صحف القاهرة: نحن مع الخليج قلباً وقالباً

102

نشرت الصحف المصرية، الصادرة اليوم الأربعاء، العديد من الأخبار والتقارير الإخبارية والموضوعات المهمة أبرزها: نحن مع الخليج قلباً وقالباً،وجيش مصر سيتحرك لحماية أشقائه.. توصيات منتدى شباب العالم.. السيسي: لا أريد صوتا مؤيدا للسلطة وإنما مؤيد لمصر.. تنسيق المواقف مع السودان إيمانًا بوحدة المسار والمصير.. الأمريكيون يصوِّتون على تقليص نفوذ ترامب في التجديد النصفي.. «السبسى» يرفض التعديل الوزارى على «حكومة الشاهد».

نحن مع الخليج قلباً وقالباً..وجيش مصر سيتحرك لحماية أشقائه

قال الرئيس عبدالفتاح السيسى، إننا «بجانب أشقائنا فى الخليج قلباً وقالباً، وإنه إذا تعرض أمنه للخطر وتهديد مباشر من جانب أى أحد، فإن شعب مصر قبل قيادته لن يقبل بذلك، وستتحرك قواته لحماية أشقائه»..وأضاف «السيسى»، فى لقاء مع المراسلين الأجانب، على هامش منتدى شباب العالم المنعقد فى شرم الشيخ، «إذا تعرض أمن الخليج للخطر فسوف نتحرك لحمايته..وأقول للشعوب العربية: انتبهوا للحفاظ على بلادكم.. الأمن القومى العربى اختلف بعد 2011 عما قبلها ويعانى من حالة انكشاف وهناك دول خرجت من موازين القوى بالمنطقة.. والعناصر الإرهابية فى سوريا سوف تتحرك إلى المناطق الهشة فى الشرق الأوسط».

 

 توصيات منتدى شباب العالم

تشكيل آلية عربية إفريقية لمواجهة الإرهاب..إقامة منتدى اقتصادى أورومتوسطى.. صندوق عربى إفريقى لدعم السلام بعد الصراعات..جائزة «زويل تيلر» للمبدعين.. دمج برامج حماية الإنترنت بالمناهج.

 

 

السيسي: لا أريد صوتا مؤيدا للسلطة وإنما مؤيد لمصر

في رسائل موجهة للإعلام، قال الرئيس السيسي: «عايز الصوت الإعلامى المؤيد لمصر وسلامتها وليس المؤيد للسلطة..الإعلام لا يقوم بدوره بالصورة الصحيحة وترك الساحة خالية لوسائل التواصل الاجتماعى التى تضم أشخاصا وأجهزة تقوم بدور سلبى..وأتمنى أن يكون الإعلام المصرى صوتا مخلصا وأمينا وشريفا».

 

 

تنسيق المواقف مع السودان إيمانًا بوحدة المسار والمصير

اكد المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، السفير بسام راضي، أن اللقاء بين الرئيسين السيسي والبشير، في شرم الشيخ، تناول سبل تعزيز مختلف جوانب العلاقات الثنائية، خاصةً على صعيد مشروعات الربط الكهربائي والسكك الحديدية، فضلًا عن دعم التعاون الاقتصادي وزيادة حجم التبادل التجاري، كما تم تبادل وجهات النظر بشأن آخر المستجدات الخاصة بعدد من الملفات الإقليمية، وأن الرئيس أكد خلال اللقاء علي حرص مصر على تنسيق المواقف مع السودان الشقيق إيمانًا بوحدة المسار والمصير التي تربط شعبي وادي النيل.

 

 

 

الأمريكيون يصوِّتون على تقليص نفوذ ترامب في التجديد النصفي

فى أول انتخابات نصفية تستنفر الشعب الأمريكى وتنال اهتماما دوليا منذ عقود، فتحت مراكز الاقتراع بالولايات المتحدة أبوابها أمام الناخبين الذين توافدوا بأعداد قياسية للإدلاء بأصواتهم فى انتخابات التجديد النصفى للكونجرس واختيار حكام 36 ولاية..ومع بداية التصويت الانتخابى، أمس الثلاثاء، سجلت معدلات تأييد الرئيس الأمريكى نسبة 39%، وبلغت نسبة المعارضة له 55%. وعلقت «سي.إن.إن» بأن هذه تعد أدنى معدلات تأييد يحصل عليها رئيس أمريكى قبيل انتخابات التجديد النصفي.

 

 

«السبسى» يرفض التعديل الوزارى على «حكومة الشاهد»

رفض الرئيس التونسى الباجى قايد السبسى التعديل الحكومى الذى أجراه رئيس الوزراء يوسف الشاهد وشمل 13 حقيبة، فى ظل أزمة سياسية واقتصادية تمر بها البلاد..ومن جانبه، قال «الشاهد»: إن التعديل يسعى إلى إضفاء مزيد من الفعالية والنجاح على العمل الحكومي، وأن منهج التغيير اعتمد على أساس الملاءمة بين البحث عن الكفاءة والقدرة على خدمة الشأن العام والحوار مع الفاعلين السياسيين، وذلك من أجل تحقيق الاستقرار فى البلاد.

 

 

إلغاء منح الجنسية

وفي مقالات الرأي بصحيفة الأهرام، كتب د. وحيد عبد المجيد، تحت نفس العنوان: هل يُعد إعلان الرئيس دونالد ترامب اعتزامه إلغاء منح الجنسية للأطفال المولودين على أراضى الولايات المتحدة من والدين غير أمريكيين نوعاً من التمييز ضدهم؟ السؤال يثير جدلاً غير معقول، لكنه صار معتادا فى عهد الرئيس الأمريكى الحالي. الجدل غير معقول ليس لأنه يتعلق بقرار يدخل ضمن سيادة أى دولة، ولكن هناك من يرون أنه يمس حقوق الإنسان.. ليس مفهوما أى حق إنسانى هذا الذى ينطوى على تمييز مهول بين من يستطيعون الذهاب إلى الولايات المتحدة لإنجاب أبنائهم على أرضها ليحصلوا على جنسيتها، ومن لا يقدرون على ذلك. وإذا كانت المسألة تتعلق بحقوق الإنسان، فموقف ترامب يبدو أكثر انسجاما معها مقارنة بمعارضيه، لأنه يريد إلغاء تمييز صارخ بين البشر، وفضلا عن التمييز الطبقي، فهذه حالة غير طبيعية. إنها الحالة الوحيدة التى تدخل فيها امرأة بلدا فى العالم، ثم تخرج ومعها طفل يحمل جنسية هذا البلد.

 

وأضاف: لذلك سيكون تنفيذ هذا الإلغاء اختبارا لمدى قدرة ترامب على مواجهة عاصفة الهجوم التى هبت عليه، وإذا كان مهاجموه يستندون إلى التعديل الرابع عشر فى الدستور الأمريكي، فهو يستطيع الاعتماد على تفسير لهذا التعديل يذهب إلى أنه ينطبق على الأشخاص الذين يحملون بطاقات خضراء، ولا يختلف وضعهم بالتالى عن المواطنين اختلافا ملموسا، وليس على من يذهب إلى الولايات المتحدة لغرض إنجاب طفل من أجل منحه الجنسية بدون سبب يقبله العقل.

 

 

ونشرت صحيفة البوابة «كاريكاتير» يسخر من ارتفاع أسعار الخضروات في مصر