صحف القاهرة: مصر جاهزة للتعامل مع كل سيناريوهات سد النهضة ولن تسمح بحدوث أزمة مياه

نشرت الصحف المصرية، الصادرة اليوم الأحد، العديد من التقارير الإخبارية والموضوعات المهمة، تناولت الأحداث الجارية على الساحتين الداخلية والخارجية، أبرزها:

  • السيسي يوجه بتعزيز إنتاج الطاقة المتجددة وتعظيم قيمتها.
  • مصر جاهزة للتعامل مع كل سيناريوهات سد النهضة ولن تسمح بحدوث أزمة مياه.
  • اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ وﻃﻨﻴﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﻹﻧﺘﺎج اﻟﻬﻴﺪروﺟين.
  • اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﺗﺘﺨﻄﻰ أزﻣﺔ ﻛﻮروﻧﺎ ﺑﻨﺠﺎح.
  • اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﻨﻐﺎﻟﻰ ﻳﻌﻠﻦ  دﻋﻢ ﺑﻼده ﻟﺤﻘﻮق مصر ﻓﻰ ﻣﻴﺎه اﻟﻨﻴﻞ.
  • نتائج مؤشرات اﻻﻗﺘﺼﺎد المصري ﺗﻔﻮق اﻟﺘﻮﻗﻌﺎت اﻟﺪوﻟﻴة.
  • وزير الخارجية: أكدنا لإثيوبيا استعدادنا لقبول السد ورفضت التعامل بإيجابية
  • أكبر انخفاض للإصابات بفيروس كورونا في مصر: 121 إصابة جديدة و15 حالة وفاة.
  • تقرير دولي: تيجراى فضحت شخصية آبى أحمد الاستبدادية أمام العالم.
  •  اتحاد دولي يدرج تركيا بين 10 أسوأ دول تنتهك حقوق العمال.

السيسي يوجه بتعزيز إنتاج الطاقة المتجددة وتعظيم قيمتها

وجه الرئيس عبدالفتاح السيسي، بالاستمرار في الخطط الوطنية الخاصة بتعزيز مكون الطاقة المتجددة وتعظيم قيمتها، وذلك لتنويع مصادر إمدادات الطاقة التي تعتمد عليها عملية التنمية في مصر.

يشار إلى أن الرئيس السيسي، قد صرح في 23 سبتمبر/أيلول الماضي، بأن مصر مؤهلة لتكون واحدة من أكبر منتجي الطاقة المتجددة في العالم.

 

مصر جاهزة للتعامل مع كل سيناريوهات سد النهضة ولن تسمح بحدوث أزمة مياه

أكد وزير الموارد المائية والري، محمد عبدالعاطي، أن مصر جاهزة للتعامل مع كافة السيناريوهات حول سد النهضة الإثيوبي، وأن الدولة لن تسمح بحدوث أزمة مياه في مصر..وقال: إن هناك تنسيقا كامال بين جميع أجهزة الدولة للتعامل حول قضية سد النهضة بألا  تسرع في اتخاذ أي قرار، بل يتم دراسة كافة القرارات التي تخص الأمر بتأن حتى يتم تحديد الوقت لتنفيذ أي سيناريو.. مشيرا إلى أن وزارة الرى تقوم بتأمين المياه للمواطنين وإدارتها حتى ولو قطرة مياه، حيث تقوم الوزارة عن طريق الأقمار الاصطناعية بتحديد أماكن سقوط الأمطار على سبيل المثال وكيف ستتحرك إلى السدود للاستفادة القصوى من كل قطرة منها.

 

اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ وﻃﻨﻴﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﻹﻧﺘﺎج اﻟﻬﻴﺪروﺟين

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي على أهمية إعداد استراتيجية وطنية متكاملة لإنتاج الهيدروجين باشتراك القطاعات المختلفة بالدولة..وتهدف هذه الاستراتيجية إلى امتلاك مصر القدرة في مجال توليد واستغلال الهيدروجين ومواكبة التطور العالمي في هذا المجال بالشراكة مع الخبرات العالمية ولإضافة طاقة الهيدروجين الأخضر للمنظومة الوطنية المتكاملة للطاقة، وذلك في ضوء الاهتمام الدولي المتنامي بمشروعات الهيدروجين الأخضر باعتباره مصدرا واعدا للطاقة في المستقبل القريب.

