألمانى، فإن اللغة القوية فى البيان توضح مدى ضخامة مشاكل إثيوبيا حاليًا، كما أن إدراج إثيوبيا على جدول أعمال ‏مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بسبب سد النهضة هو علامة أخرى على المشاكل التى تمر بها البلاد مع جيرانها، وعقد المجلس ‏الأسبوع الماضى أول جلسة علنية له بشأن صراع تيجراى منذ اندلاع القتال فى نوفمبر الماضى.‏.وقالت دويتش فيله، إنه عندما أصبح آبى أحمد رئيسًا للوزراء، تم الترحيب به باعتباره صانع سلام وفاز بجائزة نوبل ‏للسلام فى عام 2019 ولكن شوه نزاع تيجراى والنزاع حول سد النهضة سمعته فى الخارج.‏.أما بالنسبة لسمعته فى الداخل، فقد تلاشى التفاؤل الأول بسرعة أكبر، واكتشف أن أبى أحمد، لديه نوع من العقلية ‏استبدادية.

 

بايدن بعد الاتصال مع بوتين: أنا متفائل

قال الرئيس الأمريكي، جو بايدن ، إن الاتصال الذي أجراه أمس الجمعة مع نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، كان جيدا، مشيرا إلى أنه «متفائل» عقب المكالمة..وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي، إن التحقيقات لا تزال جارية بشأن الهجمات السيبرانية التي استهدفت عددا من المؤسسات الأمريكية، ومن بينها جهات حكومية، في الآونة الأخيرة..وذكرت المتحدثة أن «هجمات الفدية ليست جديدة، إنما الجديد هو الانخراط رفيع المستوى الذي تشهده من مسؤولي الأمن الحكومي لدينا والحكومة الروسية وخبراء الهجمات الإلكترونية».

 

كوبا تجيز الاستخدام الطارئ للقاح «عبد الله» المضاد لكورونا

رخصت الهيئة الوطنية لتنظيم الأدوية في كوبا، أمس الجمعة، الاستخدام الطارئ للقاح المرشح «عبد الله» الذي تم تطويره في الجزيرة، وهو أول لقاح مصمم ومطور بالكامل في أمريكا اللاتينية.. وقالت الهيئة، في بيان، إنها قررت «منح ترخيص للاستخدام الطارئ للقاح الكوبي عبد الله بعد التأكد من أنه مطابق للشروط والمعايير المطلوبة من حيث الجودة والسلامة والفعالية»..و«عبد الله» هو الأبرز بين خمسة لقاحات تم تطويرها في كوبا، وهو فعال بنسبة 92.28 بالمئة ضد خطر الإصابة بكوفيد بعد التطعيم بثلاث جرعات منه، وفق مجموعة الأدوية «بيو كوبا فارما» الحكومية.

 

 وضعنا العالم أمام مسئولياته.. لكننا نعرف كيف نحمى حقوقنا

وفي مقالات الرأي بصحيفة الأخبار، كتب جلال عارف، تحت نفس العنوان: كلمة وزير الخارجية سامح شكرى أمام مجلس الأمن أول أمس كانت غاية فى الوضوح والحسم فى التعبير عن موقف مصر المبدئى من قضية السد الإثيوبى. هذا الموقف الذى يعطى للحل السلمى كل الفرص، لكنه لا ولن يتهاون مطلقا فى حماية حقوق مصر بكل الطرق وكل الوسائل المشروعة.. ومنذ البداية كان الهدف من دعوة مجلس الأمن للانعقاد – للمرة الثانية – من أجل بحث الأزمة، يستهدف فى الأساس وضع المجتمع الدولى أمام مسئولياته، ومنع اثيوبيا من الاستمرار فى عدوانها وتهديدها للأمن المائى لمصر والسودان من أن يفجر الموقف فى منطقة لا تحتمل مطلقا المزيد من الصراعات. لقد وضعت مصر والسودان القضية مرة أخرى أمام مجلس الأمن، بعد فشل التفاوض العقيم تحت رعاية الاتحاد الإفريقى بسبب التعنت الإثيوبى الذى يستهدف الهيمنة على مياه النيل الأزرق وتحويله إلى بحيرة اثيوبية، وبسبب استمرار اثيوبيا فى الاجراءات الأحادية دون اتفاق مع دولتى المصب رغم الأضرار الجسيمة التى يسببها ذلك، والرفض الاثيوبى لأى اتفاق يحفظ حقوق الجميع بما فيها حق إثيوبيا فى التنمية..
وأيا كان القرار الذى يتخذه مجلس الأمن، فإن مصر قد اثبتت احترامها الكامل للنظام الدولى، وتمسكها بالمواثيق والقوانين الدولية، وقدمت كل الأدلة على إعطاء كل الفرص للحل السلمى، واضعة أعضاء مجلس الأمن والمجتمع الدولى أمام مسئولياتهم فى حفظ السلم والأمن فى المنطقة والعالم،  ومطالبة إياهم بالتحرك المسبق لمنع الكارثة ولردع إثيوبيا عن مواصلة العدوان. ويبقى فقط التأكيد على أنه إذا كان ما يحرك بعض القوى الكبرى هو مصالحها الخاصة، فإن هذه المصالح أول من يتضرر بالعجز عن حفظ السلام والأمن فى المنطقة!! وإذا كان البعض يتعلل بأنه لا يريد فتح ملف المياه المعقد، فإنه لا يفعل شيئا إلا أن يطلق حروب المياه فى العالم كله فى غياب إرادة دولية قادرة على منع الصدام واستباق الخطر!!
كان ضروريا أن تذهب مصر والسودان لمجلس الأمن. والأكثر ضرورة أن يتحمل كل طرف مسئوليته كاملة، وأن يدرك الجميع أنه لا أمن ولا سلام إلا بالحفاظ على الحقوق والالتزام بالقانون والإقرار بأن التعاون وحده هو الطريق الذى يحقق مصالح الشعوب.. وتبقى الحقيقة الأساسية دائما: مصر تملك الحق، وتعرف كيف تدافع عنه ضد أى عدوان.
ونشرت صحيفة فيتو «كاريكاتير» عن ارتفاع أسعار الكهرباء

 

Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2021-07-06 21:03:39Z | | úýÿûýiˆà”û

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]