صدى سوشال: استمرار مواقع التواصل في التضييق على المحتوى الفلسطيني

ندد مركز صدى سوشال الفلسطيني، اليوم الاثنين، بسياسة بعض مواقع التواصل الاجتماعي، وما تمارسه من تضييق مستمر ضد المحتوى الفلسطيني.

وقال المركز في تقرير له، إن سياسات مواقع التواصل الاجتماعي لا تراعي الحالة الفلسطينية ولا خصوصيتها وتتعامل معها بازدواجية، ومستمرة بالتضييق على المحتوى الفلسطيني بشكل واضح ومتصاعد.

ووثّق مركز صدى سوشال خلال مساعيه المستمرة لحماية المحتوى الفلسطيني على مواقع التواصل الاجتماعي عددًا من الانتهاكات كان أكثرها على موقع فيسبوك.

وأفاد المركز بأن إدارات مواقع التواصل تستمر بالتضييق على المحتوى الفلسطيني، ضاربة عرض الحائط كل المعايير والأخلاقيات المهنية والحقوقية في تعاملها مع خصوصية شعب فلسطين تحت الاحتلال.

ورصد مركز صدى سوشال أكثر من 17 انتهاكاً للمحتوى الفلسطيني على مواقع التواصل خلال شهر أغسطس/ آب، كان جُلها داخل الموقع الأزرق (فيسبوك) الذي يدعي فتحه مساحة آمنة وحرة للتعبير عن الآراء والمعتقدات الشخصية.

وبلغ عدد الانتهاكات عبر فيسبوك 15 انتهاكًا متنوعة ما بين الحظر والحذف ومنع النشر وحذف المنشورات، ورصد مركز صدى سوشال التضييق على كل من صفحة أنين القيد، وصفحة الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، وصفحة رام الله مكس، ولجنة القدس – جامعة اليرموك، وصفحة مركز قلنديا الإعلامي، وصفحة المركز الفلسطيني للإعلام، وصفحة الفنان قاسم النجار.

في حين قامت إدارة موقع انستجرام بحذف عدد من منشورات حساب Palestine Liberation Radio، وقامت إدارة موقع يوتيوب بحذف فيديو وصية الشهيد رائد مسك من حساب قناة نجله مؤمن مسك.

وضمن جهود إدارة مركز صدى سوشال المتواصلة في حماية المحتوى الفلسطيني والدفاع عنه، استطاع المركز إعادة 5 صفحات فلسطينية كانت إدارة فيسبوك قد حذفها وهم: جنين مكس، بيت فجار تايمز، بيت فوريك تايمز، يطا تايمز، عشاق قرية تل.

وعلى صعيد آخر، اعترفت إدارة شركة “فيسبوك” بانتهاك خصوصية مستخدميها عبر سماع كل المحادثات الصوتية من خلال تطبيق “ماسنجر” التابع لـ”فيسبوك”، وأنها وظفت مئات المتعاقدين للاستماع إلى المقاطع الصوتية التي يتبادلها المستخدمون.

كما أعلنت إدارة الموقع عن تفكيرها باستخدام خوارزميات تعمل بالذكاء الاصطناعي في تطبيق “واتساب” لفحص محتوى الرسائل وضبطها؛ لفرض سياسة الكلام المقبولة ضمن سياستها الخاصة وإذا تم تطبيق هذه الفكرة فذلك يعني أن التطبيق سيشرف بنفسه على فحص الرسائل قبل تشفيرها وإرسالها.

ما يمهد الطريق أمام الحكومات لإجبار شركات التواصل الاجتماعي على التجسس على رسائل المستخدمين الخاصة بهم.

كذلك ذكر تقرير مركز صدى سوشال أن نسبة الانتهاكات خلال شهر يوليو \ تموز بلغت 23 انتهاكاً متنوعاً ما بين حذف الصفحات والحسابات الشخصية والحظر المؤقت وحذف المنشورات، تحت ذرائع واهية.

وتصدر  فيسبوك الانتهاكات أيضًا بواقع 21 انتهاكاً كان أبرزها حذف صفحتي مخيمات طلائع التحرير، وفلسطين بين يديك، وحجب صفحتي 48 الإخبارية، وفلسطين بوست.

بالإضافة إلى حذف صفحة كلنا ولادك التضامنية مع الشيخ حسن يوسف، وحجب صفحات الضفة برس، ومراح رباح الحدث، وتوقع الحدث، وحذف منشورات صفحة كرمول، ومنشورات وكالة الرأي، علاوة على حذف حساب الصحفي عبد الرؤوف خضر.

كما رصد المركز عمليات حظر مؤقت وحذف منشورات لعدد من الصحفيين والنشطاء كان أبرزهم الصحفي بشرى الطويل، والصحفي سامي الساعي، والصحفي محمد الداية، والصحفي حسن اصليح، والناشط سامح مناصرة، والصحفي محمود بسام، والناشط علي قراقع ، في حين قامت إدارة تطبيق الواتساب بحظر رقم شبكة قدس الإخبارية للمرة 22 على التوالي.