 

اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﺗﺘﺨﻄﻰ أزﻣﺔ ﻛﻮروﻧﺎ ﺑﻨﺠﺎح

يشهد قطاع السياحة في مصر تعافيا ملحوظا خاصة منذ بداية العام الجاري مما يؤكد على ثقة الدول التى استقبلت مصر سائحيها في المقصد السياحي المصري، الآمن والمتميز طوال العام، حيث تمتلك مصر منتجات سياحية متنوعة ومختلفة، مع الالتزام بتطبيق ضوابط سلامة صحية صارمة، فضلا عن الجهود التي تبذلها الدولة لدعم القطاع السياحي من تداعيات أزمة فيروس كورونا بما يضمن سلامة العاملين بالقطاع والمواطنين والسائحين، وفقا لتوجيهات الرئيس السيسي ﺑﺪﻋﻢ اﻟﻘﻄﺎع واﻟﻌﺎﻣلين ﺑﻪ ﻣﻨﺬ اﻟﻠﺤﻈﺔ اﻷوﻟﻰ ﻟﻠﺠﺎﺋﺤﺔ.

 

اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﻨﻐﺎﻟﻰ ﻳﻌﻠﻦ  دﻋﻢ ﺑﻼده ﻟﺤﻘﻮق مصر ﻓﻰ ﻣﻴﺎه اﻟﻨﻴﻞ

أشاد الرئيس السنغالى، ماكي سال، بالدور المحورى الذى لعبته مصر بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى خلال رئاستها للاتحاد الأفريقى فى الدفاع عن القضايا الأفريقية على الساحة الدولية، والسعى لتحقيق التنمية لكافة شعوب القارة، مشدداً فى الوقت ذاته على دعم السنغال الكامل لحقوق الشعب المصرى الأزلية فى مياه نهر النيل، وسعى السنغال للتأكيد على هذا الأمر فى كافة المحافل الخاصة بالاتحاد الأفريقى والأمم المتحدة..وأشار إلى أن بلاده سوف تترأس الدورة المقبلة للاتحاد الأفريقى خلال فبراير/ شباط المقبل، وستضع على رأس اولوياتها إيجاد حل جذرى لهذه الأزمة، للحفاظ على الحقوق التاريخية للشعب المصرى لأن هذا هو التوجه الصحيح الذى يجب على جميع الاطراف الالتزام به .

 

وزير الخارجية: أكدنا لإثيوبيا استعدادنا لقبول السد ورفضت التعامل بإيجابية

قال وزير الخارجية، سامح شكري، إن قضية سد النهضة تهم كل المصريين، ومع استمرار تحلى مصر والسودان بالالتزام بالحل السلمى لهذه القضية ودعم المسار الأفريقى والمطالبة بدعم هذا المسار وتوفير الخبرة والأفكار لتوفر للأطراف توفير الحلول وكسر جمود التفاوض، ومصر والسودان أكدتا للجانب الإثيوبى فى كل المراحل استعدادهم لقبوله للسد وإتاحة الاستفادة من كل الأشياء ولكن حتى الآن ترفض إثيوبيا أن تتعامل بإيجابية ولكن هذا لا يجعلنا إلا أن نزداد عزيمة فى طرح قضيتنا على المجتمع الدولى بحيث يكون واضحا الموقف الإثيوبى الضعيف.

 

نتائج مؤشرات اﻻﻗﺘﺼﺎد المصري ﺗﻔﻮق اﻟﺘﻮﻗﻌﺎت اﻟﺪوﻟﻴة

أكد المركز الإعلامي لمجلس الوزراء أن الإصلاحات الاقتصادية التي نفذتها الدولة، ساهمت في تعزيز مرونة الاقتصاد وجعله أكثر قدرة على مواجهة الصدمات الخارجية والداخلية، وتحويل مساره إلى اقتصاد إنتاجي متنوع يتمتع بمزايا تنافسية، مشيرا إلى أن ذلك دعم قدرة الاقتصاد المصري على تحقيق نمو متوازن ومستدام، وجعل مصر واحدة من الدول القليلة على مستوى العالم التي استطاعت تحقيق مؤشرات نمو إيجابية رغم تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد، وذلك بشهادة المؤسسات الاقتصادية الدولية..ونوه  تقرير مجلس الوزراء، باستمرار مصر في تحقيق معدل نمو موجب على الرغم من أزمة كورونا، علماً بأنه من المستهدف تحقيق معدل نمو يصل إلى 5.4% خلال العام المالي الجاري (2021 – 2022).

 

أكبر انخفاض للإصابات بفيروس كورونا في مصر: 121 إصابة جديدة و15 حالة وفاة

يتواصل انخفاض معدلات الإصابة بفيروس كورونا في مصر يوميا..أوضح الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أنه تم تسجيل 121 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 15 حالة جديدة.. وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع محافظات الجمهورية، ومتابعة الموقف أولاً بأول بشأن فيروس «كورونا المستجد»، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية.

 

تقرير دولي: تيجراى فضحت شخصية آبى أحمد الاستبدادية أمام العالم

أصبحت الخسائر البشرية في الصراع الدائر بإقليم تيجراي الإثيوبي، فادحة، وذلك طبقا للتقارير التي كشفت عنها المؤسسات الدولية، وعلى رأسها الأمم المتحدة، وتقدر الأمم المتحدة أن هناك 1.3 مليون شخص في حاجة إلى مساعدة عاجلة بسبب القتال الدائر بالإقليم، فيما فر أكثر من 50 ألف إثيوبي إلى الأراضي السودانية المجاورة.

وقال منسق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة، مارك لوكوك، أمام جلسة مغلقة لمجلس الأمن، إن هناك مجاعة في تيجراي، ,المجاعة كانت تستخدم كسلاح حرب من قبل قوات من إريتريا المجاورة، التي تقاتل إلى جانب القوات الإثيوبية في الإقليم.

 

اتحاد دولي يدرج تركيا بين 10 أسوأ دول تنتهك حقوق العمال

أظهر تقريرٌ دولي جديد تعرّض العمال الأتراك ونقاباتهم لانتهاكاتٍ حقوقية جسيمة على خلفية الحملات الأمنية التي تقودها السلطات التركية ضدهم، بحسب ما ورد في التقرير السنوي الصادر عن الاتحاد الدولي لنقابات العمال، ومدرجا تركيا بين 10 أسوأ دول تنتهك حقوق العمال..وورد في التقرير، أن الشرطة التركية حاصرت مقر اتحاد «نقابات العمال التقدّمي» التركي،  في شهر مايو/ آيار الماضي، عندما اعتقلت رئيسه أرزو سيركيز أوغلو وأمينه العام عدنان سيردار أوغلو و25 آخرين من أعضاء الاتحاد الذي يعد واحدًا من أكبر نقابات العمال في تركيا..واتهم «الاتحاد الدولي لنقابات العمال»، الحكومة التركية، باتباع سياساتٍ معادية للعمال وممثليهم في النقابات.

 

جلسة مجلس الأمن

وفي مقالات الرأي بصحيفة المصري اليوم، كتب د. عمرو الشوبكي، تحت نفس العنوان: انتهت جلسة مجلس الأمن، وعرضت مصر قضيتها أمام العالم بوضوح وقوة، ولم تُرْضِ كلمات بعض مندوبى الدول الكبرى، وخاصة المندوبين الروسى والصينى، الكثيرين فى مصر، فكلمة المندوب الروسى عبر فيها عن قلقه «إزاء تنامى الخطاب التهديدى الذى لا يؤدى إلى حل متفاوض عليه»..وإذا كان الواقع يقول إن مصر لم تهدد إثيوبيا إنما الأخيرة هى التى هددتها ببناء سد يمس شريان الحياة فيها، إلا أن رسالة المندوب الروسى الضمنية تقول إن الانتهاء من الملء الثانى يجب أن تقبله مصر دون أن تفكر فى أى فعل قوى أو خشن. ومع ذلك فإن الذهاب إلى مجلس الأمن لم يضر بمصالح مصر، ولن يعوق معركتها من أجل الحفاظ على حقوقها المائية فى مواجهة التهديدات الوجودية الإثيوبية.

والحقيقة أن حصيلة جلسة مجلس الأمن تتجه نحو العودة مرة أخرى (ربما ثالثة أو رابعة) إلى المظلة الأفريقية، التى يجب فى حال قبولنا لها أن نشترط أن تتوقف إثيوبيا عن إتمام الملء الثانى للسد، وأن يكون هناك سقف زمنى للمفاوضات، كما أعلن الوزير سامح شكرى.

من المهم النظر إلى جلسة مجلس الأمن باعتبارها جزءًا من معركة مصر للحفاظ على حقوقها المائية، فلم يكن يتوقع أن يتخذ الأعضاء الـ15 الدائمون وغير الدائمين مواقف تختلف كثيرًا عما استمعنا إليه، والمهم هو البناء على تلك الخطوة فى الأيام القادمة، سواء باستكمال الجهد لإصدار قرار من مجلس الأمن يستند على المشروع التونسى ويلزم إثيوبيا بعدم الملء الثانى وعدم الإضرار بمصالح مصر والسودان، أو وضع شروط ليست زمنية فقط للعودة إلى المظلة الإفريقية، إنما أيضًا بالتوقف عن استكمال الملء الثانى.

 

ونشرت صحيفة المصري اليوم «كاريكاتير» عن  مفاوضات سد النهضة الإثيوبي

 

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]