فرحة الأطفال بالعيد تقفز فوق الأزمات

رغم ما تعانية العديد من دول العالم من أزمات اقتصادية وفقر وحروب، إضافة إلى تداعيات جائحة كورونا، إلا أن فرحة الأطفال بعيد الأضحي كانت حائلا أمام تلك الأزمات، ولم تعيق بث روح الفرحة في تلك الدول.

 

أطفال الموصل يتحدون الكورونا ويتأرجحون – العراق

 

في العراق، احتفل الأطفال بالعيد متناسين كل ما يحيط بهم من احتجاجات غاضبة وعمليات إرهابية وفيروس كورونا، ليبثوا أجواء السعادة في شوارع البلاد.

احتفالات المسلمين بعيد الأضحى في كراتشي – باكستان

وفي باكستان حافظ الأطفال على عادة اللعب والخروج في العيد مما حفظ للعيد رونقه.

طفل يحاول نفخ بالون للاحتفال بالعيد – السنغال

 

أما في غرب أفريقيا، وتحديدا في السنغال، فقد سعى الأطفال لخلق عالمهم الخاص وإسعاد أنفهسم بعيداً عن كل ما تعانيه بلادهم.

وخرج الأطفال السمر مرتدين الألوان الزاهية والمتنوعة للتعبير عن أجواء هذه المناسبة.

فتيات يرتدين ملابسهن الجديدة للاحتفال بالعيد في داكار- السنغال

وفي الهند، واحد من أكبر المتضررين من جائحة كورونا، خرج الأطفال للاحتفال والتعبير عن فرحتهم بعيد الأضحى.

الأطفال يغسلون ماعز قبل التضحية به وسط أجواء من الفرحة في بومباي – الهند

وهكذا تظل فرحة الأطفال هي الأكثر صدقا وسط ضجيج الأزمات، ولو كان ذلك بأبسط الأدوات.

مصر

79٬254
اجمالي الحالات
950
الحالات الجديدة
3٬617
اجمالي الوفيات
53
الوفيات الجديدة
4.6%
نسبة الوفيات
22٬753
المتعافون
52٬884
حالات تحت العلاج

الإمارات العربية المتحدة

53٬577
اجمالي الحالات
532
الحالات الجديدة
328
اجمالي الوفيات
1
الوفيات الجديدة
0.6%
نسبة الوفيات
43٬570
المتعافون
9٬679
حالات تحت العلاج

فلسطين

5٬220
اجمالي الحالات
191
الحالات الجديدة
24
اجمالي الوفيات
4
الوفيات الجديدة
0.5%
نسبة الوفيات
525
المتعافون
4٬671
حالات تحت العلاج

العالم

12٬337٬473
اجمالي الحالات
215٬716
الحالات الجديدة
554٬636
اجمالي الوفيات
4٬560
الوفيات الجديدة
4.5%
نسبة الوفيات
6٬929٬179
المتعافون
4٬853٬658
حالات تحت العلاج