ضغوطات حول حسم حكومة لبنان.. فمن المرشح لرئاستها؟

أكدت مراسلة الغد في بيروت كلودي أبي حنا، أن رئاسة الجمهورية في لبنان والتيار الوطني الحر، يضغطان في اتجاه حسم الاستشارات النيابية الملزمة لتكليف شخصية لتشكيل الحكومة، تتمثل حتى الآن في السيد سمير الخطيب.

وأشارت إلى أنه مقرر خلال نهاية اليوم وجود موقف لرئيس التيار جبران باسيل، يوضح حقيقة رسو الأمر حول “الخطيب” بعد لقاء جمعهما في ظل تردد لقاء “الخطيب” أيضا مع رئيس الجمهورية صباح اليوم، ولكن الرئاسة نفت ذلك.

ولفتت إلى أن مصادر رئاسية قالت إن “الخطيب” يجرى لقاءات في الأيام المقبلة، وأن رئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري سيوافق على ترشيح “الخطيب”، وذلك بعد أن أكد “الحريري” منذ فترة أنة لن يسمي مرشحا للتكليف بتشكيل الحكومة إلا مع عقد الاستشارات النيابية، نظرا لرغبته في عدم مخالفة الدستور.

وتابعت: “حزب الله يريد ويتمسك بأن يكون الحريري رئيسا للحكومة الجديدة، نظرا لعلاقاته مع المجتمع الدولي فضلا عن أن الحريري زعيم سني ولا يريد حزب الله تكليف رئيس حكومة ليس توافقيا بالشارع السني، درءا لفتنة سنية شيعية، بحسب ما ترى مصادر من حزب الله”.

واتهمت هيئة تنسيق الثورة، قوى سياسية، بالالتفاف على مطالب الحراك ببدء الاستشارات النيابية الملزمة لتشكيل الحكومة.

وقالت الهيئة إن هناك تخبطا في الأداء السياسي يطيل الأزمة ويستبيح الأصول والأعراف الدستورية.