صرخ: «فلسطين حرة».. مجند أميركي يعترض على الإبادة في غزة بحرق نفسه أمام السفارة الإسرائيلية

أكدت المتحدثة باسم القوات الجوية الأميركية آن ستيفانيك عبر البريد الإلكتروني مساء أمس الأحد لموقع أكسيوس، أن مجندا في الخدمة الفعلية للقوات الجوية الأميركية أشعل النار في نفسه أمام السفارة الإسرائيلية بواشنطن.

ونشر حساب على موقع تويتش التابع لمنصة إكس فيديو لشخص يرتدي الزي العسكري الأميركي يقول إنه لن يستمر في التواطوء في الإبادة الجماعية التي يقوم بها الجيش الإسرائيلي في غزة.

وأضاف: أنا على وشك المشاركة في عمل احتجاجي شديد التطرف أمام السفارة الإسرائيلية، لكن عندما تقومون بقياس ما يتعرض له الفلسطينيون من الاحتلال فستعتبرون ما أقوم به ليس تطرفا.

وعرف الرجل نفسه باسم آرون بوشنل وأنه يعمل في القوات الجوية الأميركية وهو ما أكدته القوات الجوية الأميركية فيما بعد.

وصرخ الرجل وهو يحترق: فلسطين حرة.

وخلال الفيديو سمع صوت أحد الأشخاص من الشرطة يتحدث إليه قائلا: مرحبا يا سيد هل أقوم بمساعدتك.

استمر الحادث حوالي دقيقة قبل أن يقوم ضباط إنفاذ القانون بإطفاء النيران حوالي الساعة الواحدة بعد الظهر.

المجند الأميركي آرون بوشنل
المجند الأميركي آرون بوشنل

ووفقا لما أكدته خدمات الإطفاء والطوارئ المحلية (FEMS) لموقع The Daily Beast، فقد استجابت خدمات الإطفاء والطوارئ المحلية بالعاصمة لمكالمة بخصوص شخص اشتعلت فيه النيران.

وقال مسؤول الإعلام العام في FEMS، فيتو ماغيولو: «وصلنا لنجد على ما يبدو رجلًا بالغًا مشتعلًا»، مضيفًا أن أعضاء الخدمة السرية الأميركية قاموا بإخماد النيران، وتم نقل الرجل إلى مستشفى محلي لتلقي العلاج من «إصابات خطيرة تهدد حياته».

وتحقق الشرطة المحلية والخدمة السرية في الحادث.

ولم تقدم السلطات تحديثا عن حالته، لكن الصحفية المستقلة تاليا جين ذكرت أنه توفي متأثرا بجراحه طبقا لما أكدته صحيفة نيوزويك الأميركية.

ونشر بوشنل عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك لينك قناة تويتش التي نشرت فيديو حرقه لنفسه والتي تم إغلاقها فيما بعد، وكتب على اللينك آخر رسالة له: الكثيرون منا يسألون أنفسهم، ماذا كنت سأفعل لو كنت على قيد الحياة أثناء العبودية؟ أو في ظل نظام جيم كرو في الجنوب؟ أو الفصل العنصري؟ ماذا كنت سأفعل لو كان بلدي يرتكب إبادة جماعية؟، الجواب هو أنك تفعل ذلك الآن.

صورة من صفحة آرون على فيسبوك
صورة من صفحة آرون على فيسبوك

ويشير حساب بوشنل على موقع LinkedIn إلى أنه يعمل في القوات الجوية منذ عام 2020، حيث يعمل كفني أنظمة عملاء في إدارة تكنولوجيا المعلومات، وأنه كان يسعى للحصول على بكالوريوس العلوم في هندسة البرمجيات في جامعة جنوب نيو هامبشاير. وكان يبحث أيضًا عن برامج SkillBridge لنقل مهاراته إلى المجال الوظيفي لهندسة البرمجيات.

وكتب بوشنل في وصف نفسه: مهندس برمجيات طموح يتمتع بخبرة واسعة في تطوير الويب وهندسة البرمجيات وإدارة نظام Linux وإدارة تكنولوجيا المعلومات. لدي موهبة وشغف لحل المشكلات المعقدة باستخدام التعليمات البرمجية.

وأضاف: أنا متحمس حقًا لكتابة البرامج ولا أستطيع الانتظار للمساعدة في دفع الابتكار في العالم المدني.

وأتم: طوال فترة وجودي في الجيش في الأدوار القيادية والتابعة، بالإضافة إلى خبرة العمل السابقة في مجموعة متنوعة من الأدوار المدنية، نجحت في بيئات الفريق واكتسبت مهارات تواصل جيدة جدًا. لقد أثنى عليّ كبار القادة لقدرتي على شرح المسائل التقنية المعقدة لهم. يمكنني جلب العديد من هذه المهارات الناعمة إلى الطاولة في أي دور.

صورة من حساب بوشنل على لينكد إن
صورة من حساب بوشنل على لينكد إن

وأصبحت الاحتجاجات ضد إسرائيل حدثا شبه يومي في الولايات المتحدة الأميركية، منذ أن بدأت إسرائيل عدوانها على قطاع غزة في 7 أكتوبر.

وتزايدت الدعوات الدولية لوقف إطلاق النار لأسباب إنسانية في الأشهر الماضية مع تفاقم الأزمة الإنسانية. وكانت السفارة الإسرائيلية في واشنطن موقعا لاحتجاجات متواصلة ضد الحرب في غزة مع استمرار ارتفاع عدد الشهداء من المدنيين في القطاع المدمر، مع استشهاد أكثر من 29 ألف شخص، وفقا لمسؤولين بوزارة الصحة الفلسطينية.

ووقعت حادثة مماثلة في ديسمبر، عندما أحرق متظاهر نفسه أمام القنصلية الإسرائيلية في أتلانتا.

وعثرت السلطات على علم فلسطيني بالقرب من القنصلية، كجزء من الاحتجاج على العدوان الإسرائيلي المستمر في قطاع غزة.

وأمرت محكمة العدل الدولية الحكومة الإسرائيلية الشهر الماضي باتخاذ إجراءات عاجلة لمنع الإبادة الجماعية هناك، لكنها لم تصل إلى حد إصدار أمر للجيش الإسرائيلي بوقف هجومه في القطاع بشكل كامل.

___________________________

شاهد | البث المباشر لقناة الغد

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]