صحيفة فرنسية: الشارع يريد المضي قدما نحو التغيير في الجزائر

نشرت صحيفة “لوفيجارو” مقالا حول استمرار الحراك الشعبي في الجزائر للأسبوع التاسع على التوالي حيث طالب مئات الآلاف المتظاهرين برحيل رئيس الدولة عبد القادر بن صالح.

أوضحت “لوفيجارو” ان الجزائريين الذين كانوا يتوقعون سلسلة استقالات من قبل وجوه السلطة السابقة بدءا من رئيس الدولة “عبد القادر بن صالح” ورئيس الوزراء “نور الدين البدوي”، لا يزالون يطالبون برحيل هذين الرجلين القويين من رجال نظام بوتفليقة.

أضافت صحيفة لوفيجارو ان رئيس الدولة “عبد القادر بن صالح” الذي بالرغم من شعبيته المنخفضة للغاية لكنه يريد إثبات نفسه كشخصية انتقالية في الجزائر حيث بدأ خلال الأسبوع سلسلة من المشاورات السياسية لإنشاء لجنة لمراقبة الانتخابات المقبلة.

كما تمت دعوة حوالي مئة شخصية سياسية وأعضاء من المجتمع المدني للمشاركة في مؤتمر للحوار والتشاور المقرر عقده في الثاني والعشرين من شهر أبريل/نيسان الجاري.

أفادت “لوفيغارو” ان العديد من الأحزاب والمنظمات قد أعلنت رفضها المشاركة على غرار حزب حركة مجتمع السلم ل”عبد الرزاق مقري” و”الجبهة الوطنية الجزائرية” لموسى التواتي والمحامي “مصطفى بوشاشي” أحد وجوه الحراك الشعبي في الجزائر.