ضربة مزدوجة لريال مدريد قبل مواجهة مانشستر سيتي وبرشلونة

تعثر ريال مدريد في بداية أهم أسبوع له في الموسم الحالي عندما خسر 1-صفر أمام ليفانتي في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم السبت الماضي.

وقبل ثلاثة أيام من مواجهة مانشستر سيتي بطل انجلترا في دوري أبطال أوروبا زاد موقف النادي الملكي سوءا عندما تعرض مهاجمه البلجيكي إيدن هازارد لإصابة جديدة في الكاحل من شبه المؤكد أنها ستبعده عن مواجهة مانشستر سيتي الأربعاء المقبل وعن القمة المحلية (الكلاسيكو) في مواجهة برشلونة حامل اللقب الأحد القادم.

ولسوء الحظ أيضا لن يتمكن المدرب زين الدين زيدان من الاعتماد على جهود المهاجم الشاب رودريجو بدلا من زميله البلجيكي المصاب في مواجهة برشلونة لأنه حصل على بطاقة حمراء في مباراة فريق الصف الثاني أمام سان سيباستيان دي لوس رييس.

وأحرز رودريجو وهو برازيلي هدفا بمجهود فردي لكنه احتفل مباشرة أمام حارس المرمى المنافس ليخرج له حكم المباراة بطاقة صفراء ثم أخرى حمراء لأنه سبق أن تلقى بطاقة صفراء.

ورغم أنه أخرج برشلونة من كأس ملك إسبانيا ووضع قدما في نهائي البطولة، إلا أن التعثر لا يزال يلازم مسيرة أتليتيك بيلباو في الدوري المحلي للعبة.

وبخسارة الفريق 2-1 أمس الأحد أمام ألافيس جاره في اقليم الباسك يكون الفريق خاض عشر مباريات في الدوري دون أي فوز وهي مسيرة تعثر تمتد منذ فوزه 2-صفر على غرناطة مطلع ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وبسبب بدايته الطيبة للموسم فإنه لا يتوقع للفريق أن يتراجع إلى مراكز الهبوط إذ يبتعد بتسع نقاط عن مايوركا صاحب المركز 18 (بين 20 فريقا) لكن آماله في الظهور أوروبيا في الموسم المقبل ربما تكون تبخرت تماما